كتب- رانيا قناوي:

 

كعادته، أسعد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، الشباب الساخر، على مواقع التواصل الاجتماعي، حينما أدلى بدلوه مجددًا، بعبارات غير مفهومة، قائلاً: "تحديات 25 سنة خلصناها في سنة و18 شهر"، وهي العبارة التي كشفت سذاجته، على اعتبار أن سنة و18 شهرًا من المفترض أنها تساوي عامين ونصف، إلا أنه أبى ألا يكون مثل البشر، وأراد أن يتميز عليهم بتركيبة رقمية جديدة، كشفت عن زهوه بنفسه.

 

وتبعت تصريحات قائد الانقلاب حملة ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي، شنها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين رأووا في تصريحات السيسي غباء معتاد، خاصة وأنها دائمًا ما ينظر للمصريين على أنهم غير أكفاء في فهم سياسات النظام الحالية والإجراءات الاقتصادية التي يقوم بها، كما يعاير المصريين دائما بفقرهم العلمي، وأنهما غير متخصصين كي يناقشوه.

 

وعلق أحد المتابعين على مواقع التواصل ويدعى حسام السكري، "أنا عارف إني بايخ وبادقق في حاجات صغيرة بس حقيقي الواحد دماغة تعبت".

 

 

وأضاف خلال تدوينة له على "فيس بوك" اليوم السبت، "سيبك من موضوع التحديات والحشو ده. انا بس مش فاهم يعني إيه "سنة و18 شهر". مش السنة فيها 12 شهر؟ يعني احننا بنتكلم على سنتين ونص.. هل الصياغة مقصودة لأنها ممكن توحي للناس إن المدة أقل من سنتين؟ والا احنا محتاجين ناخد الحكاية مع الراجل من الأول خالص، ونراجع معاه عدد شهور السنة، وعدد أيام الأسبوع، وجدول الضرب البسيط، وكيفية إجراء القسمة المطولة؟".

 

واختتم السكري تد وينته قائلاً: "هو_فيه_كده؟!".

 

فيما علق "هاني مهني": "في تصريح صحفي النهاردة ظريف للرئيس.. «السيسي: تحديات 25 سنة خلصناها في (ركز) سنة و18 شهر" هي متقالة كدا فالأمانة الصحفية حتمت انها تكتب كدا ”سنة و18 شهر“ مش سنتين ونص ومش سنتين و6 شهور".

 

 

وتابع: "مع العلم طبعًا أن السنة في مصر 12 شهرًا.. طبعًا هلاقي واحد نبيه يقولي معناه إيه الكلام ده؟  أقوله ببساطة الوجود فشخ المَ(ا)هية".

 

وقال عمرو سيد: " انت هتناقش طبيب الفلاسفة دا عبقري زمانه".

 

وقال أحمد عبد الوهاب: " السيسي كل ما يحب يجود ويتلفسف تيجي على دماغه".

 

فيما علق حسين عمار ساخرا: " يابن اللعيبة متميز دايما يا سيسي".

 

وقالت مها عبد الرحيم: " الراجل دا لا يمكن يكون عاقل أكيد في حاجة في دماغه".

 

وعلقت لمياء حسان: " بلحة مختلف دائما".

Facebook Comments