قال والي ولاية البحر الأحمر شرق السودان علي أحمد حامد إن حلايب ستظل سودانية رغم ما وصفه بالاحتلال المصري لها.

 

وأكد حامد، خلال خطبة عيد الأضحى في محافظة اُوسيف الواقعة قرب بوابة حلايب، أن حلايب سودانية بحكم التاريخ والجغرافيا والخريطة المعتمدة من الأمم المتحدة، حسب قوله.

 

كما دعا والي ولاية البحر الأحمر ما سماها "قوات الاحتلال" في حلايب إلى مراعاة أخلاق الدين والجوار في تعاملها مع السودانيين، وطالبها برفع القيود عنهم، والسماحِ لهم بكسب العيش.

 

وتأتي تصريحات حامد بعد أيام من دعوة الحكومة السودانية مصر إلى القبول بالتحكيم الدولي لفض النزاع حول مثلث حلايب، واصفة الوجود المصري في حلايب بأنه "احتلال بمعنى الكلمة".

 

وقال المدير العام لهيئة المساحة السودانية، بروفسير عبد الله الصادق، في تصريحات صحفية الشهر الماضي إن السودان لديه جميع الوثائق والحجج القانونية التي تثبت تبعية حلايب للسودان.

 

ودعا الصادق القاهرة إلى قبول التحكيم الدولي إذا كانت لديها الحجج القانونية والهندسية التي تثبت ملكيتها لحلايب، التي تبلغ مساحتها نحو 22 ألف كيلومتر مربع.

Facebook Comments