بجانب فشل وزارة التربية والتعليم بحكومة الانقلاب في السيطرة على امتحانات الثانوية العامة ومنع الغش وتسريب الامتحانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، أعلنت الوزارة عن نظام تصحيح أثار انتقادات طلاب الثانوية العامة وخبراء التعليم لأنه يحرم الطالب من بعض درجات أسئلة أجاب عليها ، لكنه لم يسجلها في البابل شيت بسبب ضيق الوقت أو توقف السيستم وغير ذلك من المشاكل التكنولوجية الكثيرة .

وتساءل الخبراء عن مصير إجابات الطالب في البوكليت أو كراسة الأسئلة فقط، وكيف تعلن تعليم الانقلاب أنه لن يتم تصحيحها لا إلكترونيا ولا ورقيا، ولا يحق للطالب سؤال الوزارة عن درجات هذه الأسئلة في أي مادة .

وطالبوا بضرورة إيجاد وسيلة لتصحيح الأسئلة التي أجاب عليها الطلاب في كراسة الأسئلة ولم يتمكنوا من تسجيلها في البابل الشيت ، محذرين من أن تجاهل هذه الإجابات قد يتسبب في رسوب عدد كبير من الطلاب .

 

اللغة العربية

 

كانت تعليم الانقلاب قد بدأت تصحيح امتحان مادة اللغة العربية للثانوية العامة، أمس الأربعاء، بعد انتهاء المركز القومي للامتحانات من مرحلة تكويد أوراق البابل شيت، ومطابقة بيانات الطلاب في بوكليت الأسئلة مع أوراق إجاباتهم في البابل شيت.

وزعمت تعليم الانقلاب أن تصحيح امتحانات الثانوية العامة يجري ، دون تدخل بشري، يتضمن الشفافية والعدالة بين جميع الطلاب، مشيرة إلى أن التصحيح الإلكتروني يعتمد على عدة محاور جميعها تتم بدقة وشفافية وسرية تامة وبشكل إلكتروني.

 

يشار إلى أن امتحانات المواد الدراسية الأساسية، بدأت يوم الأحد 26 يونيو الجاري بامتحان اللغة العربية والثلاثاء 28 يونيو اللغة الأجنبية الثانية والأحد 3 يوليو 2022، اختبار مواد الكيمياء للشعبة العلمية والجغرافيا للشعبة الأدبية والثلاثاء 5 يوليو الديناميكا والخميس 7 يوليو اللغة الأجنبية الأولى.

ويحصل الطلاب على أجازة بمناسبة عيد الأضحى من 9 حتى 12 يوليو 2022، ويتم استئناف الاختبارات يوم الخميس 14 يوليو بمادتي الفيزياء والتاريخ والأحد 17 يوليو يؤدي الطلاب امتحان مواد الجيولوجيا والعلوم البيئية والتفاضل والتكامل وعلم النفس والاجتماع، كما يؤدي الطلاب يوم 19 يوليو امتحان الجبر والهندسة الفراغية و21 يوليو الأحياء والرياضيات التطبيقية" الأستاتيكا" والفلسفة والمنطق.

 

العنصر البشري  

 

في هذا السياق قال الدكتور رمضان محمد رمضان، مدير المركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي إن "تطبيق نظام البابل شيت وإلغاء الأسئلة المقالية يستهدف التصحيح الإلكتروني وتجنب أخطاء العنصر البشري" وفق تعبيره.

وأضاف رمضان في تصريحات صحفية أن أول خطوة للتصحيح تتمثل في مسح الأوراق الامتحانية بالماسح الضوئي، بعدها يبدأ مدخلو البيانات مهمتهم في ربط رقم جلوس الطالب وكود الامتحان الخاص به بورقة إجابته، دون إظهار أي بيانات أخرى بحسب تصريحاته.

وأشار إلى أن هذه الخطوة تتضمن مراجعات للتأكد من ربط بيانات الطالب بإجابته، وحال اكتشاف أي خطأ يتم العودة إلى الكنترول للتصحيح، وبعد ذلك تدخل ورقة الإجابة مسار التصحيح الإلكتروني، مع ربط الأكواد بنماذج الإجابة.

وزعم رمضان أنه في ظل التطور والتقدم التكنولوجي أصبح لا مجال لتسريب امتحانات الثانوية العامة، لافتا إلى أن هناك فرقا كبيرا بين تسريب الامتحانات وبين مصطلح الغش الإلكتروني، حيث يعتبر تسريب الامتحان هو خروجها قبل موعد انعقادها، أما الغش الإلكتروني فهو إحداث بلبلة بين الطلاب ونقل بعض النماذج على أنها الامتحانات .

وأوضح  أن خروج بعض الأسئلة أثناء انعقاد الامتحان هو الغش الإلكتروني وأحيانا يفعل الطالب أو أحد العاملين ذلك حال دخوله بموبايل ، زاعما أن هناك كتائب إلكترونية تستهدف إحداث حالة بلبلة بين الطلاب من خلال نشرهم نماذج امتحانات من تأليفهم وإيهام الطلاب بأنها هي الامتحانات.

وأشار  رمضان إلى أن هناك 710 آلاف طالب يؤدون امتحانات الثانوية العامة على مستوى الجمهورية، ويمنع عليهم جميعا اصطحاب الهاتف المحمول  بحسب تعبيره.

كما زعم أنه على مدار السنوات الأخيرة لا يوجد تسريب للامتحانات، ولكن هناك حالات غش إلكتروني، مشيرا إلى أن الطالب عليه التركيز خلال تظليل الإجابات في ورق البابل شيت.

 

البابل شيت

 

وكشف مصدر مسؤول بوزارة تعليم الانقلاب، مصير الطالب الذي يجيب في بوكليت الأسئلة فقط بامتحانات الثانوية العامة 2022، بعد شكاوى بعض الطلاب من تسجيلهم الإجابات في البوكليت، وعدم استطاعتهم نقلها إلى البابل شيت بسبب ضيق الوقت.

وقال المصدر إن "أي إجابة لطالب الثانوية العامة في كراسة الأسئلة فقط، لن يتم تصحيحها لا إلكترونيا ولا ورقيا، ولا يحق للطالب سؤال وزارة تعليم الانقلاب عن درجات هذه الأسئلة في أي مادة، زاعما أن التصحيح إلكتروني ومن ورقة البابل شيت فقط".

ولفت إلى أن الطالب الذي أجاب على كل الأسئلة في البوكليت، دون أن ينقلها في البابل شيت، سيتم اعتباره راسبا في هذه المادة، ولو كانت جميع إجاباته صحيحة في بوكليت الأسئلة، مشيرا إلى أن تعليم الانقلاب أعلنت عن التصحيح الإلكتروني قبل بداية الامتحانات، والكل يعلم أن التصحيح إلكتروني من البابل شيت فقط بحسب تصريحاته.

وأشار المصدر، إلى أن المركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي، بدأ أمس تصحيح امتحانات اللغة العربية للثانوية العامة إلكترونيا بالماسح الضوئي، والتي أداها الطلاب يوم الأحد الماضي، لافتا إلى أنه تم الانتهاء من تكويد البابل شيت ومطابقة بيانات الطلاب في بوكليت الأسئلة، مع أوراق إجاباتهم في البابل شيت، ومراجعة مطابقة الاسم ورقم الجلوس الخاصة بكل طالب.

 

اعتراف انقلابي

 

في المقابل اعترف مصدر مسؤول في تعليم الانقلاب، أنه تمّ رصد حالات غش في لجان كثيرة بمحافظات الجمهورية لكن لم يتم تحرير محاضر غش وتم تجاوزها حرصا على مستقبل الطلاب وفق تعبيره.

وقال المصدر إن "تسريب الامتحانات بمجرد دخول الطلاب اللجان تمثل مشكلة كبيرة ومن المستحيل التخلص منها ، موضحا أن الذين يسربون الامتحانات ليسوا الطلاب فقط وإنما أيضا بعض المعلمين والإداريين والعمال ، وبالتالي من الصعب التحكم في هذه المسألة أو منع التسريبات".

وانتقد إعلان تعليم الانقلاب عن رصد  31 حالة غش في امتحانات الثانوية العامة حتى الآن، 12 حالة في اللغة العربية و9 حالات في اللغة الأجنبية الثانية و3 حالات في الإحصاء و3 حالات في التربية الوطنية و4 حالات في التربية الدينية، وتأكيدها بأنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد الطلاب الغشاشين.

وأضاف المصدر أن هذا العدد قد ينطبق على لجنة واحدة أو عدة لجان ، أما حالات الغش على مستوى محافظات الجمهورية فتتجاوز عشرات بل مئات الآلاف لكن ما يتم رصده يمثل حالات قليلة ونادرة.

وأوضح أن جميع حالات الغش التي تم ضبطها داخل لجان امتحانات الثانوية العامة 2022، حتى الآن، استخدم الطلاب فيها الساعة الإلكترونية والتليفون المحمول، وأيضا هناك بعض الطلاب الذين نشروا أجزاء من الامتحانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة .

Facebook Comments