في محاولة لقلب الحقائق والمؤشرات تبنى وزير الانقلاب للتربية والتعليم، تصنيف شبكة " US NEWS "الإعلامية الامريكية على أن مصر جيدة التعليم وأنها انتقلت من المرتبة الـ 44 على العالم في جودة التعليم إلى المرتبة الـ39 على هذا التصنيف، في حين أن مؤشر مؤشر دافوس لجودة التعليم ، وهو مُعترف به تعتمده أغلب الكيانات التعليمية الحكومية وغير الحكومية يصنف مصر في المرتبة قبل الأخيرة مباشرة والدرجة 139 بين 140 دولة هو ما يظهر الواقع الذي يعلمه جيدا الشعب طلابا وأولياء أمور يتعاملون مع التعليم.
يبدو أن "US NEWS" كما هو واضح من الاسم فهو جهة تتعامل مع الإعلام (الأخبار -التقارير- الدعاية) هدفها الوصول إلى أكبر شريحة من المتابعين، وتصنف المحتوى لديها من خلال حجم الدخول الإلكتروني باستطلاعات التفاعل المتعلقة بمشاهدة المحتوى أو تسجيل الإعجاب أو التعليق دون الاعتماد على نمط الشرائح العشوائية أو المنتظمة كما تفعل شركات تتعامل مع استطلاعات الرأي مثل إيبسوس وهو صحيح من هذا الباب، وليس من بين التصنيفات المعتمدة.
حتى إن الشبكة الأمريكية " US NEWS " تصنف -وفق حجم التفاعل- الكيان الصهيوني في المرتبة 24 والإمارات في 27 وتركيا في 31 والسعودية في المركز 35.

ومن بين تصنيفاتها وفق ما سلف وضع مصر في المرتبة الـ33 عالميا، يشمل ذلك التعليم والتأثير الثقافي وريادة الأعمال وجودة الحياة والتراث، وكان ترتيبها في تصنيف سنة 2020 رقم 36 من أصل 78 دولة.

تشير التقارير إلى أن جمع تصنيف US NEWS  يعتمد على طرق وليس عوامل وأبرزها استطلاع رأي لرغبة مواطني كل بلد جاءت في التصنيف في الالتحاق بالجامعة أما  استطلاعات فيسبوك أو تويتر وشبكات التواصل الأخرى، كما تعتمد على تقييم خاص من الشبكة غير محدد العوامل والأسس البنائية للتصنيف حول مدى قدرة الدول على إنها توفر ما وصفته بـتعليم عالي الجودة أو رغبة المتعلمين بالالتحاق بالتعليم الجامعي.

https://twitter.com/BMsr995264/status/1367833939457564672

تصنيف العرب
مؤشر دافوس الذي هو جدير بحمل لقب التصنيف العالمي لجودة التعليم صنف جودة التعليم في 2021م في العالم العربي كالتالي: قطر في المرتبة الأولى عربيا والمرتبة الرابعة عالميا تلتها دولة الإمارات، والسعودية (54) عالميا وتونس (84) والكويت (97) والمغرب (101) وعمان (107) والجزائر (119) وموريتانيا(134)، بينما احتلت مصر المرتبة الأخيرة عربيا، والمرتبة 139 عالميا، من أصل 140 دولة تضمنها مؤشر دافوس لجودة التعليم، أما اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ العالم، فقد كانت من نصيب ﺳﻨﻐﺎفوﺭﺓ.

أولياء أمور اتهموا وزير تعليم الانقلاب طارق شوقي بالتدليس وحوار الطرشان مع تلاميذ وأولياء الأمور ومنتقدي تعليمه الفاشل، الذي اعترف زعيم الانقلاب بفشله ومن تصريحات عبدالفتاح السيسي "يعمل إيه التعليم في وطن ضايع؟".
ونسب مراقبون إلى العسكر تعمد تجهيل المجتمع من خلال انهيار التعليم مضيفين أن قيادة العسكر تعمل بنظرية قيادة شعب جاهل، أسهل من قيادة شعب متعلم، وأن نسبة الأميّة مرتفعه بالدول الدكتاتورية لهذا السبب.
 

ليست مُسلّمات
ولفت ناشطون إلى " US NEWS " دقيقة في تصنيف المحتويات التي تشهد أكثر تفاعلا إلكترونيا وهو ما استغله الانقلابيون لتغيير الحقيقة مثل ما حدث مع بمبة هانم @BambaHaneem من لجان المخابرات، استغلت التصنيف المذكور وتركت تصنيف دافوس لتكتب في الخلاصة "#تحيا_مصر_وعاش_السيسي.. يعلن صعود مصر إلى المركز 39 من 78 دولة الأعلى في جودة التعليم".
ليرد المعلم داغر @officialhta2522 "فضيحة #طارق_شوقي، الوزير صرح أن مصر حصلت علي المركز٣٩عالميا من أصل ٧٨ دولة في تصنيف جودة التعليم من مؤسسة أمريكية كبري وهي US news ونسي أن الإنترنت متاح للجميع للبحث عن تلك الموقع واتضح أنه موقع إعلاني مثل الوسيط و olx وليس له علاقة بتقييم أو تصنيف التعليم وغيرمعتمد".
أما عنان @Rina9940 فقال  "طارق شوقي طلع في مداخلة تليفزيونية قال إن "تصنيف مصر في التعليم 39 من 78ضمن تصنيف جهة تُدعى يو إس نيوز ، بالبحث عن الجهه دي وُجد أنها موقع على الويب يتم فيه تسويق العقارات والسيارات والمراتب وغيرها، وكان عامل استطلاع دخل عليه3000 شخص والسؤال عن مدى معلومية جودة التعليم في عده دول # نصاب #ربنا_يوفقك".

تسمم الطلاب
الطريف أنه خلال الأسبوع نفسه، أطلق ناشطون هاشتاج #السيسي_يسمم_طلاب_مصر بعد أن تسمم عشرات الطلاب في مدارس مصر التي تحظى بحسب طارق شوقي بنسبة متقدمة في جودة التعليم، ليكون سبب تسمم الطلاب وجبة التغذية المدرسية التي تشترك وزارة التعليم بتقديمها من مصانع الجيش مثل سايلو فودز المحتكر لهذا الخدمة المحسوبة ، من قبل زعيم الانقلاب على الطالب ب15 جنيها تشمل علبة عصير وكيس بسكويت بمحافظات كفر الشيخ وأسيوط وقنا وبني سويف والفيوم، لتستقبل مستشفيات المحافظات حالت جماعية من القيء والإسهال وفقدان الوعي.
يقول حساب Freedom (@EGP70697413)"هذا الكائن لا يخجل أبدا، فضائح يومية بقتله 40 ألف مدني بالمنطقة الغربية".

وتسمم الأطفال بوجبات الجيش وخراب البنية التحتية وغرق الشوارع ودمار البيوت، ثم يظهر …الفم لا يشعر بمعاناة الناس وكأنة قائد منتصر يسود العدل والرخاء حكمه .

Facebook Comments