كتب- سيد توكل: 

"بدأنا في الاشتغالات بالتنسيق مع الأذرع الإعلامية بالله اشتغلوا يا عمرو أديب وأحمد موسي وتامر ولميس وبقية القاذورات"، كان ذلك تعليق أحد النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، عقب إعلان المحامي المغمور "محمد عبد النعيم"، وشهرته "محمد الحمبولي"، ترشحه في مسرحية انتخابات الرئاسة 2018، التي تجريها سلطات الانقلاب العسكري، مؤكدًا أنه يطرح نفسه مرشحًا للشباب تحت شعار "مستقبل أفضل"، وكأصغر مرشح بصعيد مصر بالمنيا، وأنه يعد فريق حملته الانتخابية، وسيعلن الأسماء قريبًا!

 

نطلع منها بقرشين!

 

وكشف "الحمبولي" سعيه وراء سبوبة الانتخابات ولم يفصح عن الجهة التي ستقوم بتمويله، وان كان أغلب الظن المخابرات الحربية أو الأمن الوطني الذي يحاول الخروج بمشهد مقبول في مسرحية انتخابات 2018، وحول كيفية الإنفاق على الحملة الانتخابية، وإعلانه الترشح في وقت مبكر، قال الحمبولي: "إعلاني عن الترشح جاء في وقت متأخر وليس مبكر، لأنني سأخوض انتخابات رئاسة، كان ينبغي التحضير لها منذ أكثر من عام، ومن حق أي مرشح فتح حساب بنكي لتلقي تبرعات المواطنين والمؤيدين للانفاق على الحمله الانتخابية والدعاية".

 

وفضح "الحمبولي" أستاذه الكومبارس حمدين صباحي، بالقول:"والجميع يعرف أن المرشحين السابقين لم ينفقوا من أموالهم الخاصة، كما أنه ليس هناك موانع من تلقي دعم من قبل أحزاب وجهات محلية مصرية لمساندة المرشح"، مشددًا على أنه لن يتراجع عن قرار ترشحه، وأن فكر في الأمر كثيرًا قبل الإعلان عنه، واستشار معظم أصدقائه وبعض الخبراء ووجد كل الترحاب والدعم!.

 

وتلقى الحمبولي عدة تعليقات ساخرة من رواد مواقع التواصل أبرزها، "دا بجد ولاهزار"، "كمل وأحنا وراك"، "لو بطاقتك وشهادة ميلادك المنوفية توكل على الله، أما دون ذلك فخليك واحد مننا"، "لو بجد أترشح على الأقل هتستفاد خبرة من الانتخابات"، "مفيش مستحيل"، "وراك ياريس"، "ياريت بجد تبقي رئيس مصر"، "بجد ولا كرسي في الكلوب".

 

أنت فين يا حمدين؟

 

خلو بالكم.. النظام الحالي أسوأ من نظام مبارك“، هكذا طفا السياسي الشهير بالكومبارس حمدين صباحي إلى سطح المستنقع الانقلابي في مصر، وأعلن المرشح السابق لرئاسة الانقلاب عدم نيته الترشح في الانتخابات القادمة التي سيجريها العسكر في 2018، إلا أن هذا لم يعفيه من الوقوع تحت سخرية النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين فتحوا مزاد الفكاهة بالقول:” طلعوه من الفريزر يفك عندنا عزومة انتخابات 2018.

 

وقال حمدين صباحي خلال مؤتمر أعلن فيه اندماج حزب التيار الشعبى مع حزب الكرامة تحت مسمى جديد وهو تيار الكرامة، إنه لن يترشح للانتخابات لكنه سيدعم المرشح الذي ستتفق عليه كافة القوى الوطنية وانه سيقدم له الدعم في الترشح في الانتخابات الرئاسية هو وحزبه.

 

من جانبه قال الناشط عبد الرحمن محمد:”تجهيز المسرح لخروج الكمبارس”، بينما قال الناشط كلمة الحق:” كمبارس وستظل كمبارس مهما عملت ولو راجل اعمل وقفة أو ادع إلى مظاهرة ضد النظام”.

 

وقال الناشط وائل عبد الرءوف :”خلي بالكم يا شعب من هذه المنافق الذي ضيع البلد و خلي بالكم إن الناس اللي بتهتف دول متاجريين ويظهر ذلك من توحيد الهتاف ذي ما يكونوا متفقين وبيقولوها بصوت واحد جهوري خلي بالكم اضحك عليكم قبل كده و عيب قوي لما يضحك عليكم تاني”.

 

فيما قال الناشط محمود رشاد:” هم سايبينه يجعجع لزوم الديكور والدليل انه الناس اللى السلطة خايفة منهم بتعتقلهم”، وعلق أسامة أحمد بالقول:” هو انت تاني…معلش اصل هي الكائنات المعرصة دي بتخرج بس في موسم التزاوج وترجع تاني جحورها.

 

وقال أحمد فاروق:”هههههههههه….. انت فين يا حمودة من زماااااان….الاوامر لسه واصلالك ولا انت كنت مسافر..”.

 

Facebook Comments