كتب رامي ربيع:

روى عمرو القزاز، شقيق الضابط قبطان عبدالرحمن سلامة القزاز، تفاصيل جديدة حول تدهور حالة شقيقه الصحية المعتقل بسجن الزقازيق العمومي.

وقال القزاز -في مداخلة هاتفية لبرنامج "القضية" على قناة مكملين- إن شقيقه أصيب برعشة في أطرافه أمس، وفقد السيطرة على أعصابه وأصيب بتبول لا إرادي وعندما استدعى زملاؤه طبيب السجن طلب منه فض الإضراب فرفض عبدالرحمن وطلب منه تركيب محاليل فرفض الطبيب، فطلب منه عبدالرحمن إثبات حالة الإضراب فرفض الطبيب.

وأضاف القزاز أن ضابط المباحث أحمد عاطف استدعى عبدالرحمن قبل تدهور حالته بيومين، وقال له أنا معاكم لحد آخر نفس فيكم يا تموتوا يا تفضوا الإضراب وتعيشوا، ونقله للتأديب في محاولة لإجباره على فض الإضراب ومنع والدته من الزيارة للضغط عليه.

يذكر أن القبطان عبدالرحمن القزاز من الزقازيق بمحافظة الشرقية عمره 25 سنة وخريج كلية الملاحة البحرية ويعمل ضابط قبطان اعتقل يوم 13 نوفمبر 2016 أثناء تواجده مع أصدقائه بالإسكندرية وتعرض للاختفاء القسري لمدة 20 يوما في أمن الدولة بالإسكندرية ثم تم ترحيله للشرقية وتم تلفيق قضية له واتهامه بحيازة منشورات ضد النظام.

ويتواجد عبدالرحمن الآن بسجن الزقازيق العمومي وتعرض للضرب والإهانة مرات عدة على يد المخبرين وتحت إشراف ضابط يدعى أحمد عاطف.

Facebook Comments