أوقفت شرطة الاحتلال الصهيونية، فجر اليوم الأحد، ستة مشتبهين في قضية الغواصات الألمانية المعروفة إعلاميًا باسم "الملف 3000".

 

وأوضحت مصادر إعلامية أن من بين الموقوفين الستة قائد سلاح البحرية السابق في الجيش الصهيوني أليعزر ماروم، ومسئولًا كبيرًا في مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

 

وقالت القناة الثانية في التلفزيون العبري على موقعها الإلكتروني: "إن محققي وحدة الجرائم المالية دهمت بيوت المشتبهين الستة، وأوقفتهم في مقار شرطية؛ على أن يُقرر خلال اليوم من منهم سيعتقل ويعرض لاحقًا على القضاء الإسرائيلي".

 

وتجري الشرطة الصهيونية تحقيقًا موسعًا في شبهات فساد تحوم حول مسؤولين "إسرائيليين" متورطين في ارتكاب جرائم مالية شابت صفقة الغواصات الألمانية.

 

يذكر أن الصفقة تتيح للجيش الصهيوني الحصول على 3 غواصات، فيما ستموّل ألمانيا ثلث تكاليفها، بموجب الهِبات التي كانت قد منحتها برلين لتل أبيب بصفقات غواصات وأسلحة سابقة.

 

وترجح مصادر في الشرطة الصهيونية مطلعة على سير التحقيق في قضية الغواصات أن يستدعى بنيامين نتنياهو، للإدلاء بإفادته في القضية، وذلك بسبب الاشتباه بتورط مقربين منه، أبرزهم محاميه الخاص وقريبه دافيد شمرون.

 

يذكر أن الشرطة تواصل التحقيق في ملفي فساد يتعلقان برئيس الحكومة الصهيونية؛ أحدهما أطلق عليه "القضية 1000"؛ يتضمن شبهات بحصول نتنياهو وعائلته على منافع وهدايا ثمينة تقدر بمئات آلاف الدولارات، والآخر "القضية 2000"؛ يتعلق بالاتصالات بهدف الحصول على رشوة بين نتنياهو ومالك صحيفة "يديعوت أحرونوت".

Facebook Comments