كتب إسلام محمد:

روى شهود عيان تفاصيل الأحداث المتسارعة في العريش صباح اليوم الاثنين.. وقال الشهود في شهاداتهم التي تم تداولها على السوشيال ميديا على نطاق واسع:

"الحرب بدأت الصبح الساعة 9 تقريبا بهجوم على كمين الكنيسة الموجودة في شارع 26 يوليو وبعدها بمسافة في كيمن شارع الصاغة بين الكمينين في البنك الأهلي

-كمين الكنيسة اتضرب الأول – وبعدها اتهاجم كمين الصاغة ثم تم اقتحام البنك الأهلي والاستيلاء على اللي فيه، فرد الأمن اتقتل، وست كانت داخله البنك ماتت هي كمان

-الشهادات متضاربة هل الكنيسة اتحرقت ولا لأ

-بفعل رد الفعل العصبي غالبا – بقية الكماين في العريش بدأت تضرب نار (طلقات تحذيرية) فده طبعا خلق حالة رعب في المدينه كلها، على الرغم من أن الاشتباك فعليا في مربع (الكنيسة-الصاغة) لكن دوى الطلقات ملا البلد بحالها.

-حصلت عملية إخلاء هيستيري لموظفي المصالح الحكومية (لا يمكن الجزم ده قرار إداري مثلا ولا مجرد الوعي الجمعي) لكن العقلاء حاولوا يقولوا لا خلوا الناس في أماكنهم ده أكتر امان، بس محدش سمع

-الشوارع اتبدرت ناس، والأهالي جريت على المدارس تخرج العيال منها، فده عمل ربكه مرورية أكثر وذعر أكثر، خصوصا مع استمرار الأكمنة في إطلاق النار بشكل متواصل

-لا توجد أنباء عن ضحايا في أطراف البلد المختلفة، لكن مؤكد في قتلى في الاشتباكات في مربع الكنيسة.

-الوضع حاليا أهدأ نسبيا .

Facebook Comments