كتب رانيا قناوي:

على الرغم من أن المرض نهش جسده، اضطرت وزارة الداخلية للسماح بنقل المعتقل الشاب أحمد الخطيب الذى يقضى فترة عقوبة بسجن وادى النطرون وأصيب بطفيل "الليشمانيا"، بنقله لمستشفى المنيل التخصصي لعلاجه، بعد مئات الاستغاثات الحقيوقية.

وزعمت الداخلية، في بيانها الصادر اليوم الأربعاء، أن أحمد عبدالوهاب محمد الخطيب – الطالب بكلية البايوتكنولوجى بجامعة مصر- مودع بليمان طره، محكوم عليه بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، فى القضية رقم 6357 لسنة 2014ج الشيخ زايد بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية، حيث سبق له مغادرة البلاد عام 2014 للانضمام إلى صفوف داعش فى سوريا، وعقب عودته للبلاد تم ضبطه وصدر ضده الحكم المنوه عنه، الذى بدأ حبسه تنفيذًا للحكم (فى 1/11/2014، ونهاية حبسه 1/11/2024).

وتعمدت داخلية الانقلاب في تشويه سمعة الخطيب، لتعاطف الملايين معه، في بيان أرادت من خلاله أن تبرئ ذمتها التي فضحتها الحالة الصحية للخطيب.

وأضافت الداخلية -في بيان لها- أن النزيل عانى فى الفترة الأخيرة من نقصان فى الوزن مع شحوب بالوجه وتراجع فى مستوى المجهود وبإجراء تحليل دم تبين وجود نقص ملموس بالهيموجلوبين، وعدد خلايا الدم البيضاء، ووجود ارتفاع فى نسبة الحديد وسرعة الترسيب، وتم ترحيل النزيل من محبسه الأصلى بليمان 430 إلى مستشفى ليمان طره التى بادرت بعرضه على مستشفى المنيل الجامعى ومعهد الأورام لفحصه.

وتابعت الداخلية: "أثبتت الفحوص الطبية وجود طفيل "الليشمانيا الحشوية" وهو مرض ينتقل عن طريق التعرض للدغ من حشرة "الساندى فلالى أو ذبابة الرمل"، وهى حشرة غير متواجدة بالبلاد وموطنها العراق وسوريا، ومن خصائص المرض الذى تسببه لدغتها الكمون لمدة تتراوح ما بين شهرين إلى عام قبل ظهور الأعراض".

وقالت إنه تم حجز النزيل بمستشفى "حميات العباسية" تحت الملاحظة الطبية وتقديم العلاج اللازم لحالته باعتبارها الوحيدة المتخصصة فى علاج مثل هذه الأمراض، كما تم التنسيق مع مديرية الشئون الصحية بالمنوفية (الطب الوقائى) لاتخاذ الإجراءات الوقائية لكافة السجون وليمانات منطقة سجون وادى النطرون، حفاظًا على الصحة العامة، حيث قامت بتوقيع الكشف الطبى على جميع النزلاء المخالطين له، وأظهرت نتائج الكشف سلبية العينات وعدم إصابة أى نزيل بهذا المرض.

وزعمت أنها أوفدت لجنة طبية لمعاينة للعنبر والغرفة الخاصة بحالة النزيل والتى اتخذت إجراءات التطهير والتعقيم لكافة المخالطين للسجين للحيلولة دون انتقال طفيل الليشمانيا لأى منهم، وتم اتخاذ جميع الإجراءات الطبية اللازمة لحالة السجين.

Facebook Comments