كتب- أحمد علي:

دان مركز الشهاب لحقوق الإنسان جريمة الإهمال الطبي الذي يتعرض له حسين عبد المجيد بشر المعتقل بقسم شرطة ميت غمر بالدقهلية بعد إصابته بغيبوبات سكر متكررة، وحمل مسئولية سلامته لوزارة الداخلية بحكومة الانقلاب مطالبًا بالإفراج الصحي عنه.

 

وأكدت عائلة "بشر" المدرس بقرية كوم النور بمركز ميت غمر والمعتقل منذ أربعة أشهر،  عبر الصفحة الرسمية لمركز الشهاب اليوم على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك أكدت أنه مريض بالسكر، ويتعرض لغيبوبة سكر بصفة دائمة، كما يعاني من ارتفاع في ضغط الدم، وهزال شديد وضعف عام بالجسم نتيجة اجراءة عملية استئصال كلي قبل اعتقاله بقترة قصيرة.

 

وكشفت الأسرة عن رفض جميع سجون الدقهلية استقبال "بشر" المحكوم عليه بالسجن ست سنوات، نتيجة لمرضه الشديد؛ حيثً يتم نقله بصفة مستمرة من حجز قسم شرطة ميت غمر إلى المستشفى بسبب غيبوبة السكر التى تصيبة باستمرار وارجاعه للحجز مرة أخرى دون إتمام العلاج.

 

وحملت أسرة المعتقل وزير الداخلية بحكومة الانقلاب والنائب العام ومدير أمن الدقهلية ومأمور مركز شرطة ميت غمر، المسؤلية الكاملة عن تعرض حياتة وصحتة الجسدية للخطر.

 

Facebook Comments