من الشيكولاتة المخدرة  إلى الإندومي.. الوجبات القاتلة تهدد حياة المصريين في زمن الانقلاب

- ‎فيتقارير

تصاعدت شكاوى أولياء الأمور من انتشار حالات التسمم بين الأطفال بسبب تناول منتجات «إندومي» واضطرت هيئة سلامة الغذاء إلى الإعلان عن سحب عينات من منتجات «إندومي» من الأسواق، وإرسالها للمعامل المركزية، للتأكد من سلامتها .

كان عدد من أولياء الأمور قد أكدوا تعرض أطفالهم لوعكة صحية شديدة وآلام بالبطن، عقِب تناولهم «إندومي»، واشتكى عدد من المواطنين من أكياس التوابل، خاصة الشطة.

كما أثارت أنباء عن تداول نوع من الشيكولاتة المخدرة يسمى  Schogetten والتي تحتوي على نبات الخشخاش المخدر انتقادات من جانب المصريين ، وأكدوا أن تداول هذه المنتجات وما تسببه من حالات تسمم ووفيات يكشف إهمال حكومة الانقلاب وعدم اهتمامها بالصحة العامة.

يشار إلى أنه خلال العام الجاري، أصيب 18 شخصا في واقعتي تسمم غذائي، بمحافظة سوهاج، وتم نقلهم إلى مستشفى سوهاج العام، منهم 9 أشخاص من أسرة واحدة من مركز المنشاة، كما تم نقل 5 أشخاص أخرين إليه، عقب إصابتهم بتسمم غذائي، إثر تناولهم «إندومي»، بدائرة قسم أول سوهاج.

الأطباء من جانبهم حذروا من تناول الإندومي بسبب تأثيره على الأطفال ، مطالبين بضرورة التغذية السليمة والبعد عن الوجبات السريعة والمتضمنة للمواد الحافظة والاكتفاء بأنواع الشيكولاتة المعروفة وعدم شراء الأنواع المجهولة .

وشددوا على ضرورة توعية المواطنين من الأمهات والآباء بخطورة الشيكولاتة ليس لمجرد احتوائها على مواد مخدرة فقط لكنها على جميع الأصعدة لا سيما عقب سحب كيندر من بريطانيا، بعد تسببها فى إصابة الأطفال بالسالمونيلا.

 

سلامة الغذاء

من جانبه زعم حسين منصور، رئيس هيئة سلامة الغذاء، أن الهيئة تعمل بشكل دوري على سحب عينات من المنتجات الموجودة في الأسواق، للتأكد من سلامتها، وعدم وجود أي أضرار بها، حرصا على سلامة المواطنين، مضيفا أنه وفقا للقانون ينبغي محاسبة منتجات إندومي، لأنها تبث إعلانات دون الحصول على موافقة وفق تعبيره.

وشدد منصور في تصريحات صحفية على ضرورة مراجعة موقف منتجات إندومي وتسجيلها كأغذية خاصة، لأنها تتضمن إدعاءات بقدرة المنتج على رفع المناعة، مشيرا إلى أن ما يقوله أصحاب المنتج قد يكون صحيحا وقد يكون غير صحيح بحسب تعبيره.

 

المواد الحافظة

في المقابل قال الدكتور محمد عز العرب، أستاذ الباطنة بالمعهد القومي للكبد والأمراض المعدية، والمستشار العلمي للمركز المصري للحق في الدواء، أن تناول المواد الحافظة ومكسبات الطعم واللون تلحق الضرر بجسم الإنسان على المدى البعيد، مؤكدا أنها قد تؤثر على الكبد والكلى .

وشدد عز العرب، في تصريحات صحفية على ضرورة الاهتمام بمضادات الأكسدة لسلامة الغذاء والبعد عن الأطعمة التي تتضمن المواد الصناعية المختلفة، لافتا الى أن الهرم الغذائي لا يتوافق مع كل الأشخاص ويختلف من شخص لآخر حسب عوامل السن أو الوزن أو المجهود البدني أو الذهني أو الأمراض المزمنة.

 وأوضح أن كل شخص يحتاج إلى عدد معين من السعرات الحرارية يوميا والتي تتحدد بناء على العوامل السابق ذكرها ، لافتا إلى أن الأنظمة الغذائية مقسمة إلى نحو 55 % من النشويات و15% بروتين ثم تستحوذ الدهون على النسبة المتبقية .

وحذر عز العرب من أن الوجبات الجاهزة تؤدي إلى ترسب السعرات الحرارية في الجسم على شكل دهون، بما يلحق الضرر بجسم الإنسان.

 

الأطعمة الجاهزة

و طالب الدكتور مجدي بدران، عضو الجمعية المصرية للمناعة والحساسية، بالبعد عن التغذية غير السليمة من خلال تناول الوجبات السريعة والأطعمة التي تتضمن مواد حافظة ومكسبات طعم ما يسبب الضرر للإنسان مثل الإصابة بالسمنة أو الأمراض الأخرى، موضحا أن الاعتماد على تناول المنتجات الغذائية الجاهزة للأطفال يعد من سلوكيات التغذية غير السليمة، مثل الحلوى والإندومي وغيرها من المنتجات في السوبر ماركت، وشدد على ضرورة تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالفيتامينات والبروتينات.

وقال بدران في تصريحات صحفية إنه "من الضروري تناول الخضروات والفواكه الطازجة، لأنها غنية بالفيتامينات بما يساهم في دعم الجهاز المناعي، سواء فيتامين أ وفيتامين بي وفيتامين سي، مؤكدا أن هذه الأطعمة ضرورية جدا لكل شخص، فضلا عن ضرورة ممارسة الشباب والأطفال للرياضة بما يعزز المناعة والبعد تماما عن الأطعمة الجاهزة أو السريعة وتلك التي تتضمن مواد حافظة".

 

بذور الخشاش

وحول الشيكولاتة المخدرة قال الدكتور مروان سالم، أخصائي التغذية العلاجية، إن "هناك أنواعا من الشيكولاتة والكيك بالأسواق تدخل في صناعتها بذور الخشاش، وهي بذور زيتية تستخرج من نبات الخشخاش الذي يستخلص منه الأفيون والمواد والأدوية الأفيونية، وكذلك المسكنات، موضحا أن تلك البذور تُعالج كيميائيا، ويتم تداولها على نطاق واسع في أوروبا".

وأكد «سالم» في تصريحات صحفية أن أغلب الكيك والشيكولاتات الموجودة يدخل فيها بذور الخشخاش كمكون رئيسي وكذلك المعجنات يستخدم بها مثل الدقيق، خاصة في أوروبا، والتي نستخدم منها أنواعا من الشيكولاتات والكيك دون العلم بأنها تحتوي على تلك البذور.

وأضاف أن تناول بذور نبات الخشخاش داخل الشيكولاتة لا يؤدي إلى الإدمان، لأن تلك النسب تكون منعدمة من المادة الفعالة فيه، موضحا أنه على النقيض توجد شيكولاتة مخلوطة بالحشيش موجودة بكثرة في دول أوروبا خاصة هولندا والنمسا وألمانيا، وتباع بالمحلات.

وأوضح «سالم» أن استخدام بذور الخشخاش في الشيكولاتة له عدة أسباب، منها أنه غني بالقيمة الغذائية، ويحتوي على ألياف عالية تساعد في زيادة حجم العجين، وكذلك غني بالبروتين والدهون المشبعة والأحادية، وبعض أنواع الفيتامين والمعادن والأملاح والكالسيوم والحديد والفسفور والبوتاسيوم.