نظمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي تدريبا استعراضيا لتلاميذ بالمدارس الابتدائية لتعريفهم بكيفية قيام عناصرها بقتل من وصفتهم بـ"المخربين الفلسطينيين".

وقالت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية إن شرطة الاحتلال نظمت هذا التدريب (الإثنين) بحضور المئات من طلاب الصف الخامس وأولياء أمورهم في إحدى الحدائق العامة بمدينة رامات هاشارون، القريبة من تل أبيب.

ويظهر تسجيل مصور لأجزاء من التدريب قيام عناصر الشرطة الإسرائيلية بإطلاق النار على شخص وصفته الشرطة بأنه "مخرب فلسطيني" حتى يسقط أرضا.

كما يظهر في التسجيل استمرار عناصر شرطة الاحتلال في إطلاق النار على هذا الشخص رغم سقوطه، بهدف الإجهاز عليه والتأكد من مقتله، حسبما شرح الضابط المسؤول عن التدريب للتلاميذ.

وقالت هاآرتس إن هذه ليست المرة الأولى التي يجري فيها إجراء استعراضات من هذا النوع أمام تلاميذ المدارس.

وأثارت هذه الفعالية انتقادات عدد من أولياء أمور الأطفال الذين استنكروا تعريض أولادهم لتجربة من هذا النوع.

ونقلت هاآرتس عن والد أحد الأطفال قوله: "إنه غباء أن يجري هذا الاستعراض بإطلاق النار".

وبررت شرطة الاحتلال بأن الفعالية تأتي ضمن يوم الشرطة والمجتمع.

لكن أحد الآباء قال إن الشرطة كان يمكنها تقديم عرض عن كيفية قيام ضابط شرطة بتحرير مخالفة لأحد الأشخاص في الشارع بدلا من تقديم عرض عن كيفية تفكيك خزينة بندقية.

وقال والد طفل آخر لـ "هاآرتس" إن العرض "كان عنيفا للغاية وليس مناسبا لهذه المجموعة العمرية.. إنه مرعب للأطفال"

Facebook Comments