كتب أحمد علي:

اعتقلت مليشيات الانقلاب العسكرى بكفر الشيخ مواطنين من أهالى بلطيم بعد حملة مداهمات شنتها على البيوت فى الساعات الأولى من صباح اليوم، استمرارا لجرائم الاعتقال التعسفى بحق الأحرار الرافضين للفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

وروعت الحملة النساء والأطفال وحطمت أثاث البيوت التى تم اقتحامها قبل أن تعتقل كلا من "عبدالشافي علي الدين ومحمد عبدالشافى عبدالمقصود أبوسعد واقتادتهما لجهة غير معلومة حتى الآن دون سند من القانون.

كانت مليشيات الانقلاب العسكر بكفر الشيخ قد اعتقلت أول أمس الأحد رضا عبدالوهاب، من قرية المفتي-مركز سيدي سالم دون التوصل لمكان اعتقاله وأسبابه من قبل أسرته وفقا لما وثقته المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان أمس الاثنين، بعدما وصلتها شكوى من أسرته التى طالبت بضرورة الإفراج عنه والكشف عن مكان احتجازه.

ولا تزال مليشيات الانقلاب ترفض الإفصاح عن مصير عدد من أحرار كفر الشيخ منذ اعتقالهم دزن سند من القانون بينهم "أحمد عمر مكرم" الطالب بالمعهد العالي للهندسة بكفرالشيخ منذ صدور قرار بإخلاء سبيله بتاريخ 5 يوليو 2017 بعدما تم اعتقاله بتاريخ 6 نوفمبر 2016 وتعرض لفترة من الإخفاء القسرى ويحكم عليه بالسجن مؤخرا 6 شهور، وهو الحكم الذى تم الاستئناف عليه ليتم إخفاؤه قسريا مرة أخرى بعدما صدر قرار بإخلاء سبيله.

ومن بين المختفين قسريا بكفر الشيخ أيضا إبراهيم عبدالونيس علي إسماعيل جادالله من قريه الحمراء مركز ومحافظة كفرالشيخ، اختطف يوم 12 يوليو 2017، وترفض مليشيات الانقلاب الإفصاح عن مصيره حتى الآن لينضم عبدالحميد محمد محمدعبدالسلام الطالب بكلية الشريعة والقانون، والمختفى قسريا منذ اعتقاله من شارع الطيران يوم مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية أبشع مذبحة عرفها تاريخ مصر الحديث.

المصير نفسه يلاحق عمرو إبراهيم عبدالمنعم متولي من كفر الشيخ الرياض كان يدرس بكلية الهندسة فى السنة النهائية وتم اعتقاله من قبل مليشيات الانقلاب من شارع الطيران بتاريخ 8 يوليو 2013، يوم مذبحة الحرس الجمهوري حيث كان أصدقاؤه شهودا على لحظة اعتقاله ولا يعرف مكان احتجازه حتى الآن أو مصيره رغم مرور السنين.

Facebook Comments