رانيا قناوي
استمرارًا لموسم العطش، عاقب قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، محافظة البحيرة بقطع المياه خلال أول أيام عيد الأضحى، وفوجئ أهالي 300 قرية بمراكز كفر الدوار ودمنهور وشبراخيت وأبوالمطامير بمحافظة البحيرة، بانقطاع مياه الشرب عنهم منذ بداية الصيف الحالي، في الوقت الذي يستمر فيه انقطاع المياه عن بعض القرى التي تعاني منذ عامين، وسط تقاعس مسئولي الشركة القابضة بالمحافظة على حل المشكلة.

وقال عدد من الأهالي، في تصريحات صحفية اليوم السبت، إن مياه الشرب مقطوعة عن القرية والقرى المجاورة منذ 6 أشهر، مضيفين أن الأهالي بالقرية لجئوا إلى القرى المجاورة والمساجد للحصول على مياه للشرب.

وأضافوا أنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى للمسئولين بالشركة القابضة للمياه الشرب والمسئولين بمحافظة البحيرة، وكان مصير تلك الشكاوى دون جدوى لحل المشكلة، التي أصبحت لا حل لها سواء من أعضاء برلمان العسكر.

وقالت إحدى النساء، إنها تعاني من أجل الحصول على مياه الشرب يوميا لاستخدامها في طهي الطعام، في الوقت الذي يجدون فيه المر في ملء الجراكن من القرى المجاورة لطهي الطعام والشرب.

وطالبت بسرعة التدخل وإنقاذ الآلاف من الموت عطشا لانقطاع مياه الشرب، حيث إن المسئولين بمجلس كفر الدوار ليس لهم وجود على أرض الواقع.

واضطر أهالي تلك القرى المقطوعة عنها المياه إلى العودة للطلمبات الحبشية، وشراء المياه المعدنية، واللجوء للقرى المجاورة للحصول على مياه الشرب، عن طريق تأجير سيارات لحمل المياه بالجراكن.

Facebook Comments