مرت 9 سنوات من هبوط السواد الحالك على مصر منذ تظاهرات 30 يونيو التي أفضت لانقلاب عسكري غاشم نفذه السيسي وعساكره، جنى خلالها المصريون بكافة فئاتهم الذل والفقر والهوان والقمع الذي لم يروه من قبل.
وأرجع مراقبون تقييمهم ل30 يونيو بأنها نكبة إلى النتائج والمآلات وأبرزها؛ اعتقال ثم قتل أول رئيس مدني منتخب من الشعب المصري الرئيس الشهيد محمد مرسي، لم يتولَ الحكم سوى عام واحد، ثم قُتل الرئيس مرسي في جريمة خيانة كبرى يعاقب عليها القانون الدولي ، بهدف استكمال أهداف ٣٠ يونيو عند من نظموها.
ورأى الأكاديمي رضوان جاب الله أن نكبة 30 يونيو  التي احتفلت بها إسرائيل تكللت في 14 أغسطس 2013، بنتيجة تاريخية وصمة عار في جبين العسكر وهي؛ مذبحة رابعة العدوية ، مصر اليوم في نكبة عظيمة ومحنة جسيمة فاقت كل التوقعات والتصورات ، ولم تشبه مجزرة هذا  اليوم الدامي في أرض مصر إلا مجزرة صبرا وشاتيلا على يد الصهاينة في لبنان ومذابح الصرب في البوسنة والهرسك ، إنها مذبحة بشعة تسيل فيها دماء المصريين نهرا على يد سلطة غاشمة وسط شماتة أذنابها وحقدهم وسفكهم للدماء واحتقارهم لكل قيمة إنسانية واستعجالهم لحرق الجثث وإخفاء معالم الجريمة ، الله أكبر الله أكبر  الله أكبر”.

مصر المخروسة
ومن المآلات التي استعرضها مراقبون من 30 يونيو تمثلت في استدانة واسعة من المؤسسات المالية الغربية والصناديق الخليجية و تطبيع علني اقتصادي وسياحي وعسكري مع الصهاينة، وسيناء خارج التغطية، و إصرار على التفريط في مياه النيل، وتضييع للتعليم  وللصحة وللصناعة، واستحواذ الجيش على أكثر من 60 % من الشركات والاقتصاد، فضلا عن  فقر مدقع لنحو 60% من الشعب بحسب البنك الدولي، و45% لا يجدون ما يسد رمقهم بحسب (الفاو) إضافة لهجوم على الدين وثوابته وشعائره والترخص في إهانته وما يمثله.
وأضاف المرقبون أن هذه العناويين التي متونها مصائب؛ في مجملها أكبر وأضخم من الانقلاب في حد ذاته ككلمة كل واحد منها يستحق من الناس ثورة وهي أشياء يستشعرها الجميع .
وتساءل المراقبون عن رؤية من شارك في 30 يونيو اليوم وكانوا الركوبة للجيش والشرطة بعد أن قطعوا الكهرباء وأوقفوا محطات البنزين وعطلوا الطرق والمصانع بالمطالبات الفئوية .

مصالحة ومطلب
وتأتي الذكرى مع مطالبات غير واضحة للحوار الوطني سبقها حديث خلال السنوات الماضية عن المصالحة تارة مع الانقلاب وأخرى مع القوى الثورية لمواجهة الانقلاب، في حين يرفض البعض إلى الآن  الاعتذار عن تأييد العسكر فى انقلاب 30 يونيو على الديمقراطية الوليدة، وذلك في ضوء اعتراف أحمد ماهر مؤسس حركة 6 أبريل أنه والتيار الليبرالي تحالف مع العسكر في انقلاب على الرئيس مرسي.
وبالمقابل رأى د.محمد عماد صابر، النائب السابق بمجلس شعب الثورة أنه “لا تخوضوا صراعات وهمية مع أو ضد 30 يونيو، وليكن الهدف الأهم كيف الخروج منها ومن تداعياتها، كما خرجنا من نكسة 5 يونيو بعبور أكتوبر 73، إنجازات 30 يونيو هي نفسها إنجازات 67 إعلام كاذب ومزيف”.
وأضاف “نحن بحاجة لعبور جديد، عبور الهزيمة النفسية والردة العقلية على المستوى الشخصي أولا ، لأن 30 يونيو أكبر عملية لتغييب العقول في العقود الأخيرة ، مشيرا إلى أن تغييب عقول النخبة في السلطة والمعارضة وغالبية الشعب، وقتها يكون الخروج منها والعبور إلى ما بعدها تحصيل حاصل”.

اعتراف بالمؤامرة
ولمن لم يستقر إلى الآن إلى أن مظاهرات 30 يونيو والانقلاب مؤامرة مدبرة ليعود إلى أستاذة العلوم السياسية منى مكرم عبيد، مستشارة ميجيل أنجيل موراتينوس، الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات، والتي حصلت على وسام “جوقة الشرف” برتبة ضابط، من الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي لتدعيم العلاقات المصرية الفرنسية، وهو الوسام الذي منحه ماكرون مؤخرا للسيسي، ولها تصريح فضحت فيه جانبا من تفاصيل مؤمراة الانقلاب العسكري ما زال حاضرا في أذهان المهتمين بالمشهد السياسي المصري؛ حيث كشفت أن السيسي طلب من 12 شخصية، هي واحدة منهم، قبل مظاهرات 30 يونيو كتابة خطاب تفويض شعبي لحكم مصر، وهو ما يعني برأي مراقبين أن ما يدعيه من استجابة للمحتشدين لا أساس له من الصحة، وأن انقلابه مدبر بشكل كامل.

