“جدعنة المصريين” تخفف نار المعيشة بعلاج مجاني ووجبات مخفضة وتوصيل بلا مقابل

- ‎فيتقارير

 

في الوقت الذي يعيش فيه أغلب المصريين  تحت وطأة نار الأسعار وضنك المعيشة وغلاء الحياة اليومية، يظهر المعدن والوجه الحقيقي للمصريين، بالاحتواء والتكافل والكرامة الحقيقة الغير مصطنعة فتظهر في العديد من الأشياء التي خففت آلام الشعب المقهور تحت وطأة حكم العسكر.

                          

طبيب الغلابة

من بين النماذج، ما قام به طبيب مصري متخصص في العظام، بإعادة فتح عيادة بالمجان للمحتاجين وغير القادرين.

وكتب الدكتور شريف فكري، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، إتاحة عيادته بالمجان أمام المحتاجين منذ اليوم الأول من فتحها، كمساعدة منه في ظل الظروف الحالية، وخصص فترتين صباحية ومسائية؛ لاستيعاب الأعداد الكثيرة التي تأتي إليه، وخصص أيضا رقما هاتفيا لاستقبال المكالمات التليفونية بنفسه؛ حتى يعلم الحالة التي تستحق الكشف أولا.

ولم يكن فكري الأول، إذ كتب الطبيب محمد عبد القادر، على صفحة سكان حي  المعادي بالفيس بوك  "أتشرف بالكشف المجاني على من يريد من أهالي المعادي الكرام، وذلك بعيادتي الخاصة، يوم الإثنين من كل أسبوع، ابتداء من الساعة السابعة وحتى العاشرة".

وكذلك كتبت الطبيبة، هبة كمال، ابنة قرية أسطنها مركز الباجور محافظة المنوفية، على صفحتها الشخصية على الفيس بوك  "الغلابة يارب ، أي حالة يتعذر عليها دفع الكشف تخبر السكرتيرة بذلك وأنا تحت أمركم".

 

 ضد الغلاء

في السياق وامتدادا لتخفيف المعاناة،كتب صاحب مطعم فول وطعمية على واجهة محله لافتة كبيرة، قال فيها  "ضد الغلاء سعر الطعمية الكبيرة 50 قرشا بدلا من جنيه والمحشية جنيه و نصف والساندوتش العادي بثلاثة جنيهات بدلا من ثلاثة ونصف، وللطلبة أي ساندوتش بجنيهين ونصف فقط".

تداول رواد فيس بوك ومواقع التواصل الاجتماعي اللافتة على نطاق كبير من الصفحات وأثنوا على هذه المبادرة التي تظهر المعدن الحقيقي للمصريين في الأزمات و تظهر أيضا التراحم بيننا.

وأقدم صاحب أحد المطاعم الشهيرة بمصر الجديدة ، بتعليق لافتة كتب عليها " المال مال الله ، إحنا معاك حتى تمر الأزمة ، الأسرة المتضررة، نرجو من كل أسرة محترمة أن تقبل منا الغداء مجانا حتى يفك الله الكرب".

 

توصيل مجاني

وأقدم عم سيد السائق السويسي الذي قرر يرفع شعار ركوب مجانا للمعاشات، عظماء مصر على سيارته الميكروباص ليجذب حب الجميع بموقفه النبيل.

سيارة عم سيد رزق في السويس تعمل على خط الأربعين – حوض الدرس، مرورا بطريق بور توفيق، ومبنى مجمع التأمين الصحي، ويرفض تقاضي أي أجرة من كبير السن أو على المعاش مهما كانت الظروف إذا أوقفه.

 

حياة كريمة

وفي حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، دعا شباب من محافظات الوجه البحري بالتكفل بعدد من الحالات الفقيرة بأي محاظفة بالوجه البحري من حيث تقديم الدواء أو مصاريف العمليات أوالطعام .

وقال شكري محروس، نتكفل بعدد من الأسر والحالات الفقيرة في إسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ، أرقامنا وضعناها على فيس بوك وقررنا نتحدى الظروف التي يمر بها الشعب المصري .

وتابع، استطعنا توفير 3 عمليات لغير القادرين في مستشفى كوم حمادة، وأخرى بالإسكندرية، وأيضا ساعدنا عشرات الأسر في تحمل مصاريف الدروس الخصوصية والأدوات المدرسية خلال التيرم الأول، واستمر قائلا "مكملين بفضل الله مع فتح باب المشاركة من الجميع".