كتب أحمد علي:

تفاقمت آلام عمرو محمد مرسى الشهير بـ"عمرو ربيع" طالب هندسة القاهرة، المعتقل بسجن العقرب شديد الحراسة نتيجة تدهور حالته الصحية فى ظل الإهمال الطبى المتعمد، والتعنت من قبل إدارة السجن فى دخول الدواء أو نقله لتلقى العلاج بعد 1096 يوما من الاعتقال.
 
ودشن نشطاء التواصل الاجتماعى وسم #الحريه_لعمرو_ربيع الذي أشاروا خلاله إلى أن "عمرو" يواجه خطر فقد إحدى عينيه، إضافة إلى الكسر القديم فى ذراعه الناتج عن التعذيب خلال فترة الإخفاء القسرى بسجن العازولى، ويزيد آلامه رفض إدارة السجن دخول الدواء والعلاج اللازم لحالته التى تتفاقم يوما بعد الآخر.

ومنذ ما يزيد عن 3 سنوات يتعرض عمرو ربيع لانتهاكات متعددة بدءا من اختطافه في 11 مارس 2014، وإخفائه قسريا لمدة 70 يوما بسجن العازولى سىء السمعة تعرض خلالها لصنوف من التعذيب  للاعتراف باتهامات لا صلة له بها تحت وطأة التعذيب البشع حتى خلع كتفه وتم الزج باسمه فى القضية المعروفة إعلاميا بـ"هزلية أنصار بيت المقدس"، بعدما ظهر فى نيابة شرق القاهرة في 17 مايو 2014.

وتم وضع الشاب المعتقل فى سجن العقرب فى ظروف احتجاز قهرية لا تتوافر فيها أى معايير لسلامة وصحة الإنسان، ومنعت عنه الزيارة، وتوفى والده ولم يسمح له بالمشاركة فى تشييع جنازته، مما دفعه إلى الدخول في إضراب عن الطعام مرات عدة رفضا للجرائم والانتهاكات التى يتعرض لهافي ظل عدم التعاطى مع الشكاوى التي قدمها.

وتجسد حالة عمرو ربيع حال آلاف الشباب الذين زج بهم فى المعتقلات بتهمة الرغبة في توفير الحرية للشعب المصري، أو المساهمة بأدوار اجتماعية وتنموية لمساعدة المحتاجين.

Facebook Comments