طالبت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان سلطات الانقلاب في مصر  بإخلاء سبيل الدكتور محمود شعبان وإيقاف كافة أشكال القمع والانتهاكات التي يتعرض لها منذ اعتقاله للمرة الثانية في 16 مايو 2019 على ذمة قضية تتعلق بـالانضمام إلى جماعة أُسست على خلاف أحكام القانون تعود أحداثها إلى عام 2014 بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية.

وأشارت إلى أنه رغم  صدور عدد من القرارات بإخلاء سبيله إلا أنه يتم تدويره والتحقيق معه باتهمات ومزاعم مسيسة ، حيث جرى تدويره 4 مرات ولازال قيد الحبس ضمن مسلسل الانتهاكات التي لا تسقط بالتقادم.

وفندت الشبكة الاتهامات الباطلة الموجهة للدكتور محمود شعبان إبراهيم عمران، 50 عاما، والمدرس بجامعة الأزهر  وعلاقته بالجيش السوري الحر ، وأكدت أنه لا يوجد  دليل واحد استندت إليه نيابة أمن الدولة لاعتبار الجيش السوري الحر منظمة إرهابية .

وكانت نيابة أمن الانقلاب العليا  قد أحالت  شعبان  إلى محكمة الجنايات المختصة بدائرة محكمة استئناف القاهرة، باعتباره المتهم الأوحد في  القضية التي تحمل رقم 1730 لسنة 2022 جنايات الزيتون، والمقيدة برقم 771 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، بالاستناد إلى المادة 86 مكرر د من قانون العقوبات، ليواجه اتهامات تتعلق بسفره في الثاني من شهر مارس 2013 للجمهورية العربية السورية عن طريق مدينة إسطنبول التركية بغرض الالتحاق بجماعة إرهابية (الجيش السورى الحر ) حتى عودته إلى مصر عن طريق مدينة إسطنبول يوم 6 مارس 2013.

وقالت الشبكة  "بالنظر إلى قرار الإحالة، لم نجد دليلا واحد استندت إليه نيابة أمن الدولة لاعتبار الجيش السوري الحر منظمة إرهابية، وبالعودة إلى الوراء أكثر من 9 سنوات منذ أن سافر الدكتور محمود شعبان إلى سوريا، ضمن حملة إغاثة تحمل الطعام والأدوية للمتضررين من أبناء الشعب العربي السوري ولقاءه خلال رحلته التي استمرت 4 أيام منذ أن غادر القاهرة حتى عودته إليها بعناصر من الجيش السوري الحر -حسب ما أعلنه بنفسه- قبل عودته لمصر.

https://www.facebook.com/ENHR2021/photos/a.106921907953732/407900187855901/

إخفاء المهندس جمال دكروري بالجيزة

إلى ذلك وثقت منظمة نجدة لحقوق الإنسان إخفاء قوات الانقلاب بالجيزة للمواطن " جمال ناصر السيد دكروري" ويبلغ من العمر60  عاما، ويعمل مهندس فحص واعتماد للتقاوي بمحافظة الجيزة.

وذكرت أنه  من أبناء مركز بني مزار محافظة المنيا، ومقيم بشارع حسن محمد ، فيصل الجيزة ، ومنذ اعتقاله تعسفيا في 28 مارس 2022 تم اقتياده إلى جهة غير معلومة حتى الآن ، وترفض سلطات الانقلاب الكشف عن مكان احتجازه دون ذكر الأسباب .

إخفاء محمد فايق من الشروق

أيضا أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الإخفاء القسري بحق المواطن محمد فايق حفني عبده إمام -مدير علاقات عامة – مدينة الشروق محافظة القاهرة منذ ١٤ أبريل ٢٠٢٢ ، وطالب بالكشف عن مكان احتجازه والإفراج الفوري عنه .

وذكر الشهاب أن الضحية محكوم غيابيا في قضية ١٢٣ عسكري المعروفة إعلاميا بما يسمى بقضية ”حسم“ وترفض قوات الانقلاب الكشف عن مكان احتجازه بما يزيد من المخاوف على سلامة حياته .

تجديد حبس 7 صحفيين وناشط ويوتيوبر

فيما وثق المركز الإقليمي للحقوق والحريات تجديد حبس 7 صحفيين 45 يوما وناشط سياسي ويوتيوبر45 يوما على ذمة عدد من القضايا ذات الطابع السياسي .

 

بينهم الصحفي " مدحت رمضان" على ذمة القضية رقم 680 لسنة 2020  " الصحفي أحمد علام" في القضية رقم 558 لسنة 2020  ، الإعلامي  "خالد غنيم" في القضية رقم 558 لسنة 2020 ، الصحفي "بهاء الدين إبراهيم" في القضية رقم 1365 لسنة 2019، الصحفي "هشام عبد العزيز" في القضية رقم 1956 لسنة 2019 ، الصحفي "عبد الرحمن عبد المنعم " في القضية رقم 1365 لسنة 2019  ،  الصحفي"مصطفى الخطيب" في القضية رقم 488 لسنة 2019 و اليوتيوبر "أحمد سبيع" في القضية رقم 1111لسنة 2020 والناشط "شريف الروبي" في القضية رقم 1111لسنة 2020 .

Facebook Comments