“رويترز”: الهجوم الإسرائيلي في جنوب غزة يضع المدنيين في مرمى النار

- ‎فيأخبار

 

 

قال مصدر أمني إسرائيلي كبير ومسؤولان كبيران سابقان إن توغل جيش الاحتلال الإسرائيلي في جنوب قطاع غزة المزدحم المتوقع في الأيام المقبلة قد يكون أكثر تعقيدا من هجومه البري في الشمال مع احتمال سقوط ضحايا أكبر في صفوف المدنيين والجنود، بحسب ما أفادت وكالة “رويترز”.

وأشار متحدث عسكري إسرائيلي، يوم الجمعة، إلى أن العملية العسكرية ضد حماس ستتقدم إلى جنوب غزة لكنه لم يشر إلى التوقيت.

 

تهديد خان يونس

وأثارت موجة من القصف يوم الخميس في جنوب غزة حول بلدة خان يونس الخوف بين الفلسطينيين النازحين الذين لجأوا إلى هناك من أن الهجوم العسكري المتوقع بات وشيكا.

وفر مئات الآلاف من سكان غزة إلى جنوب القطاع في الأسابيع الأخيرة بعد أن طلبت منهم دولة الاحتلال مغادرة الشمال. والآن يشعر 400 ألف فلسطيني، هم سكان خان يونس، بالخوف بعد إلقاء منشورات يوم الخميس تأمرهم بالتحرك مرة أخرى، هذه المرة غربا.

“طلبوا منا، الذهاب إلى الجنوب. ذهبنا إلى الجنوب. والآن يطلبون منا المغادرة. إلى أين نذهب؟” قال عطية أبو جاب، خارج خيمته حيث تعيش عائلته التي فرت من مدينة غزة الآن، وهي واحدة من صف طويل من المنازل المؤقتة.

وألقيت المنشورات في المناطق المحيطة بخان يونس قبل القصف العنيف وهو النمط الذي بشر ببدء الهجوم البري الإسرائيلي قبل ثلاثة أسابيع.

يوم السبت، أصدرت دولة الاحتلال تحذيرا جديدا للفلسطينيين في خان يونس بالابتعاد عن خط النار والاقتراب من المساعدات الإنسانية، قبل استمرار الغارات الجوية.

وقال جيورا إيلاند الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي أن حملة برية قد تستغرق من ثلاثة إلى أربعة أسابيع لإخضاع مقاومة حماس في الجنوب حيث تتركز قيادتها الآن.

وقال لرويترز “أحد أكثر المواقف تحديا هو الحقيقة البسيطة المتمثلة في أن معظم سكان قطاع غزة يتركزون الآن في الجنوب”. وأضاف “من المحتمل أن يكون هناك المزيد من الضحايا المدنيين… لن يردعنا أو يمنعنا من المضي قدما”.

وأثار تصاعد الخسائر في صفوف المدنيين في الهجوم بالفعل غضبا في أنحاء الشرق الأوسط وبين الدول الغربية بما في ذلك الولايات المتحدة أقرب حلفاء إسرائيل.

وتقول السلطات الصحية في غزة إن أكثر من 12 ألف شخص قتلوا حتى الآن في الحملة الإسرائيلية التي شنت ردا على هجوم شنته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية التي تدير قطاع غزة في 7 أكتوبر. وقتل مسلحو حماس نحو 1200 شخص واحتجزوا نحو 240 رهينة في الغارة.

وقال مسؤول أمريكي كبير لرويترز إنه نظرا لكثافة السكان في الجنوب فمن المرجح أن تركز الحملة الإسرائيلية هناك بشكل أقل على الضربات الجوية وتركز أكثر على القوات البرية وهي تعليقات تتفق مع تقييمات مصادر إسرائيلية.

وقال المسؤول الأمريكي أيضا إن دولة الاحتلال ليس لديها خيار سوى شن هجوم في الجنوب إذا أرادت هزيمة حماس وهو الهدف المعلن للحملة.

وقال الأميرال دانيال هاجاري كبير المتحدثين باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي في إفادة دورية يوم الجمعة إن هجوما موسعا سيمضي قدما كلما رأت القوات المسلحة أن ذلك أفضل.

وأضاف “نحن مصممون على المضي قدما في عملياتنا. سيحدث ذلك أينما وجدت حماس، بما في ذلك في جنوب القطاع”، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

 

الولايات المتحدة تدعو إلى ممرات إنسانية

وأيدت واشنطن حملة الاحتلال للقضاء على حماس لكنها لم تصل إلى حد السعي لوقف إطلاق النار ودعت إلى وقف مؤقت للسماح بدخول المساعدات لسكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة وقالت إن هناك بالفعل عدد كبير جدا من القتلى المدنيين.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر للصحفيين يوم الخميس “لقد أجرينا محادثات معهم لإقناعهم بأنهم بينما يواصلون النظر في عمليات عسكرية موسعة أو عمليات برية في أجزاء أخرى من غزة، فإنهم بحاجة إلى ضمان وجود… ممرات إنسانية للمدنيين”.

