كتب أحمدي البنهاوي:

اعتبر محللون سياسيون أن المظاهرات التي نظمها العشرات في جنوب اليمن، أمس الخميس، وقادها محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي الذي أقاله الرئيس عبدرب منصور هادي قبل يومين، هي مظاهرات موالية للإمارات التي اتهمها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي -في تسريبات كشف عنها الصحفي البريطاني ديفيد هيرست- بأنها تتعامل كقوة احتلال في اليمن.

وخرج المتظاهرون يطالبون بانفصال جنوب اليمن، وتنصيب محافظ عدن المقال رئيسا لتشكيل قيادة سياسية لإدارة مناطق الجنوب.

جاء ذلك في بيان، سمي بإعلان عدن التاريخي، عن الحشد الجماهيري، الذي نظم أمس بساحة العروض بمنطقة خور مكسر بمدينة عدن.

خدمة إيران
وقال أستاذ العلوم السياسي الأشهر خليجيا د.عبدالله النفيسي: إن "الدولة التي تدعم وتمول انفصال جنوب #اليمن تحمل في طياتها كل بذور التقسيم والتشطير لجغرافيتها وديمغرافيتها.. فكّر فيها"، مضيفا في تغريدة تالية أنه "مهما كانت المبررات التي يستند عليها دعاة "التقسيم والانفصال" في اليمن فإن وحدة اليمن أفضل الحلول على صعيد الأمن الجماعي لدول التعاون".

وحذر من أن "الدعوة لانفصال جنوب اليمن عن شماله خدمه مباشرة للمشروع الإيراني في شبه الجزيرة العربية، وهو مشروع تقسيمي وتشطيري مضاد للعرب عموما".

انقلاب جديد
أما الصحفية الأردنية إحسان الفقيه فكتبت: "المال الحرام الذي موّل إعلام الفلول في مصر قبل وأثناء وبعد الانقلاب على الشرعية، ضخَّ الملايين واشترى الذمم ليقسم جنوب اليمن عن شمالها".

وأضافت -في تغريدة عبر حسابها- "السعودي أوالكويتي أو الأردني وكل من يؤيد فصل جنوب اليمن عن شمالها لن يهتم كثيرا في حال تلاعب ذات المتلاعبين ببلده هو، وقسّموها.. نعم هو خائن".

وناشدت "الفقيه" أهل اليمن قائلة: "يا أهل اليمن الشرفاء كل عربي يؤيد انفصال أو تقسيم اليمن، فقط اطرحوا عليه سؤالا بعد اذكر اسم بلده: ماذا لو قُسمت بلدك إلى بلدين؟ ابدأوا".

وكشفت أن "مدعو السلفية الذين يجيزون الخروج على ولي الأمر في #اليمن.. هل أنتم جاهزون لتأييد قرارات تقسيم بلادكم والخروج عن ولي أمركم؟ دقّة بدقّة.."؟

وحذرت من أن "دعم تقسيم #اليمن عبر دعوات مشبوهة، ما عادت تنطلي على أحد وستكون (الشعرة التي ستقصم ظهور الداعمين) وعلى نفسها جنت براقش ولن تنجحوا بإذن الله".

وأضافت "#اليمن لن تنقسم إلى يمنين بعون الله ثم بإرادة شعبه العظيم وبدعم #السعودية يا من نسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشقق سلطانكم وينتقم منكم".

سيناريو مفضوح
وكشف الكاتب وعضو مجلس الأمة الكويتي السابق ناصر الدويلة أيضا في سلسلة تغريدات، أن "ارتباط إعلان استقلال اليمن الجنوبي بالحرب على الإخوان وهم الفصيل السياسي الأكبر في اليمن فهل ستتدخل الجيوش العربية لبتر فصيل سياسي يمني؟".

ووصف الدويلة ما يحدث بالـ"تمثيلية" قائلا: "تمثيلية اعلان استقلال اليمن الجنوبي مشروع لتفتيت الجنوب وحرب أهلية  فهل رأيتم بيان استقلال دولة  يتضمن إعلان حرب ضد الإخوان؟ هؤلاء مجرد عملاء".

بدوره علق الباحث والمحلل السعودي مهنا الحبيل، على "مليونية" إعلان عدن التاريخي والتي طالبت بانفصال جنوب البلاد، قائلا: إن "الانفصال وسقوط الشرعية في اليمن سيكونان مدخلا لمراحل دموية متعددة تتسبب في سقوط دول المنطقة".

وكتب "الحبيل" في تغريدة له على "تويتر": "أي تصور شمالي أو جنوبي باليمن لكل الأطراف يظن أن سقوط أحدهما في مواجهة دموية هو سلامة للآخر مخطئ، فراغ المرحلة قد يقود إلى جحيم شامل".

وأضاف أن "انفصال الجنوب واقتلاع الشرعية في اليمن،  ليس حدثا يغير بوصلة الحرب لصالح إيران فقط، ولكنه مدخل لانهيارات دموية متعددة، يقود لسقوط ضخم للمنطقة".

Facebook Comments