كتب حسن الإسكندراني:

لم يرمِ الميكرفون أو يتعلثم ولا حتى لم يصمت بعد السؤال، لكنه أجاب إجابة أفحمت السائل، هكذا رد وزير خارجية قطر ومنح درسًا في الدبلوماسية الهادئة عند سؤاله إن قطر تدعم أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وأيضا دعم جماعة فى تونس وليبيا وترسلهم إلى سوريا.

وأكد الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني -فى مؤتمر صحفى مع وزير خارجية ألمانيا مؤخرا- أن تعامل قطر يكون مع دولة أو حكومة وليس مع جماعة معينة، وإنه يأمل أن يكون معلوماته موثوقة ومصادره صحيحة، مشيرا إلى أن لديه شكوكًا كثيرة حول تلك المعلومات وطرحها بتلك الطريقة.

وحول دعم جماعة الإخوان المسلمين قال: "بالنسبة للإخوان المسلمين، الإخوان إذا كانوا في السلطة في مصر ونحن دعمنا الدولة المصرية كما دعمنا تونس التي وصل الإخوان فيها إلى السلطة، قطر معنية بالتعامل مع الدولة والحكومة وليس فقط جماعة.. فإذا وصلت هذه الجماعة للسلطة فنحن نتعامل مع السلطة والدولة والحكومة.. وإذا خرجت منها فسوف ندعمها أيضا".

وتابع: أتمنى حقا أن نترك هذه المعضلة جانبًا لأنها فقط تخلق مزيدًا من التضليل للجميع حول ماهية الإخوان المسلمين، ثم أردف: فالنبقى عند هذا الحد ولنقف عند ذلك.

Facebook Comments