قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار معتز خفاجي، اليوم الاثنين، بالسجن المؤبد 25 سنة على المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين د. محمد بديع ود. محمود غزلان ود.حسام أبو بكر. و5 سنوات سجنا مشددا لـ 15 معتقلا آخرين، وبراءة 21 آخرين، في إعادة محاكمتهم في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ"غرفة عمليات رابعة"، بعد إلغاء أحكام الإعدامات الصادرة من محكمة أول درجة بحق عدد من المتهمين.

حيث قضت المحكمة كما قضت المحكمة بمعاقبة 15 معتقلا المشدد لمدة خمس سنوات، وهم الداعية صلاح سلطان ونجله محمد صلاح سلطان، وفتحي إبراهيم شهاب وصلاح نعمان ومحمود البربري وعبد الرحيم محمد وكارم محمود ومحمد أنصاري وأحمد محمد عارف ويوسف طلعت وسامي مصطفى ومحمد محمد مصطفى وعبد الله الفخراني وأيهاب محمد التركي وأحمد عبد الرحمن.

كما برّأت المحكمة 21 معتقلا آخرين وهم، مصطفى الغنيمي وسعد الحسيني ووليد عبد الرؤوف وعمر حسن مالك ومحمد المحمدي السروجي وعصام مختار ومراد علي وجهاد الحداد وأحمد أبو بركة وأحمد محمد سبيع وأحمد عبد الغني وهاني صلاح الدين وعمرو السيد ومسعد حسين وعبده دسوقي وأشرف إبراهيم وعمر أحمد وسعد خيرت الشاطر وأيمن شمس الدين وأحمد عبد الهادي ومحمد جمعة.

أما باقي المعتقلين الحضور فبراءة، عدا الحاصلين على حكم غيابي ولم يعتقلوا منذ بداية القضية ولم يقدم لهم طلب نقض.

واستمر انعقاد جلسات القضية على مدار 14 جلسة، اختتمتها المحكمة بجلسة اليوم، وهي الجلسة رقم 15 والمحددة للنطق بالحكم. 

Facebook Comments