تذيلت مصر 22 دولة عربية في سلم متوسط الرواتب الشهرية بواقع 219 دولارا شهريا، في حين كانت الإمارات -المستحوذ الرئيسي على أصول مصر في الوقت الحالي- في المقدمة ب 3663 دولار شهريا للمواطن، وليس لعموم السكان حيث تراجعت الإمارات للمركز الخامس عالميا في متوسط الرواتب الشهرية التي يتقاضاها الموظفون المقيمون على أرضها.
ونشر موقع «سي إي أو ورلد» قائمة عن متوسط الرواتب الشهرية على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحتلت مصر المرتبة الأخيرة عربيا، في متوسط الرواتب الشهرية التي يتقاضاها الموظفون المقيمون على أرض المملكة.

ووفق تقرير نشرته مجلة “سي إي أو ورلد” الأمريكية، أمس الإثنين، فقد بلغ متوسط الدخل الشهري للموظفين في مصر 219، بينما في الأردن التي تعتبر بلدا حبيسا إلا من ميناء العقبة 599.53 دولارا ، وهو ما يقارب (425.07 دينار أردني).
كما تصدرت سويسرا القائمة وبلغ متوسط الرواتب الشهرية الصافية 6142.1 دولارا تليها سنغافورة بمتوسط رواتب شهرية صافية 4350.79 دولارا ثم أستراليا بمتوسط 4218.89 دولارا ثم الولايات المتحدة رابعا بمتوسط رواتب شهرية صافية 3663.27 دولارا.

تقرير محلي
وفي تقرير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء خلال ( ٢٠٢٠ و ٢٠٢١ و ٢٠٢٢ ) قال إن "متوسط دخل الفرد في مصر ٢٥.١ ألفا في السنة ، يعني تقريبا ألفين في الشهر، أما متوسط دخل الأسرة تبعا لتقرير الجهاز ٦٠٥٩٩ جنيها سنويا يعني تقريبا خمسة ألف جنيه شهريا".
وبحسب تقارير الجهاز فإن أوجه إنفاق الأسرة المصرية بشكل رئيسي يتجه إلى الإنفاق على الطعام والشراب في مقدمة بنود الإنفاق بنسبة ٣١% من إجمالي الإنفاق الشهري ( ودا يوجه للاهتمام بقطاع الزراعة و الإنتاج الحيواني و قطاع الصناعات الغذائية )  ثم الإنفاق على المسكن ومستلزماته ١٩% ( أي أن نصف الإنفاق الشهري يتوجه نحو الطعام والشراب والمسكن ومستلزماته ) وبلغ الإنفاق على التعليم للأسر التي لديها أفراد بالتعليم ١٢.٥ % أما الإنفاق على الرعاية الصحية ١٠.٤%.
الدكتور د. رضوان المنيسي لفت إلى أن بعض التقارير تتجاهل الفرق الذي أحدثته 30 يونيو وما خلفها من انقلاب ، حيث استعرض تقرير متوسط أجر العاملين الأسبوعي في مصر منذ ٢٠١٣- ٢٠٢١ حسب الجهاز المركزي للمحاسبات وقال

"في٢٠١٣ كان المتوسط الأسبوعي للعاملين بالدولة والقطاع الخاص ٧٦٢ جنيها =١٠٩ دولار".

"في٢٠٢١ صار المتوسط الأسبوعي لدخل العامل بالحكومة ١٤٧٩ جنيها= ٩٥ دولارا أسبوعيا وفي القطاع الخاص ١٠١٩ جنيها أسبوعيا = ٦٥ دولارا".

