كتب– عبدالله سلامة
اشترطت قوات أمن الانقلاب توقيع أسرة المعتقل الذي تم اغتياله جسديا بعد 3 أسابيع من اعتقاله، محمد عبدالستار إسماعيل مصطفى غيث، من مقر عمله بمدرسة بقرية المهدية بمركز أبوالمطامير بالبحيرة، على إقرار بإقدامه على الانتحار حتى يتم تسليمهم جثمانه من المشرحة.

وكانت مليشيا الانقلاب قد اعتقلت "محمد" من مقر عمله، يوم 9 أبريل 2017، وظل رهن الإخفاء القسري حتى تم الإعلان عن تصفيته جسديا، يوم السبت الماضي 6 مايو 2017، بعد تلفيق اتهامات له بالوقوف وراء تفجيرات الكنائس!.

Facebook Comments