وقالت “عبيد” السيسي طلب منا في 30 يونيو إصدار بيان ضد مرسي ودعوة الجيش للتدخل قبل 3 عصرا فكتبناه بسرعة.
 

https://l.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fwatch%3Fa%26v%3DN6lKaxSdXQ4%26feature%3Dyoutu.be%26fbclid%3DIwAR0kO4wrI2F6B3bGZkCOmnVOHi1ehF0GwRV5crHxDpOZ1R_xdiKRy8U7V1I&h=AT2wF-OWbYUFrBc3BSbz5Y3DuvnVw1eZrD0a3XQiDBpZWvJD2tweKK6MHbeTPlF04E4AJyr9qrTHkJ9VQSkfXsjOnuEOk1G-y1t5c60rJ1fepHyT-imfYnXrVDxQLI35MY2mmLxkBKSQaK1Xxg&__tn__=-UK-R&c[0]=AT39A0kJyXO74pACzeWZmKe8FLiuaayr7X21T8inaKOExqiG0KQbpATCptk5mxccG40pbKQFqTyQCPD5Eo03qKiy8ZPBpq68VbyBo3bW0v0cjTAQmNhb8UMOIgRF36vu0e1V90mdRgV5ZFx7yoesRZfUTQ

 

اعتراف بلير
رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير له دور في المنطقة ما زال يمارسه وهو الحرب على الإسلاميين ومن ذلك إشادته ب 30 يونيو التي وضعت حدا للإسلام السياسي  بحسب ما نقلت عنه صحف محلية موالية موالية للانقلاب في أبريل 2014، حيث قال ما معناه “لازم نشن حربا ضروسا على كل من لا يؤمن بالعلمانية ، لازم نشن حرب على كل الإسلاميين فى العالم ، وكل الإسلام السياسي سواء اللى بيستخدم العنف أو حتى اللى بيتبع أساليب ديموقراطية سلمية ، كله واحد ومش مهم في حربنا دي نعبأ بحقوق إنسان ولا معايير عدالة ، وعلشان كده لازم نساند بشار والسيسي”.
ما قاله بلير في هذا الوقت أبرزت صحف الانقلاب عناوين عن محاضرته منها  الإخوان «أيديولوجية خطرة» و«30 يونيو» أنقذت مصر ، وقالت اليوم السابع  “توني بلير 30 يونيو ثورة كانت ضرورية لإنقاذ مصر ، الإخوان مارسوا حكما خاطئا وسعوا للسيطرة على مؤسسات الدولة ، رئيس وزراء بريطانيا الأسبق يدعو لتكوين حلف دولي ضد التشدد الإسلامي” أما موقع البوابة فعنون “توني بلير يصف الإخوان بـ”الثعابين” ويؤكد 30 يونيو ثورة لا انقلاب ويعلن هزيمة الفكر المتشدد يجب أن تتصدر الاهتمام الدولي ويرى مواجهة الخطر يبدأ بطرد لندن للعناصر المتطرفة”.
في حين عنونت الصحف البريطانية على حديث توني بلير  -المستشار الحالي للسيسي ومحمد بن زايد- ما ذكرته الديلي ميرور “بلير المغيب يريد لإنجلترا أن تشعل من جديد آلة الحرب لتهدر المزيد من الأرواح والأموال أما  الجارديان فعنونت “بلير يدشن حربه الصليبية الجديدة على الإسلام السياسي”.
وقالت الإندبندنت تعليقا  “لن ينشر العنف إلا تلك السياسات التي تضطهد الإسلاميين الديموقراطيين وتساند الجنرالات والطغاة”.
أما بلومبرج التي استضافت بلير ليلقي محاضرته فكتبت ، بلير الذي نصب علينا جميعا في مسألة العراق آخر من يتكلم عن حرب نخوضها لنشكل الشرق الأوسط كما نريده”.
 

 

https://l.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fwww.theguardian.com%2F…%2Ftony-blair-islamism%3Ffbclid%3DIwAR0BjKYU_7HBR7cNoMCSPJpjQKZ0min-3RwmcaZEdEB1prvHImNaO2UP89E&h=AT2A4AwlluQELRuiYND7IbnMVJCs1wNmBqf-2-Zg56pPuhQ5ZEffppPeb4FFNdpvbMaUFO8mSbbzGwxocVL61tosJu3ndn7Rq-06AYx_RF9O0mBCZctjjQEZS549ey17nxwjcIe0kuINFrPvBw&__tn__=-UK-R&c[0]=AT1RS8j6YLVGhicxDrCUg-KhDJsZS_xE4Q09_yHCHk0JrMkdPKWsSRzTcjZsUyZqgkDCDOucumxIt5-9EWHak05tl9cIFKthlLTpnIqlbp1dnXYHgi0BiWD5zYztkA

https://l.facebook.com/l.php?u=https%3A%2F%2Fwww.theguardian.com%2F…%2Ftony-blair-middle-east%3Ffbclid%3DIwAR1iEa8u_Odbx__KTIIamDvhoU0d_bEL-matVcH3VzW2Xn7ecbtuCbRyXqU&h=AT0VlYn1hf_fG4NM-lpsdU7y3ENPbQGwG7oZBUMwDL2LJxCUbbqr8bMeufNhKPqIV1zO_tlcbAKAKtibX-ITbtGB4Humdn-KC-t3LOy4JQ0x__kq89U3b9B8iX-GeoZWs9ryllb4jFokgVThhA&__tn__=-UK-R&c[0]=AT1RS8j6YLVGhicxDrCUg-KhDJsZS_xE4Q09_yHCHk0JrMkdPKWsSRzTcjZsUyZqgkDCDOucumxIt5-9EWHak05tl9cIFKthlLTpnIqlbp1dnXYHgi0BiWD5zYztkA
 

Facebook Comments