كتب عبد الله سلامة:

كشف المهندس أحمد كمال -عضو اتحاد مقاولى التشييد والبناء- عن تكبد شركات المقاولات خسائر تتراوح ما بين 30 إلى 40% بسبب ارتفاع تكلفة التشييد والبناء، وعدم صرف تعويضات للمقاولين.

وقال كمال، في تصريحات صحفية، إنه علي الرغم من مرور أكثر من 3 شهور على تعويم الجنيه وارتفاع جميع أسعار مواد البناء وتكلفة التشييد والبناء لم تصرف لشركات المقاولات أي تعويضات، محذرا من استمرار عدم صرف تعويضات شركات المقاولات، بما يهدد بقاء تلك الشركات.

وأضاف كمال أن الحكومة أقرت مد 3 شهور مهلة لتنفيذ المشروعات، ولكن حتى الآن لم يصدر قانون تعويض المقاولات من "البرلمان"، مشيرا إلى أن الحكومة صرفت التعويضات قبل إقرارها من "البرلمان" تنفيذا لفتوى صادرة من مجلس الدولة.

وكان قرار قائد الانقلاب السيسي بتعويم الجنيه مطلع شهر نوفمبر من العام الماضي قد تسبب في ارتفاع أسعار كافة السلع والخدمات بالسوق المحلية، وأثر سلبا على كافة القطاعات ودفع العديد من الشركات لإطلاق نداء استغاثة لإنقاذها من الإفلاس.

Facebook Comments