التقى رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير، ظهر اليوم الثلاثاء (5-9)، رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار في اجتماع مغلق بحضور عدد محدود من الطرفين.

وكان ماورير وصل صباح اليوم إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون "إيرز".

ويرى مراقبون أنّ هذه الزيارة لرئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، من الزيارات النادرة لقطاع غزة، والتي ربما تحمل أهدافاً سياسية.

وفي تعقيب لها على الزيارة، تساءلت القناة الثانية العبرية إن كانت هذه خطوه متقدمة لعقد صفقة تبادل ما بين الاحتلال والمقاومة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المتوقع أن يتم خلال هذا اللقاء فتح ملف الأسرى ومناقشة الإفراج عن الجنود الأسرى لدى كتائب القسام.

بدوره، قلل المحلل السياسي والمختص في الشأن الصهيوني أيمن الرفاتي في حديثه لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" من حجم التوقعات ن هذا اللقاء، وقال إنّ "أي لقاء بين رئيس اللجنة ورئيس حماس بغزة يحيى السنوار لن يكون ذو قيمة فيما يتعلق بملف الجنود الأسرى، في ظل عدم قبول الاحتلال بالشروط المبدئية التي وضعتها المقاومة.

وأشار إلى أن ماروير ربما يطلب ما رفض سابقا وهو مقابلة الجنود الأسرى لدى المقاومة.

وأضاف: "إسرائيل لا تريد صفقة تبادل جديدة خلال الفترة الحالية، وحماس تعي ذلك جيداً، وعليه فإن مثل هذه الجهود ستبوء بالفشل" كما قال.

Facebook Comments