أعرب ناشطون ومراقبون على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم واستيائهم وبنفس الوقت عدم دهشة جانب كبير منهم لانزلاق قدم الكاتب علاء الأسواني بكشل لا لبس فيه في وحل التطبيع مع العدو الصهيوني، من خلال  حوار إذاعي أدبي -بُث على حلقتين- مع موقع الإذاعة التابعة للجيش الصهيوني (غالي تساهال) بمناسبة صدور ترجمة ثالثة لرواية الأسواني إلى العبرية وهي رواية "جمهورية كأن" وفق المعلق والصحفي الإسرائيلي جاكي حوجي.
وسبق أن احتج الأسواني في 2010 بعد ترجمة المركز الإسرائيلي الفلسطيني للأبحاث والإعلام روايته عمارة يعقوبيان إلى العبرية، وهدد وقتها الأسواني بمقاضاة كل من تورط في الترجمة والنشر.

يقول علاء الأسواني: لم أتعامل مع أي وسيلة إعلام إسرائيلية، و أن اللقاء كان مع وكيل أعماله في لندن.
و في نفس اللقاء مع وكيل أعماله يقول:
"i will be very glad to talk about my novels in any language (Hebrew) is no exception"
يعني حضرتك موافق و باصم بالعشرة#علاء_الأسواني pic.twitter.com/vlELg1wWIe

— Enana Nejem 🇵🇸 (@EnanaNejem) May 23, 2022

 

جائزة نوبل
جانب من المتابعين رصد أن حديث علاء الأسواني -الكاتب الدائم في موقع DW الألماني بمقالات تنحاز ضد الإسلاميين-  
مع الإذاعة العبرية تزامن مع حديث أدبي عن ترشح الأسواني لجائزة نوبل بامتداده ضمن خلطة الحصول عليها والتي في جانب منها التطبيع ، على غرار ما فعله الرئيس أنور السادات بزيارته للقد س والكنيست الصهيوني وفي جوانب أخرى منها تمنح في الشق الأدبي منها للمعتدين على الذات الإلهية كما في رواية أولاد حارتنا أو للروايات التي تضمن مخالفات ذميمة كالشذوذ أو ذم سلوكيات حض عليها الدين الإسلامي واتفقت عليها آراء أهل السنة والجماعة.
يقول الكاتب عمار مطاوع  "علاء الأسواني هيترشح الدورة الجاية لجايزة نوبل للأدب، وهيكون له حظوظ مرتفعة لنيل الجايزة، بس قبل دا ما يحصل خلينا نبقى عارفين سببه إيه، عشان الحوار لا هيكون له علاقة بالأدب ولا بالفن ولا بالكلام دا خالص".
 

 

 

 

إلى المندهشين من حوار علاء الأسواني مع إذاعة جيش الاحتلال الصهيوني: الأسواني كان راضيًا بنقل"عمارة يعقوبيان"من وسط القاهرة إلى قلب الكيان الصهيوني،عبر دار نشر صهيونية منذ العام 2016
لا شيء يدعو للدهشة:30 يونية تواصل تحقيق أهدافها الصهيونية
الصورة المرفقة:غلاف الطبعة العبرية pic.twitter.com/gPwynD4SrZ

— wael kandil (@waiel65) May 22, 2022

 

ورأى أن "علاء الأسواني كاتب متوسط الموهبة فقير الخيال لغته مقالية عادية فاقدة للبلاغة الاستثنائية، قريب في أسلوبه من مدرس محمد حسنين هيكل، المدرسة الجافة المباشرة غير الإبداعية لغويا، اللي نشأت في الأساس من رحم الصحافة مش من الرواية ".
وأضاف أن مستوى الأسواني الأدبي أو حجم إنتاجه أو درجة تأثيره تدعم حصوله على الجائزة ، متوقعا أنه رغم ذلك قد يكون الاسم العربي الثاني اللي هيجاور نجيب محفوظ في الحاصلين على الجايزة في الأداب".
وأشار إلى أن مسوغات الحصول تتمثل في عدة أمور وهي:
1- علاء أول واحد قدم المـثليين الرجال في السينما المصرية (عمارة يعقوبيان) بدور بارز وغير هجومي، بالعكس ركز فيها على جانب المعاناة والتخفي واللهث وراء فرصة آمنة لممارسة الحب الطاهر في مجتمع منغلق شديد التطرف والرجعية.

