كتب – سيد توكل:

 

منذ انطلاق حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في غزة على وقع انتفاضة الحجارة عام 1987، شهدت القضية الفلسطينية تغيّرات أدت إلى واقع يفرض نفسه على الأطراف الضالعة في القضية كافة؛ لوجود حركةٍ مقاوِمةٍ ذات جذور وخلفيات إسلامية وامتدادات حركية ترتبط بجماعة الإخوان المسلمين.

 

وفور الإعلان عن وثيقة مبادئ حركة حماس، انطلق سياسيون وإعلاميون مؤيدين لنظام السفيه عبد الفتاح السيسي،  لمهاجمة الوثيقة حيث شككوا في انفصال الحركة عن جماعة الإخوان المسلمين، مهاجمين حركة المقاومة الفلسطينية، ومؤكدين على أن الحركة تسعى لتوطين الفلسطينيين في سيناء، رغم أن الوثيقة تنص على رفض توطين الفلسطينيين خارج أرضهم!.

 

وتبنت منصات الانقلاب الإعلامية في مصر خطاب وزير الداخلية الصهيوني، جلعاد أردان، في مهاجمة الوثيقة والمقاومة معًا، المفارقة أن الكاتب فهمي هويدي، الوحيد الذي أكد أن الوثيقة تمسكت بالثوابت في مشروع حماس والقضية الفلسطينية، قائلا إنها تضمنت مراجعة للصياغات وليست مراجعة للمواقف التي تمسكت بها.

 

وعلق "هويدي" على ما تضمنته الوثيقة بقوله: "حماس تعاملت مع صياغات تراعي البيئة وتعاملت بمرونة في التفاصيل دونما أن تهبط بسقف مطالبها"، مشككًا أن يشكل هذا الموقف قبولا لحماس على صعيد أطراف الرباعية العربية، "لكنها على الأقل تبرئ ذمتها أمام الرأي العام العربي".

 

وقال الباحث السياسي أنس حسن، عبر صفحته على "فيس بوك"، إن الحركة بإعلانها قبول الدولة على حدود 67 لم تقدّم جديدًا في هذا الإطار ولم تتجاوز ما قاله مؤسسها الشيخ أحمد ياسين من قبل، والوثيقة التي أصدرتها هي ورقة عمل للتعاطي مع الموقف السياسي الحالي فيما يخص القضية الفلسطينية وما تواجهه حماس من ضغوطات إقليمية ودولية.

 

حرقان أحمد موسى 

وعلق أحمد موسى، مقدم البرامج المقرب من الانقلاب، على الوثيقة، قائلًا: "تمثيلية وكذبة كبرى وفيلم كبير جدًا، كل ده كلام بطيخ وفارغ".

 

وأضاف "موسى"، أَثْناء برنامج "على مسئوليتي"، المذاع على قناة "صدى البلد": "هذا الإعلان لا يبرئ الحركة من عملياتها الإرهابية أو ارتباطها بالجماعة"، متابعًا: "لا أصدق حماس، فلديها نفس مبدأ جماعة الإخوان الكذب والنفاق" بحسب تعبيره، مضيفا :"ولا أعتقد أنها ضد أفكار حسن البنا مؤسس الجماعة".

 

واستكمل: "حماس تأكل علي جميع الموائد، وسبق أن تعاملت مع بشار الأسد والنظام الإيراني"، موضحًا أن الحركة تخشى على نفسها من اجتماع رئيس سلطة رام الله محمود عباس، والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

 

لماذا تغيظهم المقاومة؟

وقال الدكتور عماد جاد، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية، المؤيد للانقلاب العسكري، بالقول: "إن حركة حماس جزء من جماعة الإخوان المسلمين، وتصريحاتها عن تبرؤها منها كلام "حنجورى" واحتوى على لغة الكبرياء التي تنتهجها الجماعة"، بحسب تعبيره.

 

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج "هنا العاصمة" الذي تقدمه لميس الحديدي المذاع على فضائية «cbc»، أن خالد مشعل مجرد قارئ لبيان الوثيقة التي أعلنت عنها منذ قليل، وأن البيان تم كتابته باللغة الإنجليزية.

 

وأوضح أن حماس لم تذكر لفظيا تبرؤها من الجماعة، لافتا إلى أن الحركة جزء من الجماعة، وأنها قررت تغيير ميثاقها لضمان البقاء فقط في قطر.

 

ومرّت حماس بمنعطفات على مدار تاريخها، أبرزها فوزها بأغلبية كبيرة في انتخابات 2006؛ ما فتح لها المجال لتولّي رئاسة الوزراء، وكذلك لخلافات واسعة مع حركة "فتح" انتهت بسيطرة حماس على قطاع غزة وفصْله على المستويين السياسي والإداري. 

ثم خاضت ثلاث مواجهات كبرى في مواجهة "كيان العدو الصهيوني"، شنّ من خلالها هجمات قوية على القطاع؛ آخرها حرب 2014 المسماة "الجرف الصامد"، وخرجت حماس مرفوعة الرأس.

 

معتز طفل السيسي!

وقال الدكتور معتز بالله عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة المؤيد للانقلاب العسكري، إن الوثيقة التي أصدرتها حركة حماس الفلسطينية اليوم أكدت فيها أنها حركة وطنية فلسطينية مما يعني تبرأها من جماعة الإخوان خوفًا من الدخول في مشاكل مع الدول المحيطة به وعلى رأسها مصر.

 

وأضاف "عبد الفتاح"، خلال تقديمه برنامج "حلقة الوصل"، على قناة "أون لايف": "هي حماس بتقول أنها تبرأت من جماعة الاخوان، مش عاوزين نشكك فيهم، بس مش كل حاجة بيقولوها هنصدقها، ده فرض قابل للاختبار"، موضحًا أنه حال رغبة حماس في تحرير فلسطين بالكامل: "هيروحوا فين الناس اللي في إسرائيل دي".

 

وأوضح أستاذ العلوم السياسية الذي اقترح في وقت سابق قتل كل معارضي الانقلاب، أن حماس أكدت أنها ليست في صراع مع الديانة اليهودية ولكنها في صراع مع "كيان العدو الصهيوني" خوفًا من بلورة البعض أن القضية قضية دين وأن الصراع ديني.

 

جدير بالذكر أنه ومع تقلّبات الواقع السياسي بعد انطلاق ثورات الربيع العربي، وتعثر تلك  الثورات تتخذ اليوم حماس خطوةً قد يكون لها تأثيرها في واقع القضية الفلسطينية؛ سواء على المستوى المحلي في علاقتها مع "فتح"، أو المستويين الإقليمي والدولي.

حيث خرج رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، على المجتمع الدولي بـ"وثيقة المبادئ والسياسات"، أجملت فيها سياساتها التي أعلنت عنها كافة منذ انطلاقها؛ ولكن بشكل يحمل اختلافات، كما تحوي جديدًا، وما قد يكون مؤثرًا قويًا على تعامل المجتمع الدولي معها ومع القضية الفلسطينية.

Facebook Comments