كتب حسن الإسكندراني:

كشف المستشار أحمد رزق، عضو مركز المعلومات بالنيابة الإدارية، أنه تم إهدار 21 مليون جنيه في صفقات توريد وتخزين القمح، مشيرًا إلى أن التحقيقات كشفت توريد كميات وهمية من القمح من 200 إلى 300 مليون جنيه.

وقال -في مداخلة هاتفية ببرنامج "العاشرة مساء" عبر فضائية "دريم" مساء الثلاثاء-: إن الشركة القابضة تعاقدت مع مراكز التخزين التابعة للقطاع الخاص ليس لديها أي سجلات تجارية أو بطاقات تجارية لكشف نشاطها التخزيني.

وأضاف "رزق" أن هناك وقائع فساد في صوامع القمح تتعلق بالتخزين، الخاصة بعدم استغلال السعات التخزينية للقمح، موضحًا أنهم بدأوا التحقيقات في فساد القمح عقب تلقيهم إخطارًا بالواقعة. وأكد أنه تم إحالة رئيس قطاع الصوامع ورؤساء الشئون المالية والتجاري والتوريدات بالشركة القابضة للمحاكمة طبقًا المخالفات التى نسبت إليهم.

 
وكشف عضو مركز المعلومات بالنيابة الإدارية، أنه تم التحقيق في واقعة نقل تمثال رمسيس بالكراكة وسيعلن عن نتائجها، وفتح تحقيق عاجل بالواقعة عقب تداول الموضوع في وسائل الإعلام وانتشار الصور والأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي. موضحا أنه تم تشكيل لجنة متخصصة من أساتذة الآثار والترميم لفحص التمثال وعملية استخراجه من عدمه، وتم اتخاذ الإجراءات الأمنية كافة، مشيرًا إلى أن اللجنة لم تنته من استخراج النتائج حتى الآن، وسيعلن عنها قريبًا.

Facebook Comments