علقت حكومة الانقلاب ما كان يمكن أن يكون أول مشروع لمشاركة الدراجات في القاهرة ، ما يثير تساؤلات متعددة حول الأسباب المحتملة لتعليقه.

ويأتي فشل مشروع دراجات القاهرة بعد أكثر من ثماني سنوات من ركوب عبد الفتاح السيسي دراجته في المدينة مع مئات من راكبي الدراجات الآخرين للترويج لركوب الدراجات كوسيلة للحد من استهلاك الطاقة والحصول على اللياقة البدنية.

كايرو بايك هو مسعى مشترك بين محافظة القاهرة وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية للحد من الانبعاثات الضارة في العاصمة، وخاصة في المركز. وكان من المقرر أن توفر مئات الدراجات التي يمكن للناس استئجارها مقابل جنيه مصري واحد (حوالي خمسة سنتات أمريكية) في الساعة وثمانية جنيهات في اليوم.

تحتوي الدراجات في المشروع على أجهزة تتبع GPS وسيتم توزيعها على خمس نقاط رئيسية في وسط القاهرة و 26 نقطة في جميع أنحاء العاصمة. يمكن لراكبي الدراجات حجز الدراجات من خلال تطبيق جوال أو باستخدام بطاقات مسبقة الدفع.

وشملت المرحلة الأولى من المشروع 250 دراجة هوائية، وتم إطلاقه في منتصف يوليو من قبل سلطات محافظة القاهرة، ومع ذلك لم تتقدم هذه المرحلة إلى ما بعد الافتتاح الرسمي، وكان ينبغي إطلاق المرحلة الثانية في سبتمبر.

 

إمكانية خفض التلوث

في منتصف سبتمبر ، في إحدى المحطات الخمس في المدينة ، تم وضع العجلات البرتقالية ذات العجلتين بطريقة منظمة لدرجة أنها جذبت العديد من الأشخاص الذين يمرون بها في الطريق إلى العمل أو منه.

جاء بعض الناس إلى هذه المحطة في ميدان عبد المنعم رياض ، على بعد أمتار قليلة من ميدان التحرير الشهير في القاهرة ومتحف الآثار المصرية ، خاصة للسؤال عن الدراجات وما إذا كان بإمكانهم استئجارها لمدة ساعة أو ساعتين.

وقال الرجل المسؤول عن حراسة الدراجات "إنها لا تعمل" .

وقال محمد حسن، طالب جامعي "هذا أمر محبط".

وصل إلى المحطة مع مجموعة من زملائه، كل واحد منهم يأمل في استئجار دراجة لبضع ساعات للذهاب إلى نادي الجزيرة الرياضي القريب في جزيرة الزمالك النيلية، حيث كان لديهم دورة تدريبية في كرة القدم.

قال حسن  "كانت الدراجات ستوفر لنا المال وتنقذنا من وسائل النقل المكتظة في القاهرة".

من حوله من كل جانب ، استمر سائقو السيارات في إطلاق أبواق سياراتهم ، مما خلق ضوضاء خلفية لا تطاق، ومزقت المركبات نفسها الطرق في المنطقة، وقذفت كميات هائلة من الدخان في الهواء.

وتعلقت الآمال على كايرو بايك للحد من الانبعاثات الضارة في العاصمة، التي تضم أكثر من 10 ملايين نسمة و2.5 مليون سيارة، وهي المدينة الأكثر تلوثا في مصر، ويقول خبراء البيئة إن "المشروع كان يمكن أن يسهم بشكل كبير في خفض التلوث وحل مشاكل المرور جزئيا في وسط المدينة".

وقال نائب وزير البيئة السابق مجدي علام ل Middle East Eye  "يجب تشجيع ركوب الدراجات في الأماكن المزدحمة مثل وسط القاهرة كوسيلة للحد من الانبعاثات الضارة والتلوث بشكل عام" .

كانت سلطات محافظة القاهرة تأمل في استخدام المشروع كبديل لعشرات الآلاف من المركبات التي تدخل وسط القاهرة كل يوم، استنادا إلى شبكة كبيرة من نقاط الدراجات أو المراكز، كما كان من الممكن أن يكون وسيلة لدمج النقل مع الممارسات الصحية والبيئية للحد من انبعاثات غازات الدفيئة الضارة في القاهرة.

 

مؤتمر المناخ 

وكان من المفترض أن يكون المشروع، الذي ترعاه أيضا مؤسسة دروسوس السويسرية غير الربحية، والذي يتلقى دعما فنيا من المنظمة الدولية غير الربحية "معهد سياسات النقل والتنمية"  جزءا من استعدادات مصر لقمة الأمم المتحدة السابعة والعشرين لتغير المناخ (COP27) التي ستعقد في منتجع شرم الشيخ المطل على البحر الأحمر في نوفمبر المقبل.

