واصلت مواقع التواصل الاجتماعي دعمها وتضامنها مع لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق محمد أبو تريكة في وقوفه ضد احتفاء الدوري الإنجليزي بالشواذ.
وتصاعد الدعم مع ما يُشاع عبر منصات إعلامية منها بلومبرج من أن “إدارة قنوات بي إن تتجه لمنع أبوتريكة من الظهور في الإستوديو التحليلي للبريميرليج والاكتفاء بوجوده في البطولات الأخرى، رغبة منها في عدم فتح معركة مع الرعاة الداعمين للشواذ بعد تداولهم مقطع النجم المصري ورأيه المناهض والرافض لتوجهاتهم”.

https://twitter.com/Goalna/status/1465752988555923459

إضافة إلى الحملة الكبيرة في بعض المواقع العالمية على محمد أبوتريكة و تصريحه عن المثلية أثناء لقاء تشيلسي واليونايتد، تحدثت أيضا صحف كثيرة أن “بيين سبورت” حذرته من عدم تكرار الحديث عن قناعات شخصية و الاكتفاء بالتحليل.
صحيفة تايمز قالت إن ” بيين سبورت طلبت من أبوتريكة عدم التعبير عن آرائه على الهواء، لكنها لن تطرده  ولفتت إلى أن شبكة BeIN تعتبر داعمة للمثلية و كل حملاتها”.
 

دعوة للتصدي للشذوذ 

وكان لاعب كرة القدم المصري الدولي محمد أبو تريكة، الشهير بإرهابي القلوب، دعا اللاعبين العرب في الدوري الإنجليزي لكرة القدم إلى التصدي لحملات دعم الشواذ التي يقيمها الدوري الإنجليزي، والتي أكد أنها “لا تناسب الإسلام” وضد الفطرة الإنسانية، خاصة أن كل الأديان السماوية تحارب تلك الظاهرة.

وعلق أبوتريكة على «شارة المثلية الجنسية» في الدوري الإنجليزي، قائلا “هذه ظاهرة لا تناسب ديننا وعاداتنا وتقاليدنا ويجب أن نتصدى لها”.
وأضاف أبو تريكة “أكبر عقوبة حصلت في التاريخ وذكرها القرآن قوم لوط ، وربنا بيقول (ولقد كرمنا بني آدم) فأنت بالظاهرة دي مش بتكرّم ، أنت كده بتهين البني آدم وبقت ظاهرة خطيرة وفجة والعالم مبقتش تختشي وفي الآخر يقولك حقوق الإنسان ! يعني ربنا بيكّرمك والأديان بتكّرمك وأنت في الآخر بتهين نفسك”.
https://twitter.com/mohamedelgazar4/status/1465219976504262656

وعلق د. محمد الصغير مستشار وزير الأوقاف الأسبق قائلا: “موقف مشرف من الرمز الرياضي الكبير محمد أبوتريكة في الرد على تسويق الدوري الإنجليزي لشعارات الشذوذ الجنسي، ومعاداة الفطر السليمة ومخالفة كل الأديان والقيم والتقاليد الصحيحة، متذرعين بحرية التعبير، ولا يقبلون في نفس الوقت، من يعبر عن رأيه في رفض التفسخ والانحلال الخُلقي”.

وقال حساب المحاكي للإعلامي محمد ناصر على (محاكاة) @3m4710 “كالعادة هناك مواقف لا يتحدث فيها إلا الخلوق أمير القلوب. 

محمد أبوتريكة ، أبوتريكة ردا على «شارة المثلية الجنسية» في الدوري الإنجليزي «هذه ظاهرة لا تناسب ديننا وعاداتنا وتقاليدنا ويجب أن نتصدى لها»”.
https://twitter.com/Mahamad50051193/status/1465761968837566475

وأضاف الصحفي أحمد عبد الجواد @abdgwad_ahmed “حيا الله الكابتن المسلم الخلوق محمدأبوتريكة، الذي هاجم ظاهرة الشذوذ والمثليين على الهواء مباشرة، غير عابئ بغضب حيوانات البشر،حفظكم الله ورعاكم كابتن أبو تريكة”.
وعبر @melhamy علق الباحث في التاريخ محمد إلهامي “يحافظ أبو تريكة على نفسه كصاحب رسالة وقضية، وليس مجرد لاعب كرة، وهذا هو الفارق بين الإنسان الذي يرى لنفسه دورا إصلاحيا، وبين المهرج البهلوان الذي يرى دوره في الحياة إمتاع الجمهور مقابل الأموال،  وهذه الموجة الشنيعة حاليا من الترويج لعمل قوم لوط، ستكون مفرزة أخرى لكثير من الناس”.

Facebook Comments