كتب- سيد توكل:

"الدعاية الانتخابية شيء والواقع شيء تاني"، هذا ما يجب أن يفهمه المصريون من نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في فرنسا وفاز فيها المرشح " إيمانويل ماكرون"، فقد السفيه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي على توجيه التهنئة سريعا إلى ماكرون بفوزه في انتخابات نزيهة، غير مستحي من انقلابه على الرئيس المنتخب محمد مرسي، الذي جاء بالصندوق تماماً مثلما جرى في فرنسا.

 

بينما أعرب سياسيون وإعلاميون، موالون للعسكر، عن سعادتهم بفوز ماكرون، فهل يغدق الأخير على جنرالات الانقلاب من السلاح والدعم كما فعل سلفه أولاند؟.

 

الإجابة صرحت بها صحيفة "الوطن" القريبة من دوائر الانقلاب، في مقابلة أجرتها اليوم الاثنين، مع أستاذ العلاقات الدولية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، محمد حسين، قال فيه، عن العلاقات المصرية الفرنسية، إنها ستكون فترة مكملة بين البلدين في العلاقات الخارجية، وتفهم في مجريات الأمر بمصر، لأن الرئيس الفرنسي المنتخب يتمتع بعلاقات طيبة مع الدول الخارجية، وسوف يسير على خطى سلفه فرانسوا أولاند.

 

وبلا ادني ذرة خجل علَّق الإعلامي المؤيد للانقلاب عمرو أديب، على الفوز بالقول: "الديمقراطية حلوة، ولو نجرب مرة، ونذوقها يا مصريين"، في دعاية واضحة لترشح السفيه السيسي لانتخابات الرئاسة المزمع عقدها في عام 2018.

 

وأضاف أديب، متحدثا عن ماكرون: "عمل حزب من سنة، وقرر يرشح نفسه للرئاسة  في يونيو اللي فات، واشتغل وزير سنتين بس، وبقي رئيسا للجمهورية".

 

وتابع: "يا ترى فيه حد يقرر يرشح نفسه بكرة في مصر، ويعمل حزب بكرة، ويرشح نفسه بكرة، ويدخل انتخابات 2018 ؟"، وتابع أديب: "الرئيس الراحل جمال عبد الناصر حكم مصر، وعمره 34 عاما ، الأمر ده مش بعيد عننا".

 

وأضاف، في برنامجه "كل يوم"، عبر فضائية "on-e"، أمس الأحد، أن مصر جربت اللاديمقراطية لسنوات طويلة، مشيرا إلى أنه يتمنى أن تكون هناك مشاركة من المصريين 40%، في انتخابات الانقلاب المقبلة.

 

وكان بيان صادر عن سلطات الانقلاب، مساء أمس الأحد، قال، في رد فعل عاجل على نتيجة الانتخابات الفرنسية، إن السفيه السيسي تقدم بخالص التهنئة للرئيس الفرنسي المنتخب إيمانويل ماكرون بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية!

 

من هو؟

 

" إيمانويل ماكرون"..تمكن من الصعود بثبات في صفوف المؤسسة الفرنسية باستغلال مهاراته، مصرفيا متمرسا في عالم الاستثمار وعقد الصفقات، لولوج عالم السياسة.

 

ومنذ استقالته المفاجئة من الحكومة، بعد عامين من دخولها، أرسل رسالة قوية مناهضة للمؤسسة القائمة ساعدته في أن يفوز بالانتخابات الرئاسية الأكثر غموضا في فرنسا.

 

ويعزو كثيرون صعوده المفاجئ إلى توق الفرنسيين لوجه جديد، نزيه نسبيا، مع انهيار غير متوقع لعدد من منافسيه من التيارات السياسية الرئيسة، خاصة اليمين واليسار التقليديين.

 

ولعب ذكاؤه التكتيكي الحاد أيضا دورا في صعوده، وهو الوافد الجديد الذي لم يكن معروفا على نطاق واسع قبل أقل من ثلاث سنوات، ويعد أيضا الرئيس الأصغر لفرنسا منذ عهد نابليون بونابرت.

 

عاشق للأدب ولد عام 1977، طالب الفلسفة في جامعة "ناتري"، انضم إلى مدرسة النخبة المدرسة الوطنية للإدارة، وعمل لعدد من السنوات في مجال الاستثمار في مؤسسة روتشيلد المالية.

 

فشل مرتين في امتحان القبول لـ"مدرسة الأساتذة العليا"، ولكن استطاع الدخول إليها لاحقا، وحصل على درجة الماجستير، وعلى دبلوم الدراسات العليا في الفلسفة في جامعة "باريس نانتير".

 

نظرته للمسلمين

 

وماكرون هو مرشح "التمسك باتحاد أوروبا" في وقت تحاول فيه بريطانيا الخروج وتصاعد المشاعر القومية عبر العالم الغربي، كما أنه يرفض، كما يقول، وضع الفرنسيين المسلمين "في مواجهة مع الجمهورية".

 

ويقول إنه لن يقبل أبدا أن يوصم الناس بناء على دينهم أو معتقداتهم، كما أنه يرفض أي تعصب على أسس دينية.

 

وأغضب ماكرون بعض الدوائر الفرنسية المحافظة قبل بضعة أسابيع، عندما وصف الممارسات الاستعمارية الفرنسية بأنها كانت "جرائم ضد الإنسانية"، وبالرغم من اعتذاره بعدئذ "لجرحه مشاعر البعض"، فإنه لم يسحب ذلك التصريح.

 

ويطالب بوضع "خارطة طريق دولية" لمحاربة "الإسلام المتطرف"، ووصف إفريقيا بأنها منطقة فيها "كل المخاطر وكل الفرص" لفرنسا، دخول ماكرون، رجل التوافق واللون الرمادي إلى قصر الإليزيه، هو إعلان وفاة وحفل تأبين رسمي للأحزاب التقليدية في فرنسا وربما في أوروبا.

 

فهل يفتح " ماكرون" ملف انتهاكات حقوق الإنسان على يد الانقلاب في مصر، بعدما أغلقه سلفه فرنسوا اولاند، وهل يعاقب السيسي – سياسيا على الأقل- على قتل ميلشياته مواطن فرنسي يدعى إريك لانج لقي مصرعه داخل مركز احتجاز مصري عام 2013، أو على أقل تقدير يحرمه من الحوافز العسكرية واللوجستية والشرعية الدولية في مقابل احترام حقوق الإنسان في مصر.

 

وهل يعتبر "ماكرون" المواطن الإيطالي (جوليو ريجيني) الذي قتلته ميلشيات السيسي في مصر، إنساناً أوروبيا على الأقل له من حقوق الإنسان ما يسبق الكلام عن مكافحة الإرهاب"؟

 

 

Facebook Comments