كتب أحمدي البنهاوي:

قال وزير الصحة في "حكومة" الانقلاب أحمد عماد الدين إن "حكومة" شريف إسماعيل وافقت على مشروع قانون "تنظيم البحوث الطبية السريرية" وأحاله لمجلس الدولة لمراجعته، معتبرا إياه "نقلة في تاريخ البحوث الطبية بمصر".

واعتبر مراقبون أن مشروع القانون الجديد يثير الجدل، لا سيما أنه يسمح بإجراء التجارب السريرية للأدوية الجديدة على المواطنين المصريين، وأنه حال إقراره ستصبح التجارب الطبية على المصريين "قانونية" و"مجانية" للشركات، بعد أن كانت تتم عبر قرارات وزارية دون موافقة صريحة عليها، وهو ما سيصعب إيقافه أو تجريمه، في وقت يرى مؤيدو المشروع أنه "نقلة حضارية" ستسمح للشركات الكبرى بالعمل في العلن وتحت المراقبة.

مصر في أزمة
وأفاد مراقبون بأنه ومنذ تولي السيسي للسلطة في سنة 2014 لم يعد هناك تقريبًا أي إمكانية للاحتجاج ضد حالات سوء التنظيم، أو الحوادث التي تقع في هذا الإطار.

حيث تم رصد 57 تجربة سريرية دولية في فبراير 2016 بمصر، بخلاف ما لم يتم رصده، وكانت أكثر من نصف تلك الحالات تتعلق بتجربة علاجات السرطان.

آخر إنجازات السيسي.. مرضى مِصْر يتحولون إلى فئران تجارب

Facebook Comments