 

 

 

2- علاء محب للسلام الجميل اللي عايزاه أوروبا، بيعمل لقاءات مع إذاعة الاحتلال، وبيشكرهم على ترجمة أعماله للعبرية عشان يقرأها محبوه من الجمهور اللي ساكن الأرض المحتلة ، وأنه يقدم معارضته للنظام من مسرح إعلامي للاحتلال، يعزز بها صورة الكيان الوديع الديموقراطي، ونقطة النور الوحيدة المنورة في غابة الشرق الأوسط الهمجي البربري.

 

3- علاء معارض للنظام لكن بالصورة المثالية اللي عايزها المجتمع الغربي، مش عروبي قومي متطرف، ولا إسلامي رجعي متخلف، ولا وطني متشدد لمصريته، الراجل ببساطة عايز مصر تتحول لقطعة من أوروبا، بكل قيمها ومبادئها ونمط حياتها، بيدافع عن القيم الغربية باستماتة وبيهاجم النظام من زواية ابتعاده عن القيم الغربية دي مش من زواية كونه نظام بيحكم بلد شرقي عربي مصري أفريقي مسلم.

4- علاء ترجم أعماله للعبرية، وكذلك للإنجليزية والفرنسية، لأن العربية مش من اللغات المدرجة في الجايزة كلغة أدبية، البهوات بتوع نوبل شايفين اللغة العربية بكل تراثها غير جديرة باستحقاق النشر في مكتوباتها ضمن ترشيحات الجايزة، وعلاء ترجم رواياته للعبرية في سياق إضافة عدد أكبر من اللغات القابلة للترشح ضمن الجايزة.

 

الترجمة: في غضون ذلك ، أُجبر #علاء_الأسواني على الانسحاب بعد الضغط ، وأصدر الليلة الماضية نفيًا لإجراء المقابلة ذاتها. وادعى في دفاعه أنه لم يتحدث إلى أي وسيلة إعلام إسرائيلية ، وأنه أجرى المقابلة التي أذاعتها معنا مع وكيله. https://t.co/Rdy51wsApD

— Nadia El-Magd ناديا (@Nadiaglory) May 25, 2022

 

خلطة الدولار
وأشار الصحفي محمد الوفا إلى حوار أخير أجراه الكاتب المعروف أحمد خالد توفيق في مارس 2018 وهو من آخر الحوارات التي جرت معه تحدث فيه عن مفهوم الشهرة بالنسبة له كروائي، متطرقا لرفضه نصيحة الروائي علاء الأسواني للوصول للعالمية.

 

 

وعن سؤال ، تُرى ما هى نصيحة الأسواني للراحل أحمد خالد توفيق؟

يقول توفيق  «علاء الأسواني قال لي على وصفة للوصول للعالمية وهي قصة عن علاقة سحاقية بين منتقبتين، والمجتمع اضطر واحدة تتزوج رجلا فظا، واكتشف أنها غير مختنة وعملوا لها عملية ختان فماتت، وقال لي دي قصة توزع 60 مليون نسخة وتحتل غلاف مجلة نيوزويك، يقول خالد توفيق "لكني لو كتبت هذه القصة خنت قاعدة ما يطلبه المستمعون وهبيع كتير وأنجح في الغرب ».

عليك من الله ما تستحق يا أسواني.
 

ومجرد مطية يتم إستخدامها لمهاجمة وطنه ولا يمت بصلة إلي الأدب فالأدب برئ منه ومن أمثاله وليبحث له عن قراء من الكيان الصهيوني فالذى دفعه لترجمة أعماله إلي العبرية هو نفس الشيء الذى دفعه لخيانة وطنه الذى علمه بعد أن كان جاهلاً. علاء الأسواني لم يغير نظرة المصريين له بأنه مجرد خمورجي

— هانى سالم _ Hany Salem (@HSalim_Writer) May 25, 2022

ردود الأسواني
الطريف أن علاء الأسواني كتب تغريدة ينفي فيها إدلاءه بأي حوار مع الإذاعة العبرية وقال إن "الصحافة العربية كان لازم تشير أن اللقاء اتعمل مع وكيله مش معاه شخصيا".
وتجاهل الأسواني الرد على الصحفي جاكي حوجي الصهيوني الذي زعم أنه أجرى معه لقاء يدعي أنه تواصل مع علاء الأسواني، وأنه من طلب أن ترسل الأسئلة لوكيله وأن وكيله كان حاضرا بشكل شخصي وسمعه في مقدمة اللقاء.
وقالت إن "الصحفي الذي أجرى اللقاء وجه الشكر لعلاء قبل نشر الحوار بيوم كامل، وأنه "منشن" ذكر حساب علاء في تغريديته".

