شنت مقاتلات حربية إسرائيلية، فجر اليوم السبت، سلسلة غارات على أنحاء متفرقة من قطاع غزة، دون أن يتم الإعلان عن وقوع إصابات.
وقال شهود عيان، لمراسل "الأناضول"، إن طائرات حربية إسرائيلية قصفت موقع تدريب عسكري يتبع لكتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس في بلدة بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة".

وأفاد الشهود، أن الطائرات الإسرائيلية أغارت على موقع عسكري آخر لكتائب القسام، في منطقة "أبراج المقوسي"، شمالي مدينة غزة، و"نقطة رصد"، (موقع لرصد تحركات الجيش الإسرائيلي على حدود غزة)، تابعة لـ"القسام"، شرقي مخيم "البريج"، وسط القطاع.

كما استهدفت مقاتلات سلاح الجو الإسرائيلي، أرضا خالية، في مدينة رفح أقصى جنوبي القطاع، وفق الشهود أيضا.

وتسبب القصف الإسرائيلي بأضرار في الأراضي والمباني المحيطة بالمواقع المستهدفة، دون أن يسفر ذلك عن وقوع أي إصابات، بحسب مصادر طبية فلسطينية.

ومساء أمس الجمعة، سقطت قذيفتان صاروخيتان أطلقتا من قطاع غزة، في منطقة مفتوحة، جنوبي فلسطين المحتلة، بحسب الجيش الإسرائيلي، ووسائل إعلام عبرية.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان وصل "الأناضول" نسخة منه "دوت صفارات الإنذار، مساء الجمعة، جنوبي فلسطين المحتلة، ثم أعقبها على ما يبدو سقوط قذيفتين صاروخيتين، باتجاه الأراضي الإسرائيلية".

ولم يُشر بيان الجيش إلى وقوع خسائر بشرية من عدمه.

من جانبها، أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن "القذيفتين الصاروخيتين أطلقتا من قطاع غزة، قبل أن تسقطا".

وذكر موقع "ولاه" العبري (إخباري)، أن القذيفتين سقطتا في منطقة مفتوحة، قرب مستوطنة اسديروت (جنوبي إسرائيل وضمن مستوطنات غلاف غزة)، دون وقوع إصابات.

ولم يصدر أي بيان من الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة عن حادثة إطلاق صواريخ.

وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ بداية أكتوبر الماضي مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، على خلفية إصرار المستوطنين الإسرائيليين على اقتحام المسجد الأقصى. 

Facebook Comments