تكبدت شركات السياحة المصرية خسائر كبيرة بسبب إلغاء موسم العمرة والحج، طوال عامين متتاليين في إطار مواجهة فيروس كورونا الجديد كوفيد-19، بل إن بعض هذه الشركات أغلقت أبوابها ومكث موظفوها في منازلهم.

 وكانت المملكة العربية السعودية قررت وقف إصدار تأشيرات الدخول لأراضيها لأداء شعائر العمرة أو زيارة المسجد النبوي الشريف، كإجراء احترازي، خوفا من انتشار مرض فيروس كورونا الجديد بين المعتمرين.

كما حظرت السعودية، دخول الأجانب من خارج البلاد لأداء شعائر الحج الماضية.

 

استغاثة وصرخة

وناشدت غرفة شركات السياحة الجهات المختصة بالمملكة العربية السعودية بمراجعة الإجراءات التي اتخذت لتأمين المعتمرين وسرعة رفع مصر من قائمة الدول المحظورة، مؤكدة استعدادها لتنفيذ كل ما يرونه ضروريا لإعادة تشغيل رحلات العمرة من مصر.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة السياحة الدينية برئاسة علي المناسترلي رئيس مجلس إدارة غرفة شركات السياحة بالإسكندرية والبحيرة و مطروح.

وأشارت الغرفة إلى أنه قد حان الوقت للسماح برحلات العمرة من مصر، خاصة بعد الانتهاء من التعاقد مع شركة تأمين تقوم بتأمين المعتمر المصري بصورة كاملة من حيث الحصول علي اللقاح المعتمد للسفر، بالإضافة إلى تغطية تكاليف إجراء تحليل PCR المطلوبة سواء في مصر أو في المملكة وتغطية رد مبلغ العمرة للمعتمر في حالة عدم سفره بسبب الإصابة بفيروس كورونا.

وتابعت غرفة شركات السياحة، وهذا وبعد التوصيات التي نتجت عن اجتماع لجنة السياحة الدينية أصبحت الأمور طيبة في كل ما قد يكون سببا لتعطيل السفر إلى العمرة.

 

3 مليارات جنيه خسائر

وأكد عدد من أصحاب شركات السياحة الدينية أن شركات السياحة المصرية وعددها ما يقرب من 3 آلاف شركة تواجه أزمة هي الأكبر في تاريخها وتهدد عمل غالبيتها خلال الفترة المقبلة وبعضها سيضطر لإعلان إفلاسه، بسبب طول فترة التوقف عن العمل، مؤكدين إلى أن أسباب الأزمة التي تواجهها الشركات حاليا تتنوع ما بين أسباب تكررت خلال السنوات الماضية وتم التغلب عليها مثل الأزمات الاقتصادية وأزمات مستحدثة قد تؤدي إلى خروج الغالبية العظمى من الشركات خارج منظومة العمل السياحية.

وذكر التقرير أن أهم الأزمات التي واجهت الشركات السياحية حاليا تتمثل في الأزمة المالية، حيث تواجه الشركات السياحية حاليا أزمة مالية غير مسبوقة بسبب جائحة كورونا التي أثرت بالسلب على عملها خاصة بعد إلغاء رحلات العمرة والحج العام الماضي، وكذلك توقف الحركة السياحية الوافدة إلى مصر بشكل كلي لعدة شهور، وما ترتب عليها من توقف وكالات السياحة الأجنبية عن دفع مديونياتها للشركات السياحية المصرية نتيجة توقف السياحة في العالم.

وقال وجيه القطان عضو غرفة شركات السياحة إن "قطاع السياحة بصفة عامة وشركات السياحة بصفة خاصة تعرضت للعديد من الأزمات غير المسبوقة منذ بدء جائحة كورونا في مارس من العام الماضي والتي أثرت بشدة على جميع العاملين بالقطاع، وأضاف أن الحد الأدنى لخسارة أي شركة سياحة خلال العام الماضي يتجاوز مليون جنيه، لافتا إلى أن أعداد شركات السياحة يقترب من 3 آلاف شركة".

وأشار وجيه القطان إلى أن حركة السياحة الدينية العمرة والحج، توقفت بشكل تام فيما لم تصل نسبة العمل في السياحة المستجلبة من الخارج الـ 5%، لافتا إلى أن نسبة كبيرة من الشركات التزمت بدفع كامل رواتب العاملين خلال العام الماضي، فيما قام البعض منها بالاتفاق مع الموظفين لاعطائهم نصف الراتب بينما لجأ البعض الآخر لتسريح العمالة والتي قدرت بـ40 ألف وظيفة وإيقاف أنشطة الشركة نظرا لعدم وجود عمل.

 

الأنفاس الأخيرة

بدروه، كشف سعد بن حميل القرشي، مستشار اللجنة الوطنية للحج والعمرة السعودية، تطورات جديدة بشأن فتح باب العمرة أمام المصريين. وقال القرشي، في تصريحات تليفزيونية إن "المملكة تفتح باب العمرة أمام المصريين قريبا، بالإضافة إلى جميع الدول العربية والإسلامية".

وأشار إلى أن المملكة تتابع الوضع الوبائي في الدول العربية والإسلامية وانخفاض إصابات كورونا بها، مشيرا إلى أنها في الوقت نفسه حريصة على عدم إصابة أي معتمر بمكروه في أثناء الطواف وأداء مناسك من العمرة.

وتابع القرشي "خلال الفترة المقبلة نفتح الأبواب ونرحب بالأخوة المصريين لأداء مناسك العمرة على أكمل وجه خلال الأيام القليلة المقبلة".

وشدد مستشار الحج والعمرة السعودية، على ضرورة حصول المعتمر، على جرعتين من لقاحات كورونا المعترف بها دوليا ومن منظمة الصحة العالمية قبل أداء العمرة. متابعا أن "المملكة سوف تستقبل المعتمرين حتى سن 55 عاما فقط حرصا منها على عدم تعرض كبار السن لخطر الإصابة بفيروس كورونا".

مصر الأولى عربيا في أعداد الحجاج

وحلت مصر في المرتبة الأولى عربيا في أعداد الحجاج والمعتمرين خلال العام قبل الماضي، حيث أدى أكثر من 85 ألف مصري شعائر الحج، وأكثر من 540 ألفا شعائر العمرة. 

 ويوجد في مصر نحو 3000 شركة سياحية تعمل في مجال العمرة والحج، ، خسائر هذه الشركات جراء توقف العمرة والحج بحوالي 3 مليارات جنيه.

 

Facebook Comments