رامي ربيع
كشف الدكتور محمد حافظ، أستاذ هندسة السدود بماليزيا، عن تلاعب الشركات الفرنسية بحكومة الانقلاب، حتى أصبح سد النهضة أمرًا واقعًا، حيث تم تركيب التوربينات.

وقلّل حافظ- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- من زيارة وزير الري بحكومة الانقلاب إلى إثيوبيا لمتابعة الدراسات الفنية عند ملء سد النهضة، مؤكدًا أن الزيارة تأخرت كثيرًا.

وأضاف حافظ أن المكاتب الاستشارية انتهت من استكمال التقرير الاستشاري، وقدمته لحكومة الانقلاب بعد موافقة الحكومة الإثيوبية عليه، وهذا التقرير تأخر لمدة عام كامل، وكان يفترض إصدار هذا التقرير في ديسمبر الماضي.

وأوضح حافظ أن هذه التقارير كان يمكن الانتهاء منها خلال 3 أشهر، لكن الشركات انتظرت وصول التوربينات لموقع السد وتركيبها، ثم أفرجت عن التقرير.

Facebook Comments