كتب – محمد نظمي

لقي المستشار سراج الدين عبد الحافظ، نائب رئيس مجلس الدولة، اليوم الثلاثاء؛ مصرعه إثر اصطدامه بسيارة ملاكي يقودها مهندس زراعي بطريق الكريمات.

 

والمستشار الراحل كان له أحكام في عدة قضايا شهيرة ، منها؛ رفض حل أحزاب ما بعد ثورة 25 يناير وحزبي النور والحرية والعدالة، ورفض تأسيس خزب 30 يونيو، وغيرها من الاحكام المنحازة لثورة 25 يناير.

 

حيث أوصت هيئة المفوضين بالمحكمة الإدارية العليا، برئاسة عبد الحافظ، برفض تأسيس حزب "30 يونيو"،؛ لانعدام موارد الحزب سوى ما قدمه وكيل المؤسسين، ما يؤكد أنه حزب لفرد واحد يقوم بتأسيسه والصرف عليه، لهدف يصبو إليه، بالمخالفة لنص المادة 2 و3 من قانون الأحزاب السياسية.

 

وأوصى بعدم قبول الطعن المقام من المدعي جمال إسماعيل، والذي طالب فيه بحل حزبي "الحرية والعدالة" و"النور"، ذوي المرجعيات الدينية، وذلك لرفعه من غير ذي صفة.

 

كما أوصى بعدم  قبول الدعوى التي تطالب بحل جميع الأحزاب السياسية أنشئت بعد ثورة 25 يناير وكانت الدائرة الأولى بهيئة مفوضي الدولة للمحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار سراج الدين عبد الحافظ عثمان نائب رئيس مجلس الدولة، قد أوصت بعدم القبول.

 

ولقي المستشار سراج الدين عبد الحافظ، نائب رئيس مجلس الدولة، اليوم الثلاثاء، مصرعه في حادث تصادم بمنطقة أطفيح، وأخطر اللواء هشام العراقي، مدير أمن الجيزة بالواقعة.

 

وكان مركز شرطة الصف، قد تلقى بلاغًا من الأهالي، بوقوع حادث تصادم بالطريق الدولي بدائرة المركز.

 

وكشفت المعاينة، عن أنه أثناء سير سيارة ملاكي قيادة محمود عبد الناصر 30 عامًا، مهندس زراعي، في الاتجاه القادم من القاهرة إلى بني سويف، فوجئ باصطدام سيارة ملاكي به من الخلف، يقودها المستشار سراج الدين عبدالحافظ، نائب رئيس مجلس الدولة، ما أدى إلى انقلاب سيارته ووفاته فى الحال.

 

جدير بالذكر أن المستشار "سراج الدين عبدالحافظ" يبلغ من العمر 65 عامًا، ومقيم في منطقة الهرم، وله محل إقامة آخر بمنطقة أطفيح… يشار إلى ان حرب ضروس تدور بين السيسي وانقلابه العسكري ضد القضاة، على اثر قانون الهيئات القضائية.

 

وسبق أن تورطت سلطات السيسي في قتل المستشار بمجلس الدولة وائل شلبي، وأذاعت أنه أقدم على الانتحار، بدعوى مشاركته في تلقي رشوة مالية وجنسية كبيرة.

 

ويعمد النظام الانقلابي والعسكر لاستعمال وسائل قذرة في تصفية حصومهم، ولا يستبعد معه تورطه في حادث قتل المستشار سراج الدين، اليوم، وهو ما سيتضح خلال التحقيقات في وقت لاحق.

Facebook Comments