سيطرت قوات مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية العراقية على مبنى محافظة كركوك الواقع وسط المدينة، بعدما انسحبت قوات البيشمركة المسؤولة عن حمايته.

 

ودخل قائد الشرطة الاتحادية مبنى المحافظة.

 

ونشر ناشطون صورا لضباط جهاز مكافحة الإرهاب وأحدهم يجلس على كرسي المحافظ نجم الدين كريم، الذي اختفى بعد وصول القوات العراقية.

 

وفر آلاف السكان، الإثنين 16 أكتوبر/تشرين الأول 2017، من كركوك؛ خوفًا من وقوع معارك بعد أن بدأت القوات العراقية عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد بالقرب من المدينة، الواقعة في شمال العراق، بحسب ما أفاد به مراسل لوكالة فرانس برس.

 

وتسببت حركة النزوح على متن حافلات وسيارات مكتظة باتجاه أربيل والسليمانية -المدينتين الرئيسيتين في إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي- بازدحام خانق لحركة السير.

Facebook Comments