“هيومن رايتس ووتش”: الاحتلال يستخدم التجويع كسلاح حرب ضد أطفال غزة

- ‎فيأخبار

أدانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” استخدام سلطات الاحتلال التجويع كسلاح حرب ضد أطفال غزة وأهلها منذ بدء الحرب على القطاع المحاصر في 7 أكتوبر الماضي.

وقالت المنظمة، في تقرير لها، إن الأطفال في غزة يموتون بسبب مضاعفات مرتبطة بالتجويع الذي تستخدمه حكومة الاحتلال كسلاح حرب، وهي جريمة حرب. ووثق التقرير روايات الأطباء والعائلات في غزة أن الأطفال، وكذلك الأمهات الحوامل والمرضعات، يعانون من سوء التغذية الحاد والجفاف، وأن المستشفيات غير مجهزة لعلاجهم.

وناشدت المنظمة الحكومات المعنية فرض عقوبات موجَّهة وتعليق نقل الأسلحة للضغط على حكومة الاحتلال لضمان حصول سكان غزة على المساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية، بما يتفق مع التزامات الاحتلال بموجب القانون الدولي والأمر الذي أصدرته “محكمة العدل الدولية” مؤخرا في قضية الإبادة الجماعية التي رفعتها جنوب أفريقيا.

وقال عمر شاكر، مدير شؤون إسرائيل وفلسطين في هيومن رايتس ووتش: “ثبت أن استخدام الحكومة الإسرائيلية التجويع كسلاح حرب يقتل الأطفال في غزة. على إسرائيل إنهاء جريمة الحرب هذه، ووقف هذه المعاناة، والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى جميع أنحاء غزة دون عوائق”.

وبحسب التقرير، أفادت مجموعة تنسقها “الأمم المتحدة” تضم 15 منظمة دولية ووكالة أممية تحقق في أزمة الجوع في غزة، في 18 مارس 2024، أن “جميع الأدلة تشير إلى تسارع كبير في الوفيات وسوء التغذية”. قالت المجموعة إنه في شمال غزة، حيث يعاني نحو 70% من السكان من جوع كارثي، يمكن أن تحدث المجاعة في أي وقت بين منتصف مارس ومايو.

وأفادت وزارة الصحة في غزة أنه حتى 1 أبريل، توفي 32 شخصا، بينهم 28 طفلا، بسبب سوء التغذية والجفاف في مستشفيات شمال غزة. وأكدت “منظمة أنقذوا الأطفال” في 2 أبريل وفاة 27 طفلا بسبب الجوع والمرض. سابقا، في مارس، عثر مسؤولو “منظمة الصحة العالمية” على “أطفال يموتون جوعا” في مستشفيَيْ كمال عدوان والعودة في شمال غزة. في جنوب غزة، حيث المساعدات أكثر توافرا، ولكنها ما تزال غير كافية إلى حد كبير، قالت وكالات الأمم المتحدة في منتصف فبراير إن 5% من الأطفال دون سن الثانية يعانون من سوء التغذية الحاد.

وفي مارس، أجرت هيومن رايتس ووتش مقابلات مع طبيب كان يتطوع في شمال غزة وغادر القطاع منذئذ، ومع والدَي طفلين رضيعين قال الأطباء إنهما توفيا بسبب مضاعفات مرتبطة بالجوع لدى كل من الأم والطفل، وأهالي أربعة أطفال آخرين يعانون من الجوع وسوء التغذية والجفاف.

وراجعت هيومن رايتس ووتش شهادة وفاة أحد الأطفال، وصورتين لطفلين في حالة حرجة ظهرت عليهما علامات الهزال. عولجوا جميعا في مستشفى كمال عدوان ببيت لاهيا في شمال القطاع، كما راجع المستشارون الصحيون في هيومن رايتس ووتش صورا وفيديوهات على الإنترنت تم التحقق منها لثلاثة أطفال آخرين توفوا كانت علامات الهزال واضحة عليهم، وأربعة آخرين في حالة حرجة ظهرت عليهم أيضا علامات الهزال.

وقال الطبيب حسام أبو صفية، رئيس وحدة طب الأطفال بمستشفى كمال عدوان، لـ هيومن رايتس ووتش في 4 أبريل إن 26 طفلا ماتوا بعد تعرضهم لمضاعفات مرتبطة بالجوع في المستشفى الذي يعمل فيه فقط. وقال إن ما لا يقل عن 16 من الأطفال الذين ماتوا كانت أعمارهم أقل من خمسة أشهر، و10 على الأقل تتراوح أعمارهم بين عام وثمانية أعوام، كما توفي رجل عمره 73 عاما يعاني من سوء التغذية.

