كتب حسن الإسكندراني:

عبر إنفوجراف مبسط تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعى الجديد "فيس بوك" و"تويتر"، اليوم الثلاثاء، يكشف حقيقة الغرب المتمسح بحقوق الإنسان بينما يقتل الآلاف من أبناء المسلمين العزل فى "بورما".

وسلط الجراف الضوء على مأساة "مسلمى الروهينجا" بكلمات مثل، لماذا لا نسمع شجب وإدانة أوروبا لمذايج المسلمين الزوهينجا في ميانمار؟

وأضاف الإنفو أن هذه نفس المذابح التي قاموا بها سابقا في أمريكا الشمالية والجنوبية وأستراليا ضد السكان الأصليين، ولماذا لا نسمع شجب وإدانة أمريكا لمذابح المسلمين الروهيتجا في ميانمار؟

وتابع أن هذه نفس المذابح التي ارتكبتها أمريكا في فيتنام وكوريا والفليبين وأفغانستان والعراق وسوريا.

يذكر أن الأمم المتحدة أعلنت أن 87 ألف شخص من أقلية الروهينغا المسلمين وصلوا منذ 25 أغسطس الماضي إلى بنغلادش المجاورة هربا من أعمال العنف البوذى ضد مسلمى الروهينغا.

 

 

Facebook Comments