تفاعل هاشتاج #جراح_تنزف على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أيام قليلة من مجزرة أريحا التي قتل فيها النظام السوري نحو 12 طفلا ومعلما، وأصاب نحو 20 آخرين بقصف مدفعي طال المدينة القريبة من إدلب شمال سوريا، وسط غضب على التواصل ومشاهد مروعة وباكية.
مطلقو الهاشتاج رأوا أنه ليس فقط #إدلب_تحت_القصف  وأن الجرح النازف ممتد إلى كشمير وآسام بيد الجيش الهندي وفي فلسطين جرح مفتوح لم يندمل.
يكتب حساب تيم المرابطون  @morabetoooon "دعوة عامة لكل الأحرار ، شاركونا في التدوين على وسم

 #جراح_تنزف ، جراح المسلمين تنزف في كل بقاع  الأرض؛ من فلسـطـين الجريحة ، إلى كشمير وآسام في الهند  إلى الأويغور في الصين".

ويضيف شبلنقة ابن طربوشة @Rrreewwqqtt "لم نكن مستعدين لكل هذا الحزن في حياتنا ، لم نكن مستعدين لكل تلك الحروب والدمار والفساد والتغيّرات السياسيّة القبيحة، كنّا نرتّب أنفسنا بشكل عادي جدا يناسب حياة عادية ، ندرس ثم نتوظّف ثم نتزوج وننجب.

ولكن يبدو أن جيلنا حمل أمانة النهوض بالأمة وانتشالها من هذا العبث".
ويرى حساب سفينة نوح @omarsaad9876 "ما تمر به الأمة الآن ما هو إلا ضعف و مذلة واستكانة".
ويضيف إليه محمد أحمد @2Qrlu3xMyeMI5Q7 أن "دماء المسلمين هي التي تنزف".

وتعلق حورية وطن @hory_zky أنه "أقطار وبلاد مسلمة محتلة ؛ يتحكم فيها الاستعمار والاحتلال، وقد اجتمعت واتحدت عليهم الأمم المتحدة، فتسكت عن جرائمهم فلا تقرر لهم حقا  ولا تنفذ لهم قرارا ولا ترفع لهم شكوى ولا تُعلي لهم رأيا ؛ ساندت عدوهم  وأيدت قاتلهم".
وتكتب "وللأوطان في دم كل حر.. يدٌ سلفت ودَينٌ مستحق.. وللحرية  الحمراء  باب.. بكل  يد مضرجة يُدق"

وفي تغريدة تالية "إلى كل من ساند ظالما وأعانه.. إلى كل من فوّض …لدم سال ….لعرض انتُهك ….لسجين مظلوم".
ويرى طلال @RHB7iG5C6dqhIG8 أن الفاعلين في العالم العربي أحجموا، أظن بتحجيم دور الإخوان المسلمين في مصر وغيرها ، قلَّ التفاعل مع قضايا العالم الإسلامي".

ويضيف "وقلوب تنفطر وشعوب تصرخ أين الدين؟ أين الضمير؟ أين قلوبكم؟ أين الرحمة؟ الله رحيم الله يرحم رحمونا فإن الدنيا علينا هي أيضا".

Facebook Comments