وأضاف أبو صفية إن أحد الرضع توفي بعد يومين فقط على ولادته وهو يعاني من الجفاف الشديد، الذي تفاقم على ما يبدو بسبب سوء صحة والدته: “لم يكن لديها حليب لتعطيه إياه”.

أُدخلت نور الهدى (11 عاما)، المصابة بالتليف الكيسي، إلى مستشفى كمال عدوان في 15 مارس. أخبر الأطباء هناك والدتها أن نور تعاني من سوء التغذية والجفاف والتهاب في رئتيها، وزودوها بالأكسجين والمحلول الملحي. قالت والدتها لـ هيومن رايتس ووتش: “نور الهدى تزن الآن 18 كيلوغرام. أستطيع أن أرى عظام صدرها ناتئة”.

وشددت المنظمة على أن القانون الإنساني الدولي يحظر تجويع المدنيين كوسيلة حرب. ينص “نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية” على أن تجويع المدنيين عمدا “بحرمانهم من المواد التي لا غنى عنها لبقائهم، بما في ذلك تعمد عرقلة الإمدادات الغوثية”، يشكل جريمة حرب.

ومنذ هجمات 7 أكتوبر 2023 التي قادتها “حماس” ضد دولة الاحتلال، منعت حكومة الاحتلال عمدا إيصال المساعدات والغذاء والوقود إلى غزة، وأعاقت المساعدات الإنسانية وحرمت المدنيين من وسائل البقاء على قيد الحياة. المسؤولون الإسرائيليون الذين يأمرون بهذه الأعمال أو ينفذونها يرتكبون عقابا جماعيا ضد السكان المدنيين ويمارسون تجويع المدنيين كأسلوب حرب، وكلاهما جريمة حرب.

وتفاقمت آثار القيود بسبب إجراءات حكومة الاحتلال التي تقوض قدرة “وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى” (الأونروا) على القيام بدورها المعترف به في توزيع المساعدات في غزة.

وقال طبيب تطوع في “المستشفى الأوروبي” في خان يونس بجنوب قطاع غزة لأسبوعين في أواخر يناير إن الطاقم الطبي اضطر لعلاج المرضى بإمدادات طبية محدودة. وصف صعوبة علاج سوء التغذية والجفاف، ونقص المواد الأساسية مثل الغلوكوز والإلكتروليتات وأنابيب التغذية. وقال إن والدة أحد المرضى، التي كانت في أمس الحاجة إلى المحلول الملحي، لجأت إلى سحق البطاطس لصنع سائل مؤقت للتغذية الأنبوبية. رغم عدم كفايتها الغذائية، قال الطبيب: “انتهى بي الأمر بإخبار مرضاي الآخرين أن يجدوا البطاطس ويفعلوا الشيء نفسه”.

وفي 26 يناير، أمرت محكمة العدل الدولية، في قضية رفعتها جنوب أفريقيا، باتخاذ تدابير مؤقتة تشمل مطالبة الاحتلال “باتخاذ تدابير فورية وفعالة لتمكين توفير الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها” وغيرها من الإجراءات للامتثال لـ “اتفاقية الإبادة الجماعية” لعام 1948. في 28 مارس، وأشارت المحكمة إلى أن دولة الاحتلال لم تمتثل لهذا الأمر وفرضت إجراء مؤقتا أكثر تفصيلا يطالب الحكومة بضمان توفير الخدمات الأساسية والمساعدات دون عوائق بالتعاون الكامل مع الأمم المتحدة، في حين أشارت إلى أن “المجاعة بدأت تترسخ”.

وطالبت المنظمة الحكومات بفرض عقوبات موجَّهة، منها منع السفر وتجميد الأصول، ضد المسؤولين والأفراد المسؤولين عن استمرار ارتكاب جرائم الحرب المتمثلة في العقاب الجماعي، والعرقلة المتعمدة للمساعدات الإنسانية، واستخدام تجويع المدنيين كسلاح في الحرب.

استجابت دول عدة للقيود غير القانونية التي فرضتها حكومة الاحتلال على المساعدات بإسقاط المساعدات جوا. كما تعهدت الولايات المتحدة ببناء ميناء بحري مؤقت في غزة. لكن منظمات إغاثة ومسؤولين في الأمم المتحدة قالوا إن هذه الجهود غير كافية لمنع حدوث مجاعة. توقفت محاولة أخرى لتوصيل المساعدات عن طريق البحر بعد هجوم إسرائيلي على عمال إغاثة في 1 أبريل.

وفي 4 أبريل، وافق مجلس الوزراء الإسرائيلي على إجراءات عدة لزيادة كمية المساعدات التي تدخل غزة، وذلك على ما يبدو بعد ضغوط من الحكومة الأمريكية.

