مراقبون: الجنائية الدولية منحازة باعتراف كريم خان وحماس مقاومة أخلاقية

- ‎فيتقارير

 

 

يبدو أن حوار مدعي المحكمة الجنائية الدولية كريم خان (المعروف منذ أمد بموالته للغرب وللصهيونية العالمية)، لقناة (CNN) عن أن ما أسر به غليه مسؤول امريكي أن المحكمة مخصصة فقط للقادة الافارقة وللمجرمين أمثال الرئيس الروسي بوتين” كشف بلسان أرفع مسؤول بالمؤسسة عن انحياز أسفر أخيرا عن اتهام قادة حماس بالمسؤولية عن قتل أطفال غزة!

 

المراقبون أكدوا أن المحاكم الدولية والقانون الدولي وجدوا ليحاسبوا العرب والمسلمين وغيرهم من الدول غير الحليفة للغرب والكيان الصهيوين اللقيط.

شكرا كريم خان

المحلل السياسي أدهم أبو سلمية @adham922 قال: “أقسم لكم بالله أني سعيد..هذا الانكشاف العظيم هو مقدمة فعلية لتغيير عميق قادم.. كريم خان يكشف ان أحد القادة الكبار قال له : “المحكمة الجنائية “بنيت من أجل أفريقيا ومن أجل البلطجية مثل بوتين”، معلقا (وليس من أجل الغرب وحلفائه).

وأضاف “اللهم أكرمنا بالمزيد من هذا الانكشاف، ليكون سقوط الحضارة الغربية مدوياً بعد أن فقدوا كل مساحيق التجميل التي كانت تُغطي بشاعتهم..”.

https://x.com/adham922/status/1792857084226117735

 

 

غزة الكاشفة

وقال الأكاديمي في الجامعات الامريكية د. خليل العناني أن “غزة تفضح وتعرّى النظام الدولي بشكل لم تفعله أية أزمة أخرى وما خفي أعظم.”.

وعبر @Khalilalanani أوضح ملاحظات أولية على بيان المدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية

1. ما صدر هو بيان من المدّعي العام للمحكمة العام كريم خان يطالب فيه المحكمة بإصدار مذكرة اعتقال، وهذا الطلب قد يُقبل أو يُرفض من قضاة المحكمة البالغ عددهم 18 قاضيا ينتمون لعدة بلدان. وبالتالي فهو ليس حكم نهائي.

2. بيان خان لم يبدأ بتوجيه الاتهام للطرف الذي يشن حرب إبادة على الفلسطينيين وهو الاحتلال الإسرائيلي، وإنما بتوجيه الاتهام ثلاثة قادة من حركة حماس هم إسماعيل هنية ويحيى السنوار ومحمد الضيف. والترتيب هنا ليس اعتباطاً وإنما للإشارة بأن ما تقوم به إسرائيل هو نتيجة لهجمات 7 أكتوبر وبالتالي يدخل ضمن مبدأ الدفاع عن النفس وهو ما أشار إليه الطلب لاحقاً. ويبدو تأخير ذكر الطرف الإسرائيلي في الطلب بعد حركة حماس أمراً مقصوداً من أجل تخفيف استرضاء وتخفيف الضغط الأميركي علي المحكمة.

3. البيان يوجه ثمانية اتهامات لقادة حركة حماس وهي (الإبادة باعتبارها جريمة ضد الإنسانية، والقتل العمد باعتباره جريمة ضد الإنسانية، وأخذ الرهائن باعتباره جريمة حرب، والاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي باعتبارها جرائم ضد الإنسانية، والتعذيب باعتباره جريمة ضد الإنسانية، وأفعال لاإنسانية أخرى باعتبارها جريمة ضد الإنسانية، والمعاملة القاسية باعتبارها جريمة حرب، والاعتداء على كرامة الشخص باعتباره جريمة حرب).

4. توجيه هذه التهم تم بناء على شهادات أدلى بها إسرائيليون ولا توجد عليه دلائل مستقلة. كما أن البيان يشير إلى أن بعض هذه الجرائم مستمرة حتى الآن. في حين أن تهم مثل العنف الجنسي بما في ذلك الاغتصاب لا توجد عليها دلائل سوى الادعاءات الإسرائيلية.

5. البيان يدين نتانياهو ووزير دفاعه غالانت بسبعة اتهامات وهي (تجويع المدنيين كأسلوب من أساليب الحرب باعتباره جريمة حرب، وتعمد إحداث معاناة شديدة أو إلحاق أذى خطير بالجسم أو بالصحة، والقتل العمد، وتعمد توجيه هجمات ضد السكان المدنيين باعتباره جريمة حرب، والإبادة و/أو القتل العمد، والاضطهاد باعتباره جريمة ضد الإنسانية، وأفعال لاإنسانية أخرى باعتبارها جرائم ضد الإنسانية.)

