كتب سيد توكل:

 

"اضرب كمان خلينى أتوب" مثل تطبقه وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب؛ حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، “الأربعاء” الماضي، فيديو يظهر سائحا كويتيا في شرم الشيخ يعتدي بالضرب والسب على كمين شرطة في "خليج نعمة".

 

وحسب شهود العيان رفض الكمين دخول التاكسي الذى يستقله السائح الكويتي وسيدة معه، وفقا للتعليمات الأمنية التي يطبقها الكمين لمنع دخول السيارات العامة والتاكسي إلا بتصريح من مديرية الأمن، وقد تعرض ضباط وعاملون بالسياحة لإصابات نتيجة الاعتداء عليهم بالضرب.

 

يسلط أبدان!

وقال صاحب الفيديو في تفاصيل الواقعة، إن سائحا كويتيا بشرم الشيخ اعتدى بالضرب والسب على كمين شرطة خليج نعمة، لرفض دخول التاكسي الذي يستقله هو وصديقته طبقا للتعليمات الأمنية التي يطبقها الكمين، لمنع دخول السيارات العامة والتاكسي إلا بتصريح من مديرية الأمن.

 

وأفاد شهود عيان بأن المواطن الكويتي سب ضباط وأفراد الكمين، واعتدى بالضرب على الضباط وأفرادا عاملين بقطاع السياحة تصادف وجودهم في المكان.

 

وأشار النشطاء إلى أن قوات أمن الانقلاب اعتقلت السائح الكويتي، واقتادته لمركز الأمن وفتحت تحقيقا للوقوف على ملابسات الحادث.

 

وأكدت مصادر أن السائح الكويتي محرر له محضر آخر قبل اعتدائه على كمين الشرطة، لتحطيمه زجاج مرقص ليلي إثر خصام مع سائح سعودي.

 

جدير بالذكر أن نيابة شرم الشيخ تولت التحقيق في المحضر، والاستماع لأقوال الضباط، وأفرجت عن المتهم بكفالة مالية قدرها 2000 جنيه مع منعه من السفر.

 

بعد الانقلاب العسكري على الرئيس “مرسي” في الثالث من يوليو 2013، عادت وزارة الداخلية لما كانت عليه من قبل، بل أصبحت في حالة هياج من حيث “البطش”، ولكن فقط على المصريين.

 

سائح قاتل

وفي واقعة أشد سوادًا قررت محكمة الغردقة الجزئية في وقت سابق إخلاء سبيل السائح الإيطالي إيفان باسكال مورو، المتهم بقتل مهندس مصري في مرسى علم بكفالة مالية قدرها 100 ألف جنيه.

 

وكانت مدينة مرسى علم المطلة على ساحل البحر الأحمر جنوب القاهرة قد شهدت في أغسطس الماضي، جريمة قتل راح ضحيتها مهندس مصري على يد سائح إيطالي الجنسية.

 

وفي أقواله أمام النيابة، قال السائح إيفان باسكال مورو إنه تعدى بالضرب على المهندس المصري بعد مشادة كلامية نشبت بينهما.

 

انهيار

وكانت جريدة التايمز قد نشرت مؤخرا تقريرا لمراسلها "بيل تريف" من شرم الشيخ بعنوان "انهيار السياحة في البحر الأحمر يلقي بكارثة على الاقتصاد المصري". يقول إن حجم السياحة في منتجع شرم الشيخ المطل على البحر الأحمر قد انخفض بشكل مفاجيء بنحو 85 في المائة بعد قرار الحكومتين الروسية والبريطانية تعليق رحلات الطيران إلى مطار المدينة الدولي عقب حادث الطائرة الروسية.

 

ويوضح أن عشرات الآلاف من العاملين في هذا القطاع يواجهون أوضاعا شديدة الصعوبة بعد انقلاب 30 يونيو 2013، بعدما خسروا مصدر دخلهم وخسر بعضهم مشروعه وهو ما أدى لزيادة الغضب على السفيه السيسي الذي تعهد بعد الانقلاب بإقرار الامن والاستقرار في البلاد وتحسين الوضع الاقتصادي.

 

 

Facebook Comments