قال شاكر: “على الحكومات الغاضبة من إقدام الحكومة الإسرائيلية على تجويع المدنيين في غزة ألا تبحث عن حلول مؤقتة لهذه الأزمة الإنسانية. إعلان الاحتلال عن زيادة المساعدات يُظهر أن الضغوط الخارجية تنجح. على حلفاء الاحتلال، مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، الضغط من أجل تسليم المساعدات بشكل كامل من خلال تعليق الأسلحة فورا”.

 

التجويع في غزة

قبل الأعمال القتالية الحالية، كان نحو 1.2 مليون من سكان غزة البالغ عددهم آنذاك 2.2 مليون نسمة يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد، وكان أكثر من 80% منهم يعتمدون على المساعدات الإنسانية. تمارس دولة الاحتلال السيطرة الشاملة على غزة، بما يشمل حركة الأشخاص والبضائع، والمياه الإقليمية، والمجال الجوي، والبنية التحتية التي يعتمد عليها القطاع، وسجل السكان. يجعل ذلك سكان غزة، الذين أخضعتهم دولة الاحتلال لإغلاق غير قانوني لأكثر من 16 عاما، يعتمدون بشكل شبه كامل على الاحتلال للحصول على الوقود، والكهرباء، والدواء، والغذاء، والسلع الأساسية الأخرى.

مع ذلك، قبل 7 أكتوبر، كانت كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية تصل إلى السكان. وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس: “قبل هذه الأزمة، كان في غزة ما يكفي من الغذاء لإطعام السكان. وكان سوء التغذية أمرا نادر الحدوث. الآن هناك أعداد كثيرة من الموتى والمرضى جراء هذا الوضع. قبل هذه الأزمة، كان في غزة ما يكفي من الغذاء لإطعام السكان. وكان سوء التغذية أمرا نادر الحدوث. الآن، الكثير من الناس يموتون، وآخرون كثر مرضى جراء هذا الوضع”.

وأفادت منظمة الصحة العالمية أن عدد الأطفال دون سن الخامسة الذين يعانون من سوء التغذية الحاد قفز من 0.8% قبل الأعمال القتالية في غزة إلى 12.4-16.5% في شمال غزة. وقالت منظمة “أوكسفام” في 3 أبريل إنه منذ يناير ، أُجبِر الناس في شمال غزة على العيش بمتوسط 245 سعرة حرارية في اليوم، “أي أقل من علبة فول”.

وفقا لتحليل الضعف التغذوي الذي أجرته في مارس “مجموعة التغذية العالمية”، وهي شبكة من المنظمات الإنسانية ترأسها “اليونيسف”، فإن 90% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و23 شهرا والنساء الحوامل والمرضعات في جميع أنحاء القطاع يواجهون “فقرا غذائيا حادا”، ويأكلون وجبتين أو أقل يوميا.

الأطفال الذين لديهم أصلا أمراض معرضون بشكل خاص للآثار المدمرة لسوء التغذية، ما يضعف مناعتهم بشكل كبير. يؤدي التجويع، حتى بالنسبة للناجين، إلى ضرر دائم، وخاصة عند الأطفال، إذ يتسبب في توقف النمو، ومشاكل إدراكية، وتأخر في النمو.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة في 8 مارس أن حوالي 60 ألف امرأة حامل في غزة يعانين من سوء التغذية، والجفاف، وعدم كفاية الرعاية الصحية. يؤدي سوء التغذية أثناء الحمل إلى الإضرار بالطفل والأم، ما يزيد خطر الإجهاض التلقائي، ووفيات الأجنة، وضعف نمو الجهاز المناعي والتأثير على النمو ووفيات الأمهات.

يتعرض كبار السن أيضا بشكل خاص لخطر سوء التغذية، ما يرفع معدل الوفيات بين المصابين بأمراض حادة أو مزمنة. وأفادت “الرابطة الدولية لمساعدة المسنين” أنه حتى قبل أكتوبر، كان 45 % من المسنين في غزة ينامون جائعين مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، مع 6% ينامون جائعين كل ليلة.

وأكدت المنظمة أن استخدام حكومة الاحتلال التجويع كسلاح حرب يتفاقم تأثيره على سكان غزة بسبب الانهيار شبه الكامل لنظام الرعاية الصحية. من بين مستشفيات غزة البالغ عددها 36 مستشفى، بحسب “مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية” (أوتشا)، هناك 10 فقط تعمل، ولا يعمل أي منها بشكل كامل، نتيجة هجمات جيش الاحتلال الإسرائيلي غير القانونية المفترضة التي تكررت على المرافق والطواقم ووسائل النقل الطبية، والقيود الصارمة على دخول الوقود والإمدادات الأخرى.