أحمدي البنهاوي
أكدت شركة "إير برلين" الألمانية للطيران المفلسة، أنها ستوقف رحلاتها بحلول 28 أكتوبر الجاري، فيما تستمر المباحثات مع المشترين المحتملين.

وقال الرئيس التنفيذي لـ"إير برلين" توماس فينكلمان، في خطاب لموظفي شركته، إن الرحلات "لن تعود ممكنة بحلول موعد أقصاه 28 أكتوبر.

وأعلنت شركة "إير برلين"، في أغسطس الماضى، عن بدء إجراءات إعلان إفلاسها بعدما أبلغتها المساهمة الرئيسية فيها, مجموعة "الاتحاد" للطيران، ومقرها العاصمة أبو ظبي، بأنها لن تقدم لها أي دعم مالي إضافي.

وأنهى طيران الاتحاد الشراكة مع "إير برلين" ابتداءً من 30 سبتمبر الماضي، رغم المشروعات "الطموحة" التي دشنتها أبو ظبي بقيادة "الفتى الطموح" محمد بن زايد، ولي العهد.

وحصلت الشركة على قرض طارئ من الحكومة الألمانية لتسديد رواتب العمال، قيمته مليون يورو (180 مليون دولار).

ولم تتعرض فروع الشركة في النمسا وألمانيا للإفلاس، وسيمكنهما العمل بشكل طبيعي بعد نهاية أكتوبر.

وتنتهي، الخميس، مباحثات "لوفتهانزا" الألمانية و"إيزي جيت" البريطانية، لشراء أجزاء من أصول الشركة الألمانية المفلسة.

"غير مستور"

واحتجت الاتحادات العمالية الألمانية على إدارة "إير برلين"؛ لعدم إبلاغها موظفيها البالغ عددهم 8 آلاف شخص، على تفاصيل سير المحادثات، والتسبب بضياع أشغال نحو 1400 عامل بالشركة.

غير أن نشطاء إماراتيين على مواقع التواصل الاجتماعي ترجموا موقف شركة طيران الاتحاد بأنه "عيش ندل تموت مستور".

وفي أبريل، هبطت السندات التي صدرت من خلال شركة "إي.إيه بارتنرز" بنحو 10 سنتات للدولار، بعدما رفض عمال شركة الطيران الإيطالية، التي تملك فيها شركة الاتحاد حصة قدرها 49%، أحدث خطة لتحسين أوضاع الشركة، وهو ما عرقل حصولها على أموال إنقاذ.

وجرى الكشف عن الاتفاق في مذكرة لوكالة فيتش في الأيام التي أعقبت وضع شركة الطيران الإيطالية تحت إدارة خاصة، وإن كان قد تم توقيعه قبل ذلك.

وارتفع العائد على السندات، التي طرحت في إصدار بقيمة 700 مليون دولار في 2020 وآخر بقيمة 500 مليون دولار في 2021، بأكثر من نقطتين مئويتين بعد الإعلان عن تقدم "إير برلين" بطلب إشهار إفلاسها.

ووصل العائد على سندات 2021 إلى 11.5 بالمائة ارتفاعا من 9.1% قبل الإعلان، بينما ارتفاع عائد سندات 2020 إلى 12.3% اليوم من 9.4 % يوم الاثنين.

Facebook Comments