ريهام رفعت

حمل التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب سلطات الانقلاب, مسئولية الأثار السلبية لاستمرار الممارسة القمعية بقتل وإصابة واختطاف المتظاهرين والمتظاهرات والعصف باستقلال القضاء، فضلا عن الانتهاكات الصارخة في السجون المصرية الموثقة في التقارير الحقوقية الدولية والمحلية.
وقال فى بيان له منذ قليل, إنه في ضوء تصاعد انتهاكات حقوق الإنسان وحملات التشويه المتعمدة للحراك الثوري، فإن التحالف يجدد تأكيده على رؤيته الاستراتيجية واعتماده السلمية كخيار استراتيجي، تحقيقا لطموحات ثورة 25 يناير، وأملا في مستقبل أفضل لمصر.
ناشد "التحالف" أية حركات تنتهج أساليب عنف أن تلتزم بالسلمية كما يناشد الجميع عدم الاستدراج للرد على العنف، مؤكدا أن الوضع المصري له ظروفه وملابساته الخاصة، وغير قابل لاستنساخ أية تجارب خارجية لا تتفق في أجزاء منها مع تاريخ نضال المصريين.
وأكد مجددا سعيه وإصراره لاسترداد ثورة 25 يناير المجيدة والعودة إلى المسار الديمقراطي واحترام إرادة الشعب في تقرير مصيره، وإنهاء الانقلاب العسكري والدولة البوليسية.
 

Facebook Comments