وتقول دولة الاحتلال إنها تفعل كل ما في وسعها لتقليل الخسائر في صفوف المدنيين في عملياتها العسكرية رغم أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قال يوم الخميس إن هذه الجهود “لم تكلل بالنجاح” ووصف مقتل أي مدني بأنه مأساة.

ومع محاصرة الفلسطينيين فعليا الآن، فإن المرحلة الثانية من الحملة العسكرية الإسرائيلية محفوفة بمخاطر أكبر من الأولى. وتشير تقديرات الأمم المتحدة، استنادا إلى الأرقام الفلسطينية، إلى أن نحو 400 ألف نازح من سكان غزة انتقلوا جنوبا.

وقال المصدر الأمني الإسرائيلي الكبير إن من المتوقع أن يكون القتال في الجنوب أكثر ضراوة وضراوة، مع ارتفاع عدد الضحايا من الجانبين. خان يونس هي قاعدة قوة لزعيم حماس في غزة، يحيى السنوا، قال المصدر.

 

وفي خان يونس، قال أحمد البالغ من العمر 23 عاما إن العديد من مقاتلي حماس نجوا من الهجوم في الشمال. “إنهم (الإسرائيليون) يريدون المجيء إلى الجنوب؟ يستطيعون. المقاومة ستقاوم لأن لا أحد يرحب بالمحتلين”.

 

وفي تقييمه للمكاسب التي حققتها دولة الاحتلال حتى الآن، قال إيلاند إنه يعتقد أن جيش الاحتلال الإسرائيلي تعامل مع “حوالي 50٪” من القدرة العسكرية لحماس.

لكن مسؤولي حماس خارج غزة – الذين أصبحوا الآن الصوت الرئيسي للحركة الإسلامية بسبب الاتصالات المنهارة داخل القطاع – يصرون على أنها بعيدة كل البعد عن أن تكون قوة مستهلكة.

وقال أسامة حمدان، مسؤول حماس في بيروت، لوكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”، “لا تزال المقاومة تعتقد أنها في بداية العمليات لمواجهة المحتلين وتؤكد على استمرار المواجهة”.

 

وحتى يوم الخميس، تشير الأرقام العسكرية الإسرائيلية إلى مقتل أكثر من 50 جنديا منذ بدء الهجوم البري، مقارنة ب 66 قتلوا في آخر توغل كبير في عام 2014.

وقال المصدر الأمني الإسرائيلي الكبير، الذي رفض الكشف عن هويته، “ستكون خان يونس صعبة للغاية لأن الكثير من المسلحين فروا إلى هناك ويعملون هناك”، مضيفا أن الحملة الجنوبية من المرجح أن تبدأ بشكل جدي في غضون أيام وقد تستغرق شهرا للوصول إلى الحدود المصرية.

وقال المصدر الإسرائيلي ومسؤولون سابقون إن تركيز الناس في الجنوب يعني أن حملة الغارات الجوية من غير المرجح أن تكون مكثفة كما هو الحال في الشمال.

وقالوا أيضا إن الجيش قد يسعى لتشجيع المدنيين على التوجه إلى معسكرات الأمم المتحدة طلبا للسلامة.

لكن وكالات الأمم المتحدة تقول إن عملياتها في غزة مشلولة فعليا بسبب الحصار الإسرائيلي وإن مدارسها ومنشآتها الأخرى ممتلئة بالفعل بالنازحين.

وفي وقت مبكر من الصراع، حث جيش الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينيين النازحين على التوجه إلى المواصي، وهي منطقة رملية بها بعض البساتين القريبة من الساحل الجنوبي. لكنها عرضة للفيضانات. وقد بدأت بالفعل الأمطار – بعضها غزير بالفعل.

الفرار جنوبا إلى مصر ليس خيارا. معبر رفح في غزة إلى مصر، وهو المخرج الوحيد الذي لا يؤدي إلى دولة الاحتلال، مغلق بإحكام أمام الجميع باستثناء الأجانب أو مزدوجي الجنسية والمرضى الذين هم في أمس الحاجة إلى إغلاق مستشفيات غزة بسبب نقص الوقود.

وتقول مصر ودول عربية أخرى بل وكثيرون في غزة إن الفلسطينيين يجب ألا يغادروا خوفا من تكرار عملية نزع الملكية التي واجهها مئات الآلاف الذين فروا عبر الحدود ولم يعودوا أبدا عندما قامت إسرائيل عام 1948.

 

ولكن حتى لو تطلبت الحملة الجنوبية وتيرة أبطأ وثلاثة إلى أربعة أسابيع للوصول إلى نفس الأهداف كما هو الحال في الشمال، وفقا لإيلاند، فإن دولة الاحتلال لن ترتدع.

قال إيلاند “لست متأكدا من أن جميع الأجانب يفهمون المزاج الإسرائيلي: إسرائيل لن توقف العملية قبل عودة الرهائن”.

 

https://www.reuters.com/world/middle-east/israeli-offensive-crowded-south-gaza-will-put-civilians-crosshairs-2023-11-18/