كتب- رانيا قناوي:

 

تحولت أسباب حملة الوهم التي يقودها مخابرات نظام الانقلاب تحت عنوان " #عشان_نبنيها" من أجل مد فترة السسي لولاية ثانية، إلى حملة ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وانقلب فيها السحر على الساحر، من خلال رصد كل الأسباب التي يمكن لموطان عاقل أن يختار فيها مد فترة نظام شهد عصره مئات الجرائم ضد المصريين، بدءا من فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، وقتل المصريين على الهوية، ورفع الدعم عن الغلابة، وانهيار الحالة المعيشية والمجتمعية، والتنازل عن الأرض والعرض.

 

وعلق عدد من نشطاء مواقع التواصل على الحملة، بتعليقات مضادة للوهم الذي تصدره الأجهزة الأمنية بهدف مد فترة حكم السيسي، حيث قال رامي: " #عشان_تبنيها ..تبنى ايه لمؤاخذه – السجون. لازم تستفسر يعنى".

 

وقال الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل،" #صوتنا_للسيسي إيه يامغفل منك له ويقولك  #عشان_تبنيها.. ده بتاع بناءسجون وخراب وقتل وتدمير بصواعلي أهلكم في رفح نسيتم تفريطه في تيران وصنافير".

 

 

وقال الصحفي تامر أبو عرب ساخرا: " حاسس إن المفاجأة هتحصل والسيسي هيستجيب لحملة #عشان_تبنيها وهيترشح لفترة رئاسية تانية.. إيه القلق ده؟".

 

وقالت ريم الفيشاوي: " #عشان_تبنيها..عشان الدولار يوصل ل 100 جنيه ومنلاقيش بوء مياه نشربه ونخطف اللقمه من بوء بعض والديون توصل لدشليون التريليون اللي وصلتنا لي ".

 

وعلق مغرد صعيدي: " #هنعيش_فمصر_لما بتوع #صوتنا_للسيسي يعرفونا عمل ايه السيسي، وبتوع حملة #عشان_تبنيها يفهمونا كانوا بنوا ايه هو البعيد مش عاوز يفهم #مش_عايزينك".

 

وقال محمد مبارك معلقا على صورة اللاعب السابق مجدي عبد الغني وهو يوقع على استمارة السيسي: "إوعى توقيع مجدى عبد الغنى على الإستمارة ينسيك جوله فى كاس العالم".

 

وتساءل مواطن حر: " شغل الاستمارات اللي منها #تمرد و #عشان_تبنيها  ما بيمشيش ليه في الدول المحترمةصاحبة المؤسسات ليه بس عندنا في الدول المتخلفة من العالم التالت".؟

 

وتحدت فاطمة عبد الحميد قائلة: " لو دكر روح #العريش يا سيسي #عشان_تبنيها".

 

وقال أحمد عطا الله: " تبنيها منين وانت قولت أحنا فقرا قوي ولا هاتبنيها من جيوبنا ولا إيه بس".

 

يذكر أن عبد الفتاح السيسي قام ببناء أكثر من 24 سجنا عموميا خلال ثلاثة أعوام من حكمه، وتم اعتقال ما يزيد على 70 ألف معتقل، ومقتل العشرات في السجون تحت وطأة التعذيب، فضلا عن اختفاء الآلاف قسريا وإعدام أضعافهم في الميادين وبأحكام قضاء الشامخ.

 

Facebook Comments