كتب كريم محمد:
                                              
تحت عنوان "مأساة عبور قناة السويس في عهد مميش"، نشر ضابط بحري مصري يدعي "أمين وهب" قصة فضيحة فرض لواءات وضباط بحرية من مرشدي قناة السويس، على قادة السفن الأجنبية التي تمر بالقناة في صورة سجائر مارلبورو، وسلع وأموال ومكسرات وأغذية، مؤكدا أن اسم قناة السويس معروف بين السفن التي تمر فيها باسم "قناة المارلبورو" لهذا السبب.

ونقل عنه القصة الدكتور نايل شافعي، على حسابه على فيس بوك، ما أدى إلى سيل من التعليقات التي تؤكد أن هذا يحدث بالفعل، من جانب عاملين بالقناة وأحد المرشحين ومسئول الشحن.

وروى الضباط البحري مثال على هذه الإتاوات الفجة، قائلا إنه كان على إحدى السفن الأجنبية المارة من القناة، وكان فخورا بذلك ولكن ما شاهده جعله يقول: "يا ريتني ما عديت ولا أعدي من قناة السويس تاني خالص بسبب مرشدين هيئة قناة السويس اللى مقدرش اقول عليهم غير حسبي الله ونعم الوكيل من رئيس الهيئة اللي سايب أشكال ضالة في القناة تسئ لكل مصرية ومصري".

وأضاف: "أول مرشد طلع يدخل المركب من منطقة المخطاف إلى أول القناة وهي منطقة قصيرة جدا يعني في حدود ساعة فقط طلب من القبطان 6 خراطيش سجاير مارلبورو طبعا عشان هو مرشد قناة المارلبورو.. ده اسم القناة عالميا.. بسبب شوية رعاع القوات البحرية اللي الأستاذ مهاب مميش مسيبهم علينا ومحتلين مناصب وتخصصات مش بتاعتهم".

ثم روى قصة من أسماه "سيادة اللواء اللي عمري ما شوفت في حياتي نقص ولا بجاحة ولا سفالة ولا حقارة.. ولا كل الصفات القذرة متجمعة في شخص"، قائلا: "أول ما طلع سيادة اللواء المرشد بدأ بالأسلوب الرخيص يتلكك للمركب على حاجات أصلا مش موجودة.. ولما لاقي المركب كلوا تمام بدأ يقول للكابتن أنا عايز 17 خرطوشة سجاير مارلبورو عشان ميعملش مشاكل للمركب ويدفعها غرامة ويعطلها"!.

وقال إنهم أعطوه في النهاية 15 خرطوشة سجائر كرشوة، و"بعد شوية سيادة اللواء المرشد طلب ياميش رمضان وزعل قوي لما الكابتن قالو لسة مجبتش.. فقالو ازاي معندكش وانت عندك ضباط مصريين لا انت عندك وانا عايز ياميش رمضان علشان يأخذوا البيت"!

عايزين فستق وفاكهة للبيت!
وقال إن "الخسة" وصلت بهذا اللواء لإعطاء كابتن السفينة "عينة" فستق وعينة حبهان "جايبها معاه من البيت واداهم للكابتن وقالو انا عايز من ده للبيت"!؟ بل فتح الثلاجة اللى في غرفة القيادة وقام بتفريغ كل ما فيها في الكيس الأسود الذي وضع فيه السجائر أيضا"!.

و"بعد شوية طلب (سيادة اللواء) تين مجفف وطلب اللنش بتاع هيئة قناة السويس علشان يجي يأخذ الغنيمة بتاعتوا عشان هيوديها للمرشد لحد البيت".

وأوضح الضابط البحري المصري أنه بدون هذه الإتاوات والغنائم التي يفرضها ضباط السيسي علي السفن المارة في القناة فهم لديهم صلاحية وقف المركب والحجز عليها وفرض غرامة لا تقل عن 20 ألف دولار لي اي سبب لهذا يقبل كباتن السفن الاجنبية تقديم الرشوة لهم والصمت، حتى اصبحت قناة السويس تسمي "قناة المارلبوور".

كما وصل السلوك الغريب لهذا اللواء "السفاح"، حسب وصف الضابط البحري له، حد أنه عرض على القبطان بيع السجائر التي أخذها منه رشوة له (القبطان) مرة أخرى!، كأنه يطلب رشوة مالية مباشرة، ثم عاد ليخرج كيس من الشنطة ويطلب من القبطان "شوية فاكهة للبيت"، ومياه معدنية للبيت و"حاجة ساقعة للبيت"!

وحين قدموا له العشاء على السفينة، وكان يضم أرز بالخلطة والمكسرات وراي اللواء المكسرات، بدأ يتعصب علي قبطان السفينة بدعوي أن لديهم مكسرات رمضان ومع هذا لم يعطوه منها!.

وختم الضابط البحري المصري البوست بتأكيد أن المركب دفعت رسوم عبور القناة حوالي 350 ألف دولار ومصاريف أخرى حوالي 20 ألف دولار، للتدليل على أن هيئة قناة السويس "غنية بس جايبة شوية سفاحين مسيباهم يفضحوا مصر اكتر ما هي مفضوحة"، حسب تعبيره.