ولفت نشطاء إلى أن مديرة دار النشر التي ترجمت روايته الأخيرة للعبرية، سجلت إشارة "منشن" لعلاء الأسواني قبل أيام تشكره فيها، وبتعلن عن بداية طرح الرواية هناك، ومن أهمية الموضوع عاملة للتويتة تثبيت في حسابها الشخصي.

 

 

لص الروايات
وأديب يعقوبيان ليس محايدا تجاه الإخوان والدكتور محمد مرسي بل هو يواصل هجاءهم  ، فأيد الإنقلاب وفوض على إراقة دماء المصريين، وطرده السيسي إلى أمريكا وأوقفه في المطار ومنع ندواته ونشر مقالاته بعدما أدى الدور المطلوب منه مبكرا.

دراسته الأدبية ظهرت قبل شهور، قال صاحبها إنها تكشف عن قيام علاء الأسواني بنقل روايته الأخيرة "نادي السيارات" من الرواية الأجنبية "حفلة التيس".

وهي الدراسة التي أجراها الكاتب رؤوف مسعد، لتكشف عن تطابق الرواية في بنيتها وحبكتها الدرامية وشخوصها وأماكنها مع رواية "حفلة التيس" التي صدرت قبلها بسنوات طويلة لأديب نوبل ماريو بارجاس يوسا، وهو ما اعتبره غير جائز أدبيا.

وأشار آخرون إلى أن هذه ليست الرواية الوحيدة التي قام الأسواني بسرقتها "فقد قام بسرقة رواية الأديب الإنجليزي جورج أوريل (مزرعة الحيوان) والتي صدرت في سبعينيات القرن الماضي.

علاء الفاشي
كتاب وشهود كثيرون منهم الصحفي الليبرالي وائل قنديل، رد على أغلب إدعاءاته عن الرئيس الشهيد محمد مرسي ولقاء فيرمونت وذلك عبر مؤسسة الإذاعة الألمانية (DW)  التي تنشر له رغم ركامة أسلوبه وسرد الساذج الأبله للحكايات.
وفي مقال قريب، زاد وائل قنديل إلى السيرة الذاتية للأديب الحرامي علاء الأسواني، لقب الفاشي وهو اللقب الذي أعتاد طرحه على جماعة الإخوان عندما يساوي بينها وبين فاشية العسكر، رغم إعلانه تأييد إراقة الدماء في رابعة العدوية طالما كانت تضيحات الإسلاميين.

وأشار "قنديل إلى أن علاء الأسواني فخور بالمشاركة في “30 يونيو”، قائلا "فلم نعرف هل يعتبرها ثورة مضادة أم انقلابا رعته إسرائيل وحمته، ومولته الإمارات والسعودية، واشتغل الأسواني وآخرون في حشد الناس له، تدليسا وتلبيسا".

وتناول قنديل ما أسماها بفاشية المثقف التي اعتبرها أكثر بشاعة من الفاشية العسكرية، وما تسمى بالفاشية الدينية التي يزعمها الأسواني، وهي فاشية لا يمانع صاحبها في قطع رقاب، وإراقة دماء الذين رفضوا أن يكونوا مثله، منحازين للفاشية العسكرية، ضد ما يراه فاشية دينية.

علاء الأسواني ما زال بحسب وائل قنديل "جنديا في صفوف الثورة المضادة، يحارب تحت رايات أحمد الزند، رئيس نادي القضاة الذي استنجد بالرئيس الأمريكي للتدخل لعزل الرئيس مرسي، ويحضر الأسواني في المؤتمر الشهير بنادي القضاة، جنبا إلى جنب مع المستشارة إياها المقربة من المجلس العسكري وتوفيق عكاشة ومرتضى منصور، وكل رموز الدولة العميقة المستعصية بتعبيره ، ثم يظهر على شاشة الجزيرة مباشر مصر ليشن حملة متطرفة في عكاشيتها على الرئيس الإخواني الدكتاتور الذي كان قبل ذلك يدفعه دفعا لانتزاع صلاحياته كاملة من براثن دولة مبارك، التي تحاصره كما حوصرت غزة".

Facebook Comments