أحمدي البنهاوي
كشف نشطاء عن سعي العسكر للسيطرة على القطاع السياحي، وزيادة رصيده من الفنادق والقاعات والأوتيلات، التي تزيد وفق إحصائية عن 200 فندق وقاعة مناسبات، بما يسميه السفيه عبدالفتاح السيسي "استثمار الجيش".

ونشرت الناشطة مريم جلال محمد النجار، الرافضة لحكم العسكر، صورة لفندق "جولدن دوم هوتيل" الذي تملكه القوات المسلحة، والمقرر أن يفتتحه قائد الانقلاب إلى جوار فنادق أخرى تملكها دولة الجيش في 30 يونيو المقبل، وصورة أخرى لمستشفى خيرية بنفس المنطقة، عاني أصحابها من استخراج تصاريح بنائها فضلا عن تصاريح تشغيلها.

وكتبت مريم جلال: "هذا الصرح المسمى بـGolden Dome Hotel فى الصورة الأولى ومعاه Mall صغنن كده زى ما انتوا شايفين…اتعملوا فى من ٦ لـ٨ شهور .. قدام سيتى ستارز.. وبالتالى الطرق اللى حواليه حصل فيها توسعات وتغيير اتجاهات فى أقل من شهر ونص.. طبعا مفهوم الصرح ده تبع مين والشوارع اللى حواليهم والمنطقة والبلد كمان".

وأضافت "بالصدفة بقى.. الصورة التانية لمستشفى خيرية قدام هذا "الجولدن أوتيل" البسيط.. أصحاب الفكرة عانوا الأمرين فوق الـ10 سنين!، أولا فى التعنت الشديد عشان يسيبوهم يبنوها، وثانيا فى لم التبرعات عشان تجهز للغلابة.. أنا بأرجو الدولة الشقيقة اللى عايشه جوه دولتنا (مضطرة استخدم كلمة دولة.. آسفة أوى جدا خالص"، إنها على الأقل تصبح على الغلابة بجنيه.. أو حتى يسيبولهم الفكة العبيطة اللى فى حساباتهم.. طيب يستغنوا عن رغيف عيش كل يوم ماجراش حاجة يعنى".

ثم علقت ساخرة "#هذا_الشعب_لم_يجد_من_يحنو_عليه_حضراتكم و #مايصحش_كده #تحيا_مصر.
 

Facebook Comments