وقد عقب على تصريحات الضابط المصري قبطان مصري يدعي "Saher ElRefai ساهر الرفاعي"  قال إنه يعمل "مرشد بحري في قطر"، قائلا: "هذا ما يحدث من زمان وبنفس السفالة والهيئة مافيا متكاملة، وهناك منهم (المرشدين) من عنده جاكيت به جيوب سحرية داخلية ليعبئها!!!"، ومن يطلبون الرشاوى هم "أعلى كادر مرتبات وبدلات ومدارس وتأمين صحي في الدولة.. ولا يشبعوا".

ولكنه قال إن هذا لا ينفي أن "هناك عددا محدودا جدا محترم"، و"لكن المنظومة كلها فاسدة من مرشد إلى قارب المرشد إلى الشرطة إلى إدارة الحركة"، مشيرا إلى أن تسمية القناة فعلا بين الأجانب هي "قناة مالبورو".

فيديو فرنسي بالفضيحة
ونشر نشطاء فيديو لقباطنة سفن فرنسيون يؤكدون ما قاله البحار المصري، من أن قناة السويس تسمي "قناة المارلبورو"، رووا فيه قصة الرشاوي ولكن باللغة الفرنسية في فيديو بعنوان "CORRUPTION MARITIME Le Marlboro canal فساد ضباط البحرية بقناة المارلبورو".

وفيه يصفون بالصوت تفاصيل الفساد الخاص بالرشاوي الموجود فيها من طلب البقشيش "خراتيش المارلبورو" اللي بتضمن لهم يعدو في أمان ومن غير مشاكل"

وعلق "هيثم دراج" مسئول السلامة والجودة بميناء دمياط على هذه الواقعة، مؤكدا "أنا شاهد ع الحوارات دي.. طلبات السجاير دي أهم حاجة عند المرشدين وشرطة الموانئ والتوكيلات وبتوع الرصيف".

وأكد هذا أيضا "محمد حمزة" الذي قال: كلام مظبوط جدا وبيحصل اكتر من كده كمان بحكم شغلي"، قائلا: "فيه مرشد طلع على مركبنا قبل كدة اثناء عبور القناة ودخل كابينة القبطان وفتح الدولاب واخد بنطلون چينز، مع العلم ان مرشدين القناة مرتباتهم كويسة جدا جدا غير البدلات الكثيرة والتأمين الصحي ومكافأت نهاية الخدمة".

وتابع: "لكن لازم اقول ان زي ما فيه الوحش فيه كمان مرشدين في قمة الاحترام".

وسبق أن أكد د.محمد الحداد -خبير تشغيل الموانئ- أن قناة السويس "ما هي إلا كمسري بيحصل تذكرة ذهاب وعودة، وإن الشركات التي تقدم الخدمات بها معظمها خاسرة وفاشلة".

وذكر أن "قناة السويس تسمى عالميا قناة "المارلبورو" لسمعتها السيئة، لأن الضباط والربابنة دائما ما يطلبون سجائر مارلبورو ودولارات من السفن، حتى أنه بعد ثورة يناير طالب البعض برفع الرواتب فخيرهم رئيس الهيئة بين منع المارلبورو أو زيادة المرتب.. فتراجعوا عن مطالبهم". 

فساد قديم
الأغرب أنه بالبحث على جوجل عن عبارة Marlboro canal تبين أن الفساد في القناة متجذر من سنين، وأنه كان يطلق عليها هذا الاسم عليها منذ افتتاحها، ويعرف السويس باسم قناة مارلبورو لأنه من أجل المرور السلس، يجب أن يكون لدى قائد كل سفينة مخزون جاهز من مارلبورو للاستغناء عنه.

ولاحقا أصبح الاسم يطلق عليها منذ 2011، لأن مصر لا تستفيد من قناة السويس بالشكل الأمثل ولا يوجد أي شغل "لوجيستي"، وأنها قناة للمرور فقط، لهذا أطلق البعض عليها قناة "المارلبورو" لما يقوم به البعض بشراء السجائر فقط على السفينة.

ولكن في الوقت الحالي تطور الفساد ليصل إلى فرض إتاوات وطلب رشاوى علنية لمرور السفن

وفي 4 إبريل 2014 كتب "كابتن تيد" علي منتدى "Ship Spotting مراقبة السفن" يقول تحت عنوان (قناة السويس وتسمى أيضا قناة مارلبورو): "كان دائما يحدث أمر من هذا القبيل.. ربابنة القناة يطلبون دائما المارلبورو لهذا تسمي "قناة مارلبورو".
تنبيه قناة السويس

وسبق أن أصدر خفر السواحل الأمريكي مؤخرا نشرة معلومات السلامة البحرية 04-14 (مسي 04-14)، التي تتضمن "تفاصيل عن عدد من الحوادث التي ارتكب فيها عمال من هيئة قناة ميناء السويس تهديدات وأعمال تخريبية مزعومة ضد طواقم السفن التي رفضت تزويدهم بالسجائر أثناء عبورهم، بإعلام نادي P&I القياسي".

وقالوا إن توفير السجائر كمكافأة لعاملين قناة السويس هو عرف معروف، ولكن التهديدات وأعمال التخريب هي تطور جديد، وأن هناك أنباء عن حوادث تعرض فيها الطاقم للتهديد بإشعال النار في السفينة.

Facebook Comments