كتب أحمدي البنهاوي:

اهتم موقع "ميدل إيست مونيتور" البريطاني، بما بثه الناشط المناهض للانقلاب العسكري وصاحب الفيديوهات "ألش خانجي" باتهامه لمجموعة معارضة في الخارج تدير فريقا على "الواتس أب" بين أسماء المشاركين فيه "سامي"، الذي اتضح ببحثه وفحصه أنه رئيس الأركان الفريق سامي عنان المؤيد للانقلاب العسكري.

وقال "مونيتور" إن الفريق سامي عنان، أحد الذين أيدوا الانقلاب العسكري الذي قام به عبدالفتاح السيسي في مصر، انضم إلى المعارضة عبر مجموعة على "WhatsApp".

وفي تفاصيل الخبر الذي أورده الموقع أشار إلى الفيديو الذي نشره "ألش خانة" على موقع يوتيوب، وقال إنه يكشف عن "مفاجأة كبيرة" لمشاهديه.

حيث ادعى –حسب الموقع- أن لديه معلومات بأن عنان تم تضمينه في المجموعة على أحد موقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك مئات من أعضاء المعارضة ممن هم في الخارج، معظمهم من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وحلفائهم.

وأشار إلى أن المجموعة تهدف إلى معارضة النظام المصري، ودعا الجميع من المؤسسين لدعوة الشخصيات العامة وهم يعرفون المجموعة.

وإضافة إلى ذلك، قال مقدم انه لاحظ وجود اسم شخص يدعى سامي، والاسم الأول لقائد الجيش السابق، الذي بقي صامتا لفترة من الوقت وبعد ذلك ترك فريق "الواتس".

وألمح المذيع أو ألش خانجي أن أحد أعضاء الجماعة، دقق في أرقام الاتصال الخاصة بالأعضاء مستخدما برنامج "TRUE CALLER" فوجد أنه سامي عنان.

https://www.middleeastmonitor.com/20170311-former-egyptian-chief-of-staff-joins-opposition-group-on-whatsapp/

Facebook Comments