وتقول مصر إنها  "ستستغل القمة لتشجيع الدول المتقدمة على تحويل التعهدات التي قطعتها في المؤتمرات السابقة إلى أفعال، كما تعد ببذل قصارى جهدها لتحويل انتباه نفس الدول المتقدمة إلى الحاجة إلى تزويد الدول النامية والفقيرة، وخاصة في أفريقيا، بالتمويل اللازم للتكيف مع تغير المناخ".

وتحاول القاهرة الآن توحيد الدول الأفريقية خلف جدول أعمالها للقمة.

في السنوات الأخيرة، أطلقت مصر، وهي واحدة من أكثر البلدان تضررا من ظاهرة الاحتباس الحراري، عددا كبيرا من مشاريع التكيف والتخفيف، وستحدد شرم الشيخ "مدينة خضراء" كما تطلق حكومة السيسي مشاريع لحماية ساحلها المتوسطي من التآكل وغيرها للحد من الانبعاثات في أجزاء مختلفة من البلاد.

ومع ذلك، فإن فشل مشروع كايرو بايك يشكل انتكاسة لهذه الجهود، خاصة في العاصمة، ولم يرد مسؤولو محافظة القاهرة على اتصالات من موقع ميدل إيست آي للتعليق على توقف المشروع ، ومع ذلك أصدرت المحافظة بيانا قبل شهر تقريبا، قالت فيه إن "المشروع لا يزال قيد التنفيذ".

وقال البيان "سيتم إطلاق المشروع في غضون شهر".

 

نقص البنية التحتية

لم يكن الرجل الذي يقف حارسا للدراجات الموضوعة بدقة في محطة عبد المنعم رياض يعرف سبب توقف كايرو بايك.

وقال  "لم يطلب من الأشخاص العاملين في المحطات سوى عدم إعطاء الدراجات لأي شخص" بعد أن تردد في البداية وطلب عدم الكشف عن اسمه. 

الحديث بين العاملين في المشروع هو أن شركة كبرى لمشاركة الركوب اعترضت على تنفيذ كايرو بايك، الأمر الذي كان سيحرمها من عدد كبير من العملاء الذين يطلبون ركوب الخيل في وسط القاهرة والمناطق المجاورة.

وحتى من دون هذه الاعتراضات الشائعة، واجه المشروع عددا من العقبات في العاصمة، بما في ذلك عدم وجود ممرات للدراجات في شوارعها وطرقها.

وقال حسن أحمد مهدي، أستاذ هندسة الطرق في جامعة عين شمس، لموقع ميدل إيست آي "هناك حاجة ملحة لإعادة تصميم الطرق بطريقة تسمح بوجود ممرات للدراجات الهوائية، خاصة مع تزايد الاعتماد على الدراجات كوسيلة نقل في السنوات الماضية، وعدم وجود مثل هذه الممرات يعرض حياة راكبي الدراجات للخطر".

ومع ذلك، اكتسب ركوب الدراجات رمزية خاصة في مصر في السنوات القليلة الماضية، فهو أداة تمكين للبعض وخاصة النساء.

هناك مبادرة لتشجيع الناس على ركوب الدراجات بين الحين والآخر، كجزء من محاولات حكومة السيسي والمجتمع المدني لإقناع الناس بممارسة النشاط البدني وترك سياراتهم وراءهم، وتعهدت وزارة الشباب والرياضة بتوزيع آلاف الدراجات مجانا لنشر ركوب الدراجات كثقافة بين الجمهور.

وكان من شأن مشروع كايرو بايك أن يكمل التدابير الأخرى التي اتخذتها محافظة القاهرة لتحويل وسط العاصمة إلى مساحة صديقة للبيئة والمشاة، وقد تم بالفعل جعل بعض الشوارع مناطق محظورة على السيارات كجزء من خطة لاستعادة الشعور بالهدوء والجمال السابقين في وسط القاهرة.

ويشمل ذلك تجديد مئات المباني التي تظهر أنماطا معمارية مختلفة، يعود تاريخها إلى الأوقات التي كانت فيها القاهرة نقطة التقاء لضباط الاستعمار البريطاني ورجال الأعمال اليونانيين والتجار الإيطاليين ورجال الأعمال الفرنسيين.

 

https://www.middleeasteye.net/news/egypt-cairo-first-bike-project-failure-un-climate-summit

Facebook Comments