6. لم يذكر البيان تهمة الإبادة الجماعية بشكل صريح وواضح ضد قادة الاحتلال كما فعل مع قادة حركة حماس في الاتهام الأول.

7. لم يذكر البيان جذور وأصل الصراع وسببه الأساسي وهو الاحتلال الإسرائيلي والحصار والفصل العنصري.

8. لم يوجه البيان اتهامات للقادة العسكريين والميدانيين الإسرائيليين مثل رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هليفي المتورطين في جرائم حرب بالصوت والصورة واقتصر فقط على نتانياهو وغالانت.

9. طلب صدور مذكرة اعتقال يعد سابقة بالنسبة لإسرائيل ويزيد من عزلتها الدولية باعتبارها دولة منبوذة ولذلك هناك حالة من الغضب الشديد داخل إسرائيل.

10. طلب صدور مذكرة اعتقال هو سابقة لأحد أهم حلفاء أميركا ولذلك هناك حالة من الهيستريا الآن داخل الأوساط الأمريكية الرسمية.

11.إسرائيل ليست عضو في المحكمة الجنائية الدولية، ولكن هذا لا يمنع من توجيه مذكرات اعتقال بحق مسؤوليها لأنها جاءت من طرف عضو يتعرض للاعتداء وهو فلسطين التي انضمت للمحكمة عام 2015.

 

المقاومة الأكثر اخلاقية

وكجزء من تفنيد قرار “الجنائية الدولية”، قالت الحقوقية والمعتقلة السابقة آية حجازي @ItsAyaHijazi: أن حركة المقاومة الإسلامية “حماس”- على مر السنين:

١- شاركت بانتخابات أشرفت عليها منظمات مختلفه منها منظمات تابعة للإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، و أشاد بنزاهتها الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر.

٢- كانت النتيجة أن تمت معاقبتها وحصار أهل غزة عقاباً لهم على انتخابها.

٣- رضت بالتفاوض مع الكيان على حل سلمي و بشروط واقعية جداً منها عودة اللاجئين! وكل مبادراتها قوبلت بالرفض.

٤- كانت تلتزم بالهدن مع الكيان وهو الذي لا طالما بادر بخرقها.

٥- وافقت تاريخياً على التعامل مع الهيئات الأممية والدولية وتحقيقاتهم مثل تحقيق”جولد ستون” وعلى المثول أمام محكمتي العدل الدولية والجنائية الدولية بينما رفض الكيان.

ومع كل ذلك تم شيطنتها من العرب والغرب وتصنيفها كإرهابية وعكفوا على محاولة القضاء عليها.

من الآخر ما كانش في حاجة ممكن تعملها للبقاء غير إنها تقلب محمود عباس- أهم هدف ليها هو “التنسيقات الأمنية” لخدمة الكيان، بينما شعبها يقتل وتستعمر أراضيه وتهدم منازله- دون أي رد فعل.

https://x.com/ItsAyaHijazi/status/1792984248690921497

 

 

وفي الإطار ذاته قال اللواء فايز الدويري عبر @FayezAldwairi: “بالأمس وبعد إحالة النائب العام بعض من مجرمي الحرب الصهاينة إلى المحكمة خرج النتنياهو متهماً المحكمة ويرفض المساواة بين اسرائيل الديمقراطية وحماس وبين جنود الجيش الأكثر أخلاقية في العالم وارهابيي حماس، فيما وزير الدفاع غالانت يعتبر المقارنة مثيرة للإشمئزاز”.

 

وفي الرد عليهما (نتنياهو وجالانت)، قال “الدويري” إنه “.. يكون من خلال متابعة ما جرى ويجري في غزة حيث ارتكب جيش الاحتلال كل أنواع الجرائم والموبقات بحق أبناء غزة ، فقط يكفي متابعة ما يجري في مخيم جنين هذا اليوم من تخريب للبنية التحتية وتخريب الشوارع وشبكات الكهرباء والمياه والصرف الصحي بحاجة متابعة المقاومين ، يكتشف ان هذا الجيش هو الأقذر أخلاقية في العالم والقائمين عليه هم مجرمو حرب ، وفي نفس الوقت لينظر المتابع لطريقة أدارة المعركة من قبل فصائل المقاومة يجدها مخصصة فقط لمواجهة جيش الاحتلال”.