كتب أحمدي البنهاوي:

توج اللاعب طارق عبدالسلام بذهبية بطولة أوروبا تحت علم بلغاريا بعد طرده من الاتحاد المصري، حيث رفض اتحاد المصارعة علاجه بينما عالجته بلغاريا، ولعب باسمها وحصل على ميدالية ذهبية، في حين هاجمه رئيس الاتحاد حسن الحداد من 3 شهور فقط، على الرغم من أن رئيس الاتحاد الذي هاجمه عالج نفسه بأكثر من 400 ألف جنيه من ميزانية الاتحاد.

اللاعب أشار إلى أنه كان يتمنى رفع علم مصر لولا رفض مصر ذلك؛ حيث صرح بعد الضجة التي أثيرت حوله قائلا: "كان نفسي أشيل علم مصر بعد ما كسبت الذهبية مش بلغاريا.. واتحاد المصارعة المصري رفض يعالجني وقالوا إني مش مؤثر".

الأمر لم يتوقف عند "طارق"؛ بل تبين أن هناك 5 من لاعبي المنتخب يريدون الهجرة و4 بأمريكا يبحثون عن الجنسية.

وأكد حسام عبداللطيف -مدرب الفرق القومية باتحاد المصارعة، في حوار مع قناة النهار- وقائع طرد طارق، مشيرا إلى تراخي وطرد حسن الحداد رئيس الاتحاد للاعب، وشدد على وجود رغبة لدى 5 من لاعبي المنتخب الوطني في الهجرة إضافة إلى 4 آخرين بأمريكا يبحثون عن الجنسية الأمريكية.

أما محمود فتح الله -المدير الفني السابق لمنتخب مصر للمصارعة- فأشار إلى أننا أمام واقعة يجب التحقيق فيها، لأن الاتحاد المصري تخلى عن المصارع وقت مرضه، مضيفًا أن طارق لعب وهو مصاب باسم مصر والاتحاد طرده مثل كرم جابر ويوجد ثلاثة لاعبين سافروا أمريكا.

ومن جانبه كتب الناشط والحقوقي عمرو عبدالهادي معلقا على صور طارق بعلم بلغاريا: "قصة بطل العالم طارق عبدالسلام هي قصة كل شاب مصري.. باعه عسكر السيسي حينما أصيب ويخاطبوا بلغاريا الآن ليقبضوا ثمنه بعد أن أصبح بطلا".

Facebook Comments