عدد ساعات العمل
ولفت صلاح عبدالرزاق إلى أنه "حسب الإحصائية أن مصر أقل دولة عربية من حيث متوسط الرواتب والمركز الـ100 عالميا يعني بالحسبة دي متوسط دخل المواطن حاليا 219 دولار شهريا ، يعني بالمصري 4200 جنيه حسب سعر الدولار النهاردة اللي هو 19.13 جنيها".
وأضاف  "قليل لما تلاقي حد يتقاضي المرتب ده شهريا في مصر إلا فئات معينة، لحد دلوقتي في ناس بتأخذ 1500 جنيه في الشهر، ومش عايز أقول لك مش في 8 ساعات لا والله في ناس بتأخذهم في 12 ساعة شغل، القطاع الخاص الحد الأدني فيه 2700 جنيه، يعني أقل من المتوسط ده".
وأبدى إيهاب سمير تعجبا أيضا فكتب "4200 جنيه هو متوسط الرواتب في مصر واللي الحمد لله يعتبر أقل متوسط دخل في الدول العربية كلها ، أما لبنان اللي أشهرت إفلاسها متوسط الرواتب فيها 16 ألف جنيه".
 

وضع صعب
واعتبر الدكتور مصطفى شاهين الأكاديمي والاقتصادي المعروف أن في ضوء مثل هذه التقارير فإن المصريين في وضع اقتصادي صعب للغاية ، الشكوى مرة من صعوبة العيش وغلاء الأسعار وعدم كفاية الدخل وضعف الرواتب وقلة فرص العمل".
وأضاف أنه في 2020  أبلغه رب أسرة أنه ينفق 15 ألف جنيه شهريا ولا يكفوا على الإطلاق، وأبلغنى بأنه مضطر لوقف نشاطه التجاري وإبلاغ الضرائب بذلك، لكساد الأوضاع الاقتصادية، والأخر بعد 20 سنة من العمل في الخليج  رجع إلى مصر ودخل في تجارة الأدوية وخسر أغلب ثروته ، وعاد ليعمل موظفا ولايستطيع أن يكفي حاجة أسرته ، ومحاسب يعمل بمستشفى أبلغني بأن مريض الكورونا يدفع 15 ألف جنيه كل ليلة في مستشفى خاص ، لأنه لايوجد أي مستشفى عام متاح".
وأبدى "شاهين" تعجبا من تصريحات سالفة لصندوق النقد والبنك الدولي قال إن "مصر من ضمن أكبر عشر دول حققت أعلى نمو اقتصادي في العالم ، ويدعم الكذبة ما قالته حكومة السيسي تؤكد نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي وتخفيص عدد الفقراء قرابة ٣ مليون مواطن".

أغاليط الأذرع
المواطن مجدي لوقا عبر (Magdy Louka) قال  "الجرايد التابعة للدولة طبعا دائما بتروج معلومات مغلوطة اعتمادا على جهل وسذاجة معظم الناس للأسف، طبقا للأرقام دي وعلى سبيل المثال المواطن المصري بيدفع أكثر من 6 أضعاف ما يدفعه المواطن الأمريكي في سعر البنزين، الموضوع بسيط مش كوانتم فيزكس، متوسط الرواتب الشهرية في الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 3700 دولار ، وفي المحروسة حوالي 225 دولارا شهريا، ولذلك المواطن الأمريكي يقدر بمرتبه الشهري يشتري تقريبا 2800 لتر بنزين ، في حين أن المواطن المصري يقدر يشتري بمرتبه الشهري حوالي 440 لترا فقط.

 وبدرس النسبة البسيط اللي للأسف فات أحمد موسى لما كان في ابتدائي نعرف أن النسبة هي حوالي 6.3 نفس الفكرة لما إعلام الدولة قارن أسعار تذاكر مترو القاهرة بعد مضاعفتها بأسعار المواصلات في فرنسا. الحقيقة أن الحياة في مصر وفي كل الدول النامية غالية جدا ومكلفة جدا مقارنة بأمريكا وأوروبا ، دا بغض النظر عن جودة الخدمات أصلا اللي هي موضوع تاني".

الثورة مستمرة
حساب "شركة الخدمات التجارية البترولية (بتروتريد) كلنا أيد واحدة" علق على أن مصر أقل دولة في متوسط الرواتب في الوطن العربي فقال "إحنا بنشحت بمعنى الكلمة بعد زيادة الأسعار و الحل هو الثورة و الإضراب عن العمل من أجل زيادة الأجور".
